أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - حلب القدس ومحمود درويش














المزيد.....

حلب القدس ومحمود درويش


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5526 - 2017 / 5 / 20 - 06:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حلب القدس ومحمود درويش
د. محمد أحمد الزعبي
24.11.2016 24.11.2016 في جولتي صباح هذا اليوم ( الخميس ٢٤/١١/٢٠١٦ ) على بعض وسائل الإعلام ، لفت نظري كثرة البكائيات على عروس وطننا " حلب "، والإمارات الواضحة على أن معركة حلب أوشكت أن تصل إلى نهايتها المؤلمة والمؤسفة .
لاأريد أن أقول أن بعض ماقرأت قد أبكاني ، فالوقت ليس وقت بكاء على حلب ، ولا أريد أن أقول أن بعض ماقرأت لم يؤثر بي ، فالوقت ليس وقت هزل ، وإنما أقول أن ماقرأته قد " صدمني " .
أعرف - من جهتي - أن ثلاثة حيوانات مفترسة تنهش لحم بلدي كله ، وليس فقط حلب ، هذه الحيوانات هي مثلث : الدب الروسي والضبع الأمريكي والثورالإيراني ، ورابعهم هو الوريث الذي استدعاهم بشارحافظ الأسد . ولمن يريد أن يعرف سبب إطلاقنا على أوباما صفة الضبع فلأن عجائز قريتنا كن يقلن لنا ونحن صغار ، أن من عادة الضبع عندما يلتقي بضحيته ليلاً في إحدى أزقة القرية ، أن يسمع ( بضم الياء ) هذه الضحية بعض الهمهمات الوديّة ، التي تجعل الضحية تعتقد أن هذا الضبع هو صديق لها ، فتتبعه دونما وعي وهي تصيح " انتظرني" ياأخي ، إلى أن يصل بها هذا الأخ (!) إلى " مغارته " فيقوم بافتراسها . ولا أجدني بحاجة إلى شرح الصفة الملازمة لكلمة ( ورابعهم ) ، فهي صفة مذكورة في سورة الكهف ( ثلاثة رابعهم كلبهم ...) .
لاشك أن حلب هي " عروس عروبتنا " على حد وصف مظفر النواب للقدس ، ولا شك أن الحيوانات الأربعة المفترسة التي أتينا على وصفها ، تطبق على بلدنا الحبيب ( سوريا ) من الجو والبر والبحر ، قتلاً وتدميراً وتجويعاً وتهجيراٌ ، إنهم ينالون فعلا من كل ماهو محسوس وملموس عندنا وفينا ، من إنسان أو حيوان أو نبات أو حجر ، إلّا أن شيئاً واحداً وقفوا أربعتهم عاجزين ويائسين أمامه ، ألا وهو " الروح والإرادة " التي يتمتع بها أبناء شعبنا السوري ، نساء ورجالا ، صغارا وكبارا ،عرباً وكرداً ، ناهيك عن أن فمنا مازال قادراً على أن يبصق في وجوه تلك الوحوش البشرية ، ويقول لهم " لا" لن نستسلم ياأيتها الحيوانات المفترسة ، القادمة إلينا من وراء التاريخ والجغرافيا ، لن نستسلم لأننا رضعنا قيم وأخلاق آبائنا وأجدادنا مع حليب أمهاتنا وسوف نظل نردد ليل نهار على مسامعكم ، أيها القتلة ، سواء أكنا تحت التراب أو فوقه ماقاله محمود درويش لمحتلي القدس والذي ينطبق اليوم على مدمري ومحتلّي حلب الشهباء :

أيها المارون بين الكلمات
منكم السيف ومنا دمنا
منكم الفولاذ والنار ، ومنا لحمنا
منكم دبابة أخرى ، ومنا حجر
منكم قنينة الغاز ، ومنا المطر
وعلينا ما عليكم من سماء وهواء
فخذوا حصتكم من دمنا وانصرفوا
وعلينا نحن أن نحيا كما نحن نشاء
أيها المارون بين الكلمات العابرة
كالغبار المر مروا أينما شئتم ولكن
بيننا كالحشرات الطائرة
فلنا في أرضنا مانعمل
ولنا قمح نربيه ونسقيه ندى أجسادنا
ولنا ما ليس يرضيكم ، لنا المستقبل
ولنا في أرضنا مانعمل

ولن أضيف إلى كلمات محمود درويش ، سوى كلمة واحدة ألا وهي : إهداء هذه الكلمات التي تنطبق على كل من القدس وحلب ، إلى أصحاب تلك البكائيات ، فلعلّها تمسح دموعهم ، وتستنفر بدلا منها إراداتهم ، في الصمود وفي التصدي ولكن الحقيقيين وليس الكاذبين والزائفين ، كما كانت حالهما في ظل نظام عائة الأسد ،وفي ظل جيشها " العقائدي " الذي شاهدنا بأم أعيننا صموده وتصديه في هضبة الجولان عام 1967 .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الذكرى 69 لنكبة فلسطين
- قراءة لوثيقة حماس الجديدة
- داعش والإرهاب أو جدلية الدين والسياسة
- إنهم يحلون مشاكلهم على حساب دماء أطفالنا
- وقفة نقدية مع الماضي
- ثلاث وقفات مع نزار قباني
- تستور ياشيخ لافروف
- سوريا ليست للبيع يابشار
- المسألة السورية في مرحلة مابعد حلب
- عشرة أيام حيّرت العالم
- من وحي حلب الشهباء
- الثورة السورية بين رؤيتبن
- الديموقراطية بين الحل والإشكالية
- خواطر حول الطائفية وأخواتها
- الدرس المغربي لثورات الربيع العربي
- حلف الثوريين في الربيع العربي
- ماهكذا تورد الإبل ياجون كيري
- الجيش الحر أو الجيش الوطني السوري
- الثورة السورية بين العاملين الداخلي والخارجي
- خاطرة حول بوادر تقسيم سوريا


المزيد.....




- تجدد القصف الإسرائيلي على غزة وصدامات في الضفة الغربية وسط م ...
- لحظة بلحظة.. متابعة متواصلة لآخر تطورات الحرب في الأراضي الف ...
- جثث في الأنهر وأطباء هواة ... كورونا يواصل ضربه للقرى الهندي ...
- جثث في الأنهر وأطباء هواة ... كورونا يواصل ضربه للقرى الهندي ...
- حماس: مجزرة -مخيم الشاطئ- تعبر عن عجز إسرائيل في مواجهة المق ...
- لحظة بلحظة.. متابعة متواصلة لآخر تطورات الحرب في الأراضي الف ...
- البحر يقذف أطنانا من الكافيار وسمك الرنجة شرقي روسيا (فيديو) ...
- إسرائيل تُرهب قطاع غزة بعملية برية
- يتوقعون أن تتكبد إسرائيل خسائر كبيرة نتيجة الغزو البري لغزة ...
- موسكو وبكين تتعانقان وواشنطن تغلي


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - حلب القدس ومحمود درويش