أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - مكافحة الإرهاب نعم ...ولكن














المزيد.....

مكافحة الإرهاب نعم ...ولكن


محمد أحمد الزعبي

الحوار المتمدن-العدد: 5548 - 2017 / 6 / 11 - 17:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مكافحة الإرهاب : نعم ... ولكن
الدكتور محمد الزعبي
10.06.2017
باتت كلمة " الإرهاب " تمثل العنوان الرئيسي اليوم في معظم العلاقات والصراعات الدولية ، ولا سيما بعد أن تم تحويل مقولة " العصابات المسلحة " التي دمغ بها بشار الأسد آلوف الشباب السوريين والشابات السوريات الذين نزلوا إلى شوارع المدن السورية بعد 18.03.2011 ، ليطالبوا بالأصالة عن أنفسهم والنيابة عن آبائهم وأمهاتهم بحق الشعب السوري المشروع في " الحرية والكرامة " اللتين غيبهما نظام الأسد منذ استيلاء حافظ ( الأب ) على السلطة في سوريا ، جزئيا عام � وكلياً عام 1970 :
+ فاحتلال روسيا لسوريا يأخذ مشروعيته من مكافحة الإرهاب ،
+ والاحتلال الإيراني لسوريا يأخذ مشروعيته بدوره من مكافحة الإرهاب ،
+ وسكوت الدول الكبرى على تواجد " حزب الله" اللبناني في سوريا ، فلأنه إنما جاء إلى+ سوريا من أجل مكافحة الإرهاب ،
+إن التواجد العسكري للدول الكبرى ، في سماء وأرض ومياه سوريا ، إنما هو من أجل+مكافحة الإرهاب ،
+ إن شراء السعودية أسلحة أمريكية ب 110 مليارات دولار ، إنما هو من أجل مكافحة الإرهاب ،
+ إن المؤتمر العربي - الإسلامي الذي عقد في الرياض في شهر ماي الفائت بحضور الرئيس ترامب ، إنما هو مؤتمر لمكافحة الإرهاب ،
+ إن هجمة المملكة السعودية وشركائها على إمارة قطر إنما هي ( الهجمة )بسبب اتهام قطر بأنها متقاعسة في مكافحة الإرهاب ،
+ يستند الدفاع الأمريكي والأوروبي عن قطر ، إلى أنها - على العكس مما تتهم به تقف إلى جانب مكافحة الإرهاب ،
+ يقف العالم متفرجا وأخرساً أما م المجازر الوحشية والهمجية التي يرتكبها بشار الأسد في سوريا وذلك تحت ذريعة أنه يقوم نيابة عنهم في مكافحة الإرهاب ،
+ إن سكوت الدول المعروفة ب " الديموقراطية " على انقلاب عبد الفتاح السيسي العسكري على نظام محمد مرسي المدني و المنتخب إنما يعود إلى طرح السيسي نفسه لهم كشريك في مكافحة الإرهاب ،
+ إن سكوت الدول الكبرى على التدخل العسكري المصري في ليبيا ، لدعم حفتر ، إنما يعود إلى اعتقادهم بأن حفتر يشاركهم الرأي والموقف في مكافحة الإرهاب ،
+ إن سكوت الدول الكبرى عن الدور السلبي الذي يلعبه حفتر في إفشال اتفاق الصخيرات إنما عتقادهم في أن حفتر يشاركهم الرأي والموقف في مكافحة الإرهاب ،
+ سكوت بشار الأسد على الطائرات الإسرائيلية التي تسرح وتمرح في سماء عاصمة الأمويين إنما لأنها شريكته وشريكة شركائه ، في مكافحة الإرهاب ،( وهذا حسب ادعائه وادعاء شركائه !!) .
+ الخ
أن الأمثلة التي أتينا على ذكرها أعلاه ، لاتدع مجالا للشك في ان مقولة " مكافحة الإرهاب " باتت تمثل كلمة السر التي تحكم العلاقات الدولية بعد قيام ثورات الربيع العربي في مطلع عام 2011 أي أنها باتت تمثل السلاح النوعي الجديد بيد الثورات المضادة لثورات الربيع العربي ، وبالتالي فقد باتت تمثل البديل السياسي والاجتماعي لكل من الديموقراطية وحقوق الإنسان ولا سيما حقوق المرأة والطفل اللذين ( الديموقراطية وحقوق الإنسان ) كانا سابقا هما الناظم لهذه العلاقات . إن مقايضة النظام العالمي الجديد ، مكافحةالإرهاب بالديموقراطية وحقوق الإنسان هو - بنظرنا - سقطة أخلاقية لهذا النظام، بل وللمجتمع الدولي كله ، ذلك المجتمع الذي وقف و يقف متفرجا وساكتاً على المجازر الجماعية التي ترتكب هنا وهناك في عالم اليوم ، والتي ذهب ويذهب ضحيتها مئات ألوف الآطفال والنساء والشيوخ ، والتبرير الوحيد لهذا السكوت وهذا التفرج ، هو فقط كون القاتل والمجرم يختبئ تحت عباءة " مكافحة الإرهاب " .
إن " مكافحة الإرهاب " غير المقترنة بالقيم الأخلاقية و بالديموقراطية و بحقوق الإنسان ، وغير المقترنة بتعريف وتحديد علمي دقيق لمفهوم " للإرهاب" ، إنما هي عملية زائفة ، هذا إذا لم نقل مصطنعة ، الهدف منها سيطرة القوي على الضعيف ، واعتماد الكذب والتدليس في السياسة والسكوت عن الحق ، وتسليط من يمتلك الآلة ( التكنولوجيا ) المتطورة على من لايملكها . مكافحة الإرهاب نعم ... ولكن بعد تحديد المفهوم العلمي الدقيق للإرهاب
، والذي بواسطته فقط وفقط يمكن معرفة الإرهابي من غير الإرهابي في هذا العالم ، وإلاّ فسينطبق على هذا النظام العالمي الجديد بمواقفه النظرية والعملية ، التي نراها بأم أعيننا اليوم ، قول الشاعر :
قتل امرؤ في غابة جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن مسألة فيها نظر
لقد بلغ عدد شهداء الثورة السورية المليون ، والذين أكثر من نصفهم من الأمهات والأطفال ، ومايزال مجلس الأمن الدولي في نيويورك ، وما تزال محكمة لاهاي ينتظران من هولوكست بشار وبوتن وولي الفقيه ، المزيد من الدماء . فلا حول ولا قوة إلاّ بالله .







