أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - العراق وقود ايران لمواجهة التصعيد الأميركي والدولي ضدها.














المزيد.....

العراق وقود ايران لمواجهة التصعيد الأميركي والدولي ضدها.


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5668 - 2017 / 10 / 13 - 00:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لايخفى على أحد أن العراق بعد الغزو الأميركي الذي حظي بمباركة وشرعنة السيستاني صار ساحة لتصفية الحسابات وملعبا لسباق الدول من أجل النفوذ والهيمنة على مقدرات هذا البلد فكانت ايران صاحبة النفوذ الأكبر بل هي المتحكمة في رسم الحكومة وصناعة القرار وتتعامل مع العراق كمحافظة تابعة لها وقد صرح كبار المسؤلين الأيرانية بذلك إذ أنهم يعتبرونه ارثا وجزءا من الإمبراطورية الفارسية المتهالكة، ومع تقادم السنين ازداد النفوذ الإيراني حتى اصبح مصير العراق متأثرا ومتربطا بالسياسة الإيرانية وهو أمر اوضح من ان يستدل عليه.
تشهد المرحلة تصعيدا امريكيا واضحا يقوده الرئيس الأميركي ترامب ضد ايران بتهمة دعمها للأرهاب وزعزعتها لأمن المنطقة وتدخلاتها الواضحة في الدول ودعمها للفصائل المسلحة، فضلا عن ما يتعلق بالأتفاق النووي وقد أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب توصل لقرار بشأن الاستراتيجية الشاملة للتعامل مع إيران، بما في ذلك تحديد ما إذا كان سيصدق على الاتفاق النووي الموقع بين طهران والدول الكبرى، وقد أكد ترامب أنه أبلغ القيادات العسكرية بإعداد خيارات عسكرية حسب الحاجة،
يضاف الى ذلك عزم ترامب، على وضع الحرس الثوري الإيراني على لائحة الإرهاب ورصد الولايات المتحدة مكافآت مالية تصل قيمتها إلى 12 مليون دولار لمن يزوّدها بمعلومات ترشدها إلى طلال حميّة وفؤاد شكر، القياديين في حزب الله حليف ايران وذراعها، الذي تعتبره واشنطن منذ 20 عامًا “منظمة إرهابية”، وغيرها من الإجراءات التصعيدية المعلنة والمخفية،
وفي خضم هذا التصعيد سيكون العراق بلا شك الطرف الأكثر تضررا بسبب النفوذ والهيمنة الإيرانية كما أسلفنا ووجود الأحزاب والمرجعيات والمليشيات ذات الولاء الإيراني فهي ستسخدم العراق وشعبه وقودا لمواجهة التصعيد الأميركي والدولي ضدها،






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيستاني سكت دهرا ونطق كفرا ..
- وحدة العراق جنازة يشيعها قاتلوها
- أيس ياعبيس
- صفقة حزب الله-داعش، تكشف أكذوبة حماة الأعراض.
- المالكي عاهرة تتحدث عن الشرف لتدافع عن اتفاق حزب الله-داعش!! ...
- اتفاقية حزب الله- داعش- بشار، استمرار لمخطط سابق.
- الرضيع والمروحة.. السيد و-الهارتوب-.. والكباب.
- مجلس الحكمة..تعدد مسميات والمنهج ثابت، فساد وسرقات وتبعية.
- الشيخ اليعقوبي وطموح الأربعين مقعد ..البنك المركزي الحُلم !! ...
- مقتدى المصلح شِلع قِلع فِلت لإيران!!.
- إعتصامات أهل المخدات والجيكسارات الفارهة.
- المهدي في شخص مقتدى .. أيديولوجية مقتدائية ؟!
- محكمة سيد عكعك...لحماية الفاسدين.
- كلنا وياك سيد عكعك!!.
- استنكار مقتدى .. عضلات أمام الوقف وانبطاح أمام السيستاني.
- السيستاني... وعادة حليمة الرجيمة.
- قُبْلَة العاشقين فضحت رموز الدين والمليشيات والسياسيين.
- السفير السعودي يذم المجرم ويترك العقل الذي أوعز له بالجريمة! ...
- مقتدى يقر بأنه والمالكي باعا ثلثي العراق إلى داعش.
- إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.


المزيد.....




- جهاز روسي فريد يساعد على تجنب موت القلب المفاجئ
- شاهد: صحفية من غزة تصور وتروي على الهواء مباشرة القصف الإسر ...
- مقتل 7 إسرائيليين وإصابة 523 أخرين في القصف الصاروخي من قطاع ...
- الجيش الإسرائيلي يعلن اعتراض طائرة بدون طيار خرقت المجال الج ...
- الجيش الإسرائيلي: استخدمنا 160 طائرة و450 صاروخ وقذيفة للإغا ...
- HP تعلن عن حاسب مكتبي لامثيل له!
- مجلس الأمن يعقد اجتماعا افتراضيا الأحد حول النزاع الإسرائيلي ...
- خبير برازيلي يتحدث عن أسباب رفض بلاده استخدام لقاح -سبوتنيك- ...
- القبة الحديدية لا تحمي
- روسيا تتعثر بمطبات طريق الحرير


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - العراق وقود ايران لمواجهة التصعيد الأميركي والدولي ضدها.