أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم














المزيد.....

إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم


عبد الوهاب المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 5000 - 2015 / 11 / 29 - 13:41
المحور: الادب والفن
    


إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم
عبد الوهاب المطلبي
من انتقى حكامنا عبثا بعد انتظار ٍ حداة القوم للضعن ِ
كنا عطاشا لتغيير يحولنا من حالة تنأى عن الحزن ِ
وللبلادة أشكالٌ منسقة ٌأمّا الغباءُ حروف الجهل والمحن ِ
إن الحماقة َلن تسمو بصاحبها وهي الغرور ولا تخفى على الزمن ِ
ِ الشؤم ُِ والتفتيتُ للأمراء ِ ديدنهم مادام مَنْ ساد َ إلا ألرقص في العفن ِ
إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم والتاجُ يعلو فوق الأرض والوطن ِ
التاركون َ القدس َ للأعداء ِ مكرمة ً وهكذا أتحدوا حمما ً على اليمن ِ
الأبُ أوباما وإسرائيلُ ترشدهمْ وغاية ُالغرب ِ نوم الشعب ِ في الوهن ِ
قد دمروا دولا ً كانتْ تصاحبهمْ وشأنهم ْ صاحب الدولار والكفن ِ
لهم ْ من داعش ٍ نهجٌ ومدرسة ٌ والعرش ُ لم يهتزْمن مارج ِ المحن ِ
أيا ملوك العُرب ِ ما حانتْ نهايتكمْ تكبيركم لله بهتاناً بلا ثمن ِ
ومن فلسطين َ عطشانٌ لجنته ِ قد فجَّرَ الأطفالَ يا للدين كالوثن ِ
ثوابهُ كان في تفجير مدرسة ٍ فيا عراق العز لا ترنو الى الضغن ِ
وللخنازير ِ طعن ٌ وهي ماشية ٌ مأمورةٌ للشر والتدمير والشجن ِ
وهم زناة ٌ بغاة ٌدونما شرف ٍ أنى يكونُ حصادُ القتل من مهن ِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,023,103,030
- بلدٌ تتزاحم ُ فيه أدغالٌ جارحة ٌوطفليّه
- وهما ألّذ النعمتين
- و ملوك ُخليج ٍ- يدعى عربيا ً- قد باعوا أوطان َ الله
- من ذا يبيعك يا عراق ؟
- الصرخةُ تثمرُ أقمارا ً وشموسا ًقيد المستقبل
- الصرخةُ ُعذراءُ لكنَّ الشعبَ أصمّ
- تحت سماوات الهالوك
- قد بلينا بشخوص ٍساