أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.














المزيد.....

إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.


رافد عبدالله العيساوي

الحوار المتمدن-العدد: 4980 - 2015 / 11 / 9 - 23:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ربما الزاني يتوب
ربما الماء يروب
ربما يحمل الزيت في الثقوب
ربما شمس الضحى
تشرق من صوب الغروب
ربما يبرا ابليس من الذنب
فيعفو عنه غفار الذنوب...
لعل هذه المقاطع من قصية "احتمالات" للشاعر العراقي احمد مطر، أفضل ما يمكن أن يوصف بها مقتدى الصدر، فهو لا ينفك من إطلاق خطاباته الفارغة وثرثرته السمجة، التي تفتقر لأبجديات الخطابة والكلام، وخارجة عن حدود العقل والمنطق والموضوعية، بل حتى المجنون والجاهل يخجل من أن يتفوه بما يتفوه به هذا الصبي المتقلب المواقف، فهو لا يستطيع أن يعيش إلا كالحرباء، المصاب بحب الظهور والشهرة، لكنه كلما أراد أن يتسلق سلم الشهرة على أشلاء العراقيين ومعاناتهم، الا ووقع في الحضيض لأن فلتات لسانه وشطحات تفكيره كفيلة في أن تفضحه وتخزيه ، فهو لا يجيد حتى الكذب "المصفط"....
في المؤتمر الصحفي الذي عقده مع العبادي، والطيور على أشكالها تقع، تحدث مقتدى بكلمات يعجز علماء اللغة في اختيار او استحداث حروف تصف مستوى الكذب الذي نطق بها مقتدى الثرثار، حيث قال في اللقاء: (إنني لمست إصلاحا كبيرا في الجانب الأمني والسياسي والاقتصادي والخدمي والحكومي ..)، يعني مثل ما يقولون في اللهجة العراقية ( كمره وربيع)، فمقتدى يرى ما لا يراه الشعب المنتفض،وهذا أمر طبيعي لأنه يعيش في برجه المشيد من اموال العراق وشعبه، وغارق في عالم الآتاري الذي ادمن على المكوث فيها منذ الصغر، والآتاري لعبته المفضلة وهو مشهور في الولع فيها، فهو يري كذبة عزل نوائب رئيس الجمهورية الذين مازالوا في مناصبهم إصلاحا سياسيا، ويرى في قانون سلم الرواتب الذي اضر المواطن وأصحاب الشهادات والوظائف إصلاحا ماليا، ويرى غرق بغداد وغيرها من مدن العراق وبيوت المواطنين بمياه الأمطار والمجاري إصلاحا خدميا، ويرى استمرار مسلسل التفجيرات والمفخخات، وتصاعد معدلات الخطف والقتل والابتزاز الذي تمارسه المليشيات إصلاحا امنيا، ويرى، ويرى، ويرى، ويرى أن التظاهرات انتفت الحاجة إليها وينبغي أن تتوقف وإلا فقمعها، هذا هو ما تم لاتفاق عليه بين العبادي ومقتدى، تنفيذا لأوامر الولي الفقيه الفارسي وأخيه السيستاني، وهذه هي رسالة قائد ميليشا السلام حاليا وسابقا جيش المهدي التي لازالت دماء العراقيين الأبرياء تسيل من أيديهم،،، كوووول لا.
https://www.youtube.com/watch?v=2S0vCbzv5M0
استمع لمقتدى ماذا يقول.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عمالة مقتدى في أوضح صورها .. وشهد شاهد من أهلها.
- الحذر من ائتلاف علي بابا الموحد.
- عمار الحكيم وخطاباته الزائفة...عندما ينطق الشيطان.
- تظاهرات مقتدى بغضا بغريمه قيس الخزعلي.
- يوسف العلاق ... ومقبولية داعش ..ورفض العرب والأتراك والأكراد ...
- إلى المتظاهرين .. احذروا حصان طروادة فان في داخله أربعين حرا ...
- سيد مقتدى ... لا نامت أعين المُتَقلبين في مصير المتظاهرين.
- المتظاهرون بين حُقَن العبادي وأفيون السيستاني.
- المرجعية تدس السم بصورة العسل للمتظاهرين.
- من أين لك هذا؟!..لماذا أوجبت المرجعية انتخاب هذا؟.
- مسرحية تحالف إنقاذ العراق!!!.
- ما وراء تحالف « مقتدى – علاوي»


المزيد.....




- بايدن يوقع أمرا تنفيذيا حول تعزيز الأمن السيبراني للولايات ا ...
- كتائب القسام تقصف عسقلان برشقة صاروخية
- تظاهرات الفلسطينيين في داخل إسرائيل... ما أهميتها في الصراع ...
- العثماني يبلغ -حماس- رفض الممارسات الإسرائيلية في الأقصى وال ...
- مراسلتنا: حريق كبير شرقي تل أبيب بعد سقوط صاروخ في -بيتاح تك ...
- إسرائيل تحول الرحلات القادمة من مطار بن غوريون إلى مطار رامو ...
- -سرايا القدس-: وسعنا دائرة النار واستهدفنا تل أبيب وما بعد ت ...
- لحظة إصابة صاروخ فلسطيني لمبنى في تل أبيب واندلاع النيران في ...
- بلينكن يتصل بعباس والأخير يدعو لوضع حد لاعتداءات المستوطنين ...
- شعراوى: عمال مصر أثبتوا أنهم سواعد الوطن القوية نحو التقدم و ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رافد عبدالله العيساوي - إصلاحات العبادي الفضائية في عيون مقتدى الصدر.