أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - لغة القلم














المزيد.....

لغة القلم


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5538 - 2017 / 6 / 1 - 22:19
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


نستطيع قراءة الآخر من لغة جسده عندما يتحدّث فنقول عنه: شخصيّة قلقة، منفصلة عن الواقع، صريحة، بسيطة، أو غيرها من الألفاظ، لكنّنا لا نحكم عليه من النظرة الأولى، ولو أنّ الانطباع الأوّل قد يكون هو الانطباع الأخير.
يبدو أنّ لغة الجسد لم تعد حاضرة كما السّابق، فالأجساد متباعدة تجمعها شاشة صغيرة ندّون عليها أفكارنا.
بالنسبة لي أقرأ مقالاً عن الثورة، فأقول هذا منافق، وهذا مدعوم من الدولة الفلانية، وأقرأ مقالات موالية، فأقول هذا حاقد، وذلك لئيم، وتلك تؤمن بالقتل.
أقرأ مقالات العلمانيّة فأقول: هذا طائفي، وذلك لديه تخمة في جيبه، ومن ثمّ لا أقرأ . أدير وجهي إلى الحائط فأقول: هذا ليس وطناً، ولا مقبرة.
إن كان الأدب يسجّل تاريخ الشّعوب، فإنّ من يقرأ كتاباتنا بعد ألف عام سوف يقول عصر أزمة منتصف العمر في تاريخ الأدب.
يوجد اليوم الأدب الفاجر، والتاجر، وما موضوع الأنثى فيه سوى بضاعة تلزم السّوق. حضرت حفل توقيع كتاب، وقد استمر الكاتب في شرح كتابه ساعتين، مع أنه يمكن تلخيصه بصفحة واحدة ، و كان الحضور لابأس فيه، وكل شخص من الحضور اشترى الكتاب ليس من أجل أن يقرأه بل لأنه هكذا يجب أن يكون الأمر. اختبأت في نفسي وأنا أدفع ثمن الكتاب. منذ متى والكاتب هو المسوّق؟
ربما أغلبنا مصاب بجنون العظمة، فكتاباتنا تدور حول نفس المواضيع. ونحن نعيش المراهقة فنسطّر فخرنا بأنفسنا، ويتبعنا المتملقون.
لا نحتاج إلى أطباء لدراسة أنفسنا، فقد بقيت عدّة سنوات أبحث لأجد سرّي، وأيّ نوع من الأشخاص أنا. لم تظهر لي ملامح واضحة سوى الرّهاب، والقلق. وهذا ليس أمراً حسناً عندما نصاب بفوبيا. إنني مصابة بفوبيا الخوف، تلاحقني ضحكات السّجان عندما يؤدّبني، ويحاول أن يعيدني إلى صوابي. رهاب الوطن، فكلما سمعت كلمة وطن أشعر بالشّيخوخة، وترتجف يداي، أخشى أن يعيدني إليه.
نضجّ بالأمراض النفسية، والسلوكية، ولا عذر لنا بأنّنا تعرّضنا للقمع من خلال الاستبداد، فلا يمكن أن نعيش جميعاً أزمة منتصف العمر ونحن في أجيال مختلفة. أما التقليعة الأخيرة فهي أن تكون مسلماً متشدّداً، وتقف ضد الإسلام بنفس الوقت لأنك ضد الإرهاب الإسلامي، أو تكون مسيحياً متشدداً وتتحدّث عن الإرهاب وتعبّر عن كرهك لليهود والمسلمين.
لديّ رهاب الصّداقة، فكلما أعطيت لصداقة ما استغلت من قبل الآخر الذي يعتبر أنّني لقمة سائغة، فأحياناً يطلب تمويلاً، وأحياناً يطلب سكناً، أو قرضاً، وكأنّني دولة صغيرة كقطر يمكنني أن أموّل الإعلام العربي كلّه.
لو أننا أقلعنا عن الفخر بماضينا، واكتفينا بتدوين ما نكتب بتواضع دون أن نشير إلى عظمتنا في صور كثيفة، وأمكنة عديدة، وجماهير حاشدة، فالقارئ ليس غبياً. لو بالغت في الأمر قد يبتعد عن قراءة ما تكتب.
لا يوجد كاتب أو شاعر من حيث المبدأ، فالكتابة ليست مهنة إلا عندما تتحوّل لعمل ووظيفة، وما عدا ذلك فالجميع هواة، والتاريخ هو الذي يصنّف.
جميعنا بشر. نحبّ أن نكرّم على أمر نستحقّه بتواضع، وحبّ، لكنّ تلك الفوضى، والانحدار الإنساني الذي نسجلّه على صفحاتنا يشبه فوضى القتل، والتهجير، والتخوين ، عقولنا موجودة على الأرض وفي كل الأماكن التي نرحل إليها، ومع أنّنا ننظر لأنفسنا بعظمة، ينظر لنا الآخرون بأنّنا نحتاج لإعادة تأهيل.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كأنّه أبي-3-
- كأنّه أبي-2-
- كأنّه أبي-1-
- بازر باشي
- صراع مع الأماكن
- أحِبّونا دون شروط
- الشّعب المختار، والمحتار
- نحن والزّمن
- -ديني على دين المحبوب-
- المحرقة السّورية، والموت السّهل
- يبدأ الحبّ بلمسة تعاطف
- أعراس الوطن-مسرحيّة-
- عندما نُجبَرُ على الشّيخوخة
- مع ذاتي
- يشعلني الحنين
- على وقع الرحيل-2-
- على وقع الرّحيل
- أنا والليل
- بوصلة الأيّام
- فيدراليّة، أم موّحدة؟


المزيد.....




- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين
- روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا
- لحظة هجوم أسراب الجراد على مساحات زراعية في الأردن.. فيديو
- تونس تغلق قنصليتها في طرابلس لمدة أسبوع وتكشف السبب
- دبلوماسي غربي: المحادثات السعودية الإيرانية ركزت على ملفي ال ...
- وزير الإعلام اليمني: الحوثيون جندوا عشرات الآلاف من الأطفال ...
- أمريكا تقول إن متمردين تشاديين يتجهون من الشمال صوب العاصمة ...
- كيف تتغلب على العطش الشديد في أثناء الصيام؟
- ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة س ...
- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نادية خلوف - لغة القلم