أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - استنكار مقتدى .. عضلات أمام الوقف وانبطاح أمام السيستاني.














المزيد.....

استنكار مقتدى .. عضلات أمام الوقف وانبطاح أمام السيستاني.


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 5070 - 2016 / 2 / 9 - 16:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعود مجددا مقتدى الصدر وهو متخوم بالمفارقات والتناقضات والتهافتات و(الهمبلات) التي لا تنفك على شخصيته المتقلبة كونها ملازمة له تلازما ذاتيا، ففي جواب لسماحة مرجع (الآتاري) مقتدى رفعه إليه احد أتباعه الذين يصفهم بالجهلة الجهلة الجهلة ( اس 3 )، حول لقاء رئيس الوقف الشيعي بالسفيرين الأمريكي والبريطاني معتبراً أن هذا اللقاء "يسيء لسمعة الإسلام والمذهب وعنوان المرجعية.. ولا سيما أن من توسط لدى رئاسة الوزراء في تنصيبه هو (المرجع الحكيم)".
وأضاف مقتدى، "فبعد أن ندين هذا العمل المشين، وبعد أن نطالب بإزاحة مثل هؤلاء الذين لا يتحلون بالنظر الثاقب، بل هم لا يقدمون المصالح العامة على الخاصة.. نطلب من (المرجعية) التي تدعمه رفع الغطاء عنه فوراً حفاظاً على السمعة العامة لا الخاصة فحسب.
يا لها من مفارقة ، إذ نجد مقتدى ينتفض هنا وينفخ عضلاته (الفاشوشية) ويصمت ويسكت ويتحول إلى مرجع اتاري من صنف الساكتين الصامتين حسب تصنيف والده للمراجع، تجاه استقبال السيستاني لسفراء الغرب من الأمريكان والبريطانيين واليهود وغيرهم من قيادي ومسؤولي الغرب.
مقتدى يدين اللقاء المذكور وبنفس الوقت سمح ويسمح لنفسه أن يكون زعيما لكتلة الأحرار التي تعد من ابرز أركان العملية السياسية التي جاء بها المحتل الغازي
مقتدى يدين اللقاء المذكور وهو وتياره وكتلته ووزرائه عنصرا رئيسيا في تنفيذ المشروع الأمريكي والبريطاني والإيراني باعتباره جزءا من الحكومات الطائفية الفاسدة التي جاء بها المحتل الغازي، وغيرها الكثير من المفارقات التي تملا مقتدى من رأسه إلى قدمه، وما أشبه مواقف مقتدى وسلوكياته بذلك الرجل الذي سأل عبد الله بن عمر عن مُحرِم، قتل ذبابا فقال يا أهل العراق تسألوني عن مُحرِم قتل ذبابا وقد قتلتم ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السيستاني... وعادة حليمة الرجيمة.
- قُبْلَة العاشقين فضحت رموز الدين والمليشيات والسياسيين.
- السفير السعودي يذم المجرم ويترك العقل الذي أوعز له بالجريمة! ...
- مقتدى يقر بأنه والمالكي باعا ثلثي العراق إلى داعش.
- إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.
- عمالة مقتدى في أوضح صورها .. وشهد شاهد من أهلها.
- الحذر من ائتلاف علي بابا الموحد.
- عمار الحكيم وخطاباته الزائفة...عندما ينطق الشيطان.
- تظاهرات مقتدى بغضا بغريمه قيس الخزعلي.
- يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...
- إلى المتظاهرين .. احذروا حصان طروادة فان في داخله أربعين حرا ...
- سيد مقتدى ... لا نامت أعين المُتَقلبين في مصير المتظاهرين.
- المتظاهرون بين حُقَن العبادي وأفيون السيستاني.
- المرجعية تدس السم بصورة العسل للمتظاهرين.
- من أين لك هذا؟!..لماذا أوجبت المرجعية انتخاب هذا؟.
- مسرحية تحالف إنقاذ العراق!!!.
- ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»


المزيد.....




- بايدن يوقع أمرا تنفيذيا حول تعزيز الأمن السيبراني للولايات ا ...
- كتائب القسام تقصف عسقلان برشقة صاروخية
- تظاهرات الفلسطينيين في داخل إسرائيل... ما أهميتها في الصراع ...
- العثماني يبلغ -حماس- رفض الممارسات الإسرائيلية في الأقصى وال ...
- مراسلتنا: حريق كبير شرقي تل أبيب بعد سقوط صاروخ في -بيتاح تك ...
- إسرائيل تحول الرحلات القادمة من مطار بن غوريون إلى مطار رامو ...
- -سرايا القدس-: وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد ت ...
- لحظة إصابة صاروخ فلسطيني لمبنى في تل أبيب واندلاع النيران في ...
- بلينكن يتصل بعباس والأخير يدعو لوضع حد لاعتداءات المستوطنين ...
- شعراوى: عمال مصر أثبتوا أنهم سواعد الوطن القوية نحو التقدم و ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - استنكار مقتدى .. عضلات أمام الوقف وانبطاح أمام السيستاني.