أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...














المزيد.....

يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4931 - 2015 / 9 / 20 - 01:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا نعلم هل العراق بحاجة إلى أزمات داخلية وطائفية سياسية، وأزمات خارجية مع دول الجوار والمنطقة حتى يصرح معتمد السيستاني في قضاء علي الغربي يوسف العلاق أمام جمهور كبير من الناس بأن العدو الأكبر ليس داعش بل هو الكورد وتركيا والسعودية، أم أن قدر العراق هو أن يتحكم بمصيره الانتهازيون والوصوليون الذين لا يعوا ما ينطقون، ,ليس لهم هدف إلا إرضاء أسيادهم وتحقيق مصالحهم، بعد أن خانوا الوطن و الشعب ، وارتموا في أحضان الفرس المجوس وعمائمهم الشيطانية، التي اتخذت من الدين وسيلة للوصول إلى مأربها ونزعاتها الشخصية. أمور كثيرة وخطيرة يكشف عنها هذا الكلام الغير مسؤول و أبرزها وأخطرها هو اتهامه لتركيا على أنها عدوة للعراق ودورها يصل إلى مرحلة يكون أخطر من دور داعش الإرهابي في العراق وهذا في طبيعة الحال يأخذنا إلى عملية اختطاف العمال الأتراك على يد مليشيا ما يسمى بحزب الله المنضوية تحت تشكيلات الحشد الشعبي الذي تأسس على خلفية فتوى السيستاني، والعلاق يعتبر من قيادات هذه الميليشيا حتى انه يقدم نفسه على أنه قائد سرايا الميليشيا في قضاء الحمزة الغربي ولا يخفى على الجميع إن هذه الميليشيا تعمل ، بإمضاء مرجعية النجف و فتوى شرعية، فبعملية حسابية بسيطة وهي عندما تكون تركيا هي العدو الأكبر من وجهة نظر معتمد السيستاني فبالتأكيد أنها ستكون تحت مرمى تلك المليشيات التي تحركها إيران وفتوى السيستاني وهذا يعني أن العملية كانت مدبرة ومخطط لها في سراديب الفتوى لخدمة مصالح إيران وعمائمها التي تتحكم في بلاد الرافدين.
في المقابل لا يخفى على المتابعين إن الخلاف الإيراني التركي في العراق حاصل ويدخل ضمن حسابات إقليمية كبيرة لا مجال لذكر فواصلها وحصرها في هذا المقال ثم إذا كان العدو ليس "داعش" بل هو الكورد والسعودية وتركيا كما يقول العلاق، فلماذا اصدر السيستاني فتوى الجهاد الكفائي زاعما أنها صدرت من الوحي الإلهي، فزج الناس في معارك طاحنة لا نهاية لها، نتيجتها الخسارة ومزيد من الضحايا، وعمل على تركيز الحقن الطائفي وتسلط المليشيات المجرمة وتكريس النفوذ والهيمنة الإيرانية على العراق وشعبه وثرواته.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلى المتظاهرين .. احذروا حصان طروادة فان في داخله أربعين حرا ...
- سيد مقتدى ... لا نامت أعين المُتَقلبين في مصير المتظاهرين.
- المتظاهرون بين حُقَن العبادي وأفيون السيستاني.
- المرجعية تدس السم بصورة العسل للمتظاهرين.
- من أين لك هذا؟!..لماذا أوجبت المرجعية انتخاب هذا؟.
- مسرحية تحالف إنقاذ العراق!!!.
- ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»


المزيد.....




- وزير الداخلية الفرنسي يطلب حظر مظاهرة مؤيدة للفلسطينيين في ب ...
- نتنياهو: إسرائيل تخوض معركة على جبهتين
- الجيش الأمريكي يسحب 120 من عناصره العسكريين والمدنيين من إسر ...
- -كتائب القسام- تعلن قصف عسقلان وأسدود وبئر السبع وسديروت بـ5 ...
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- إطلاق ثلاثة صواريخ من لبنان في اتجاه إسرائيل
- شاهد: صواريخ حماس والقبة الحديدية وحوار في السماء.. ومراسل ق ...
- واشنطن تعارض اجتماع مجلس الأمن الجمعة وإسرائيل تقصف غزة
- إطلاق صواريخ من لبنان صوب إسرائيل وعدد قتلى غزة يتجاوز المئة ...
- دورتموند يقسو على لايبزيغ برباعية ويفوز بكأس ألمانيا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...