أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»














المزيد.....

ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4730 - 2015 / 2 / 25 - 19:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن طبيعة الإستراتيجية الإيرانية في المنطقة عموما والعراق خصوصا مرتبطة بالمتغيرات والتطورات التي تشهدها الساحة العراقية والإقليمية والدولية , ويعتبر العراق نقطة الارتكاز في تحقيق المشروع الإيراني , والورقة الضاغطة بيد إيران تحركها وفقا لمصالحها وأجنداتها , ولأن المشهد العراقي يعيش حالة من التوتر والإرباك السياسي , والتدهور الأمني قد يفضي إلى تغيرات قسرية , تتقاطع مع إرادة إيران وتوجهاتها , ولا تنسجم مع مصالحها , ودورها الرئيسي اللاعب والمسيطر والمتحكم في الشأن العراقي , وهذ يعني فشل مشروعها الحالي في العراقي , ومن هنا أعدَّت مشروعا جديدا في حال فشل مشروعها الحالي , يتبنى إستراتيجية فرضتها الظروف والمتغيرات , ملخصه بناء تحالف جديد في المشهد السياسي العراقي , يكون مرضيا عند المكون السني , باعتباره القطب الهام الذي لا يمكن تجاهله في هذه المرحلة , وبوصلة التغيرات , واللاعب والمؤثر الرئيسي في مصير العملية السياسية والتشكيلة الحكومية.
تحالف "مقتدى- علاوي" هو المشروع الإيراني البديل , فعلاوي يمثل أفضل شخصية يمكن أن تستثمرها إيران لتنفيذ مخططها الجديد لأنه يحظى بمقبولية عند المكون السني , ويمتلك علاقات جيدة مع الدول العربية الداعمة والمؤثرة في توجهات السنة , أضف إلى ذلك علاقته الجيدة مع أمريكا الشريك الثاني والمنافس لإيران في العراق , فإيران تضرب ثلاث عصافير بحجر واحد ( السنة، الدول العربية، أمريكا)، وأما اختيار السيد مقتدى الصدر، فلأنه ليس بمعزل عن القبضة الإيرانية وإرادتها , ولا يقاطع استراتيجيها في العراق , وتربطه علاقة قوية معها , وخير شاهد هو أننا لم نسمع منه لحد اللحظة أي تصريح يرفض أو يدين التدخل الإيراني في العراقي , وهذا مما لا يحتاج إلى إثبات ، رغم محاولاته ( الظاهرية) في الآونة الأخيرة التلبس بلباس الوطنية والابتعاد عن الخطابات الطائفية , وربما يكون هذا التغير الظاهري هو مقدمة لهذا التحالف والمشروع البديل الإيراني لاستمالة المكون السني , ويبدوا أن الدكتور أياد علاوي وقع في شباك وشراك هذا المخطط , ولم يتعلم الدروس من التجارب السابقة , ولم يفهم جيدا شخصية مقتدى ومواقفه المتقلبة , ونسي كيف انه تنصل عن الوعود والاتفاقيات التي أبرمت معه , ومنها على سبيل المثال انقلابه على وثيقة أربيل قبل سنوات بخصوص حجب الثقة عن المالكي وغيره الكثير من المواقف والقرارات التي تنصل وتراجع عنها، ولا نعلم هل أن علاوي استساغ طعم قرار التجميد الذي أصدره مقتدى الصدر، في حين أن التجميد وحده لا يكفي ولا يعني أن مواقف وسياسة مقتدى قد تغيرت , لأن القضية تتطلب مواقف أكثر وضوحا وجرأة , منها إعلانه الواضح والصريح الرافض للتدخل الإيراني في العراق وهذا ما نتمناه.
ختاما نقول هل سيعي المكون السني هذه اللعبة الجديدة أم أنهم سيبلعون الطعم الإيراني وينطلي عليهم سيناريو تحالف "مقتدى- علاوي" بتدبير ورعاية إيرانية؟!.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- تركي آل الشيخ يتبرع لحملة علاج غير القادرين في مصر
- العراق.. إصابة صحفي بجروح خطيرة برصاص مجهولين في مدينة الديو ...
- سيناتور روسي يتحدث عن روسيا التي يحلم بها بايدن
- رئيس البرازيل يكسر قيود كورونا ويتقدم مسيرة جماعية للدراجات ...
- نيجيريا.. مقتل 5 شرطة بهجوم مسلح جنوبي البلاد
- الشرطة الكندية تبحث عن متورطين بإطلاق النار في مطار فانكوفر ...
- دفاع رئيس موريتانيا السابق: تم هدم منزل موكلنا في بنشاب دون ...
- أفغانستان.. طالبان تعلن وقف إطلاق النار لمدة 3 أيام بمناسبة ...
- لبحث الأوضاع في القدس.. مجلس الأمن ينعقد اليوم وجلستان طارئت ...
- الولايات المتحدة تعرب لإسرائيل عن قلقها إزاء الأحداث في القد ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»