أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ومضات ٌأرخت آلامي واوجاع العراق














المزيد.....

ومضات ٌأرخت آلامي واوجاع العراق


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 5397 - 2017 / 1 / 9 - 18:13
المحور: الادب والفن
    


ومضات ٌأرخت آلامي واوجاع العراق
عبدالوهاب المطلببي
رابعةٌ ساومت روح حياتي
كيف أجتاز عبوري؟
وصخور النارفوق أكتافي وعمقي
أرخي ديمة روحي عن مضامين ِ الخطى بالصلاة ِ
• * *
نامَ الخيالُ فلا حبا ً سيوقظه
إلا حبيبا ًواحداً قد ناء بالصمد ِ
وما حمدتُ سواهُ من شدة الألم
القلبُ مرتجف ٌ على وطني من نوابهم
ويا شريفا ً ضاع مولده
أرجوه ُ ينقذهُ ومن وطاويط ليل ٍ بان َ معدنها
* * *
سأرثي لنفسي على صهوات المرافيء التي سجرت بجحيم الألم
وقبلي العراق الذي يبحث عن منقذٍ فيأتيه روعي الغنم
ومنه الخميس ينحره الخنجر
مع الياسمين يصلي الخنجر النتن
ومجزرة سبايكر شاهدة ً
من عام الفين وأربعة
وفكر النحر لم يخمد
يا حامل الصخر,, أمة ٌ لا تستحي عقلها كبعير ٍ ِشارد ٍ لن يعثر على عشب ٍ وماء
عقلها الغزو والنحروالتكبير
إنها تستخرج من الماضي القمامه
وبأنَّ الأرضَ هذي لا تدور
***
وإدرارُ البعير لهم دواءُ
ألا أنطبقي عليهم يا سماءُ
وفي التاريخ قد زرعوه ُ عارا ً
إذا حاورتهم نطَقَ الخواءُ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,844,537
- لا تقل لي إن حكام الخليج مسلمين
- عندما يأتي الأجل
- حكومة ٌفاسدة ٌوالليل ُ يسرق ُالنهار
- إرفضوهم إرفضوهم سنة ً وشيعة
- طغاة ٌ في الخليج ِبسر ِّ كيد
- ومنى العراق ِحكومة ٌ مدنية ٌ
- ماذا جرى لأنَّ سنفورا صار شنكليا؟!
- مجازرنا ما أحسست ُ إنَّ الربَ يرثينا
- رحيل الروائي المبدع عبد عون الروضان
- هل حل أوان الرحيل..؟
- البحث عن عشبة التوق
- عادت قافلة ٌ لأبي سفيان بجماجم أهل اليمن
- إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم
- بلدٌ تتزاحم ُ فيه أدغالٌ جارحة ٌوطفليّه
- وهما ألّذ النعمتين
- و ملوك ُخليج ٍ- يدعى عربيا ً- قد باعوا أوطان َ الله
- من ذا يبيعك يا عراق ؟
- الصرخةُ تثمرُ أقمارا ً وشموسا ًقيد المستقبل
- الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ
- تحت سماوات الهالوك


المزيد.....




- فنان روسي متحدثا عن أعراض كوفيد الأولى: اليدان والساقان تصرخ ...
- شاهد: مقتنيات "عازف البيانو" الشهير في فيلم بولانس ...
- شاهد: مقتنيات "عازف البيانو" الشهير في فيلم بولانس ...
- الموسيقى عاريةٌ.. لا أعرِفُها
- صدور الطبعة السابعة من رواية «كلاب الراعي» للكاتب أشرف العشم ...
- انطلاق فعاليات مهرجان سان سيباستيان السينمائي بنسخة مصغرة
- حكاية فنان مصري شهير أثار استياء حاكم البلاد بسبب سيارته
- سانت بروت:حان الوقت لكي يعيد النظام الجزائري النظر في هوسه ا ...
- التصوير الكوميدي للحياة البرية لعام 2020
- السجن لمدة شهرين لخمسة أعضاء في مركز سوداني للفنون المسرحية ...


المزيد.....

- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - ومضات ٌأرخت آلامي واوجاع العراق