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الذكرى الخمسون لاحتلال الجولان
- الخامس من حزيران 1967 الذكرى الخمسون
- حلب القدس ومحمود درويش
- في الذكرى 69 لنكبة فلسطين
- قراءة لوثيقة حماس الجديدة
- داعش والإرهاب أو جدلية الدين والسياسة
- إنهم يحلون مشاكلهم على حساب دماء أطفالنا
- وقفة نقدية مع الماضي
- ثلاث وقفات مع نزار قباني
- تستور ياشيخ لافروف
- سوريا ليست للبيع يابشار
- المسألة السورية في مرحلة مابعد حلب
- عشرة أيام حيّرت العالم
- من وحي حلب الشهباء
- الثورة السورية بين رؤيتبن
- الديموقراطية بين الحل والإشكالية
- خواطر حول الطائفية وأخواتها
- الدرس المغربي لثورات الربيع العربي
- حلف الثوريين في الربيع العربي
- ماهكذا تورد الإبل ياجون كيري


المزيد.....




- البرلمان المصري يوافق على مشروع قانون لإنهاء وظيفة من يثبت ت ...
- المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر تأجيل جلستها بشأن حي الشيخ ج ...
- البرلمان المصري يوافق على مشروع قانون لإنهاء وظيفة من يثبت ت ...
- المحكمة العليا الإسرائيلية تقرر تأجيل جلستها بشأن حي الشيخ ج ...
- تكريم استثنائي لقاض إيطالي قتلته المافيا بطريقة بشعة عام 199 ...
- الإمارات.. إلقاء القبض على أبرز تاجر مخدرات بريطاني
- القدس: نتنياهو -يرفض بقوة الضغط- لوقف الاستيطان في المدينة
- عدد قتلى هجوم كابول يرتفع.. والصين تنتقد الانسحاب الأمريكي
- سياسة اللجوء في السويد.. تغييرات قد تعصف بمستقبل الكثيرين
- موقع استخباري أمريكي: -قرار- يغير الشرق الأوسط في ساعات قلي ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أحمد الزعبي - مكافحة الإرهاب نعم ...ولكن