أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - تظاهرات مقتدى بغضا بغريمه قيس الخزعلي.














المزيد.....

تظاهرات مقتدى بغضا بغريمه قيس الخزعلي.


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4940 - 2015 / 9 / 29 - 01:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أف لزمن صار فيه العراق ساحة لتصفية الحسابات، ومسرحا لاستعراض المواقف الانتهازية وإبراز العضلات التي لا تنتفخ إلا أمام العراقيين الأبرياء العزل، وملعبا يتسابق فيه الصبيان للفوز بالغنيمة، وحلبة يتصارع فيه قادة المليشيات وعصابات الخطف ومافيا السرقة، فبين قيس الخزعلي ومقتدى الصدر قصة صبيين متهورين متصارعين على الكعكة، كُتبت حروفها بدماء العراقيين التي سفكتها مليشيا قيس ومقتدى، وعلى صفحات جلود أجساد أبناء الرافدين المحترقة بنار تلك المليشيا التي تنضوي تحت تشكيلات حشد السيستاني وتأتمر بأوامر الخامنئي.
في صفحة سوداء من تلك القصة نجد قيس الخزعلي يصرح إن التظاهرات في حالة الاحتضار والنهاية ظنا منه أن اسلوب القمع والقتل والاختطاف والابتزاز الذي مارسته عصائبه مع المتظاهرين والناشطين قد أخذ مفعوله، الأمر الذي دفع بغريمه مقتدى المشهور بطبعه الارتجالي والمتقلب إلى الإدلاء بتصريح انتهازي يدعو فيه أتباعه الذي يصفهم بالجهلة بالخروج في التظاهرات، فدعوته هذه هي من اجل إغاظة الخزعلي والتنافس من اجل حب الظهور وتسليط الأضواء فقط وفقط، وليس لها علاقة بالتظاهرات ومطالبها وان زعم إعلاميا انه معها ومع مطالب المتظاهرين بدليل أنه الآن أمر أتباعه بالتظاهر لاستعراض العضلات والهمبلات، في حين أن التظاهرات دخلت شهرها الثالث، ناهيك عن الحديث عن أن كتلته التي تمثل جزءا رئيسيا من منظومة الفاسدين سواء كانوا في الحكومة أو البرلمان أو مجالس المحافظات أو الأقضية أو النواحي وغيرها من المواقع والمناصب وعلى رأسهم بهاء الاعرجي، فعلى من يتظاهر مقتدى!!!!، ولله در المثل العراقي القائل "لو ما الغيره ما حبلت الخنزيره"، فحذار حذار من مقتدى وتقلباته وتخبطاته وانتهازيته وغدره فهو ما دخل في قضية إلا وأفسدها والشواهد على ذلك كثيرة منها غدره بشركائه وتنصله عن اتفاقية أربيل التي نصت على سحب الثقة عن المالكي...






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...
- إلى المتظاهرين .. احذروا حصان طروادة فان في داخله أربعين حرا ...
- سيد مقتدى ... لا نامت أعين المُتَقلبين في مصير المتظاهرين.
- المتظاهرون بين حُقَن العبادي وأفيون السيستاني.
- المرجعية تدس السم بصورة العسل للمتظاهرين.
- من أين لك هذا؟!..لماذا أوجبت المرجعية انتخاب هذا؟.
- مسرحية تحالف إنقاذ العراق!!!.
- ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»


المزيد.....




- ليبيا.. إطلاق سراح 78 سجينا من -الجيش الوطني الليبي- من سجن ...
- نتنياهو: ما يحدث في المدن الإسرائيلية خلال الأيام الأخيرة لا ...
- إطلاق صفارات الا?نذار في شمال ا?سراي?يل لأول مرة
- داخلية غزة: الطيران الإسرائيلي دمر مبنى جهاز الأمن الداخلي ش ...
- داخلية غزة: الطائرات الإسرائيلية تدمر مقر الأمن الداخلي في خ ...
- مصر تتسلم الدفعة الثانية من لقاح -أسترازينيكا-
- الجيش الإسرائيلي: إطلاق 1500 صاروخ من غزة منذ بدء التصعيد
- المغرب يعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية ويضع القدس في صدار ...
- موقع متخصص: إسرائيل تحول الرحلات القادمة لمطار بن غوريون إلى ...
- أراضي 48 تشتعل.. رئيس إسرائيل يحذّر من حرب أهلية ونتنياهو يد ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - تظاهرات مقتدى بغضا بغريمه قيس الخزعلي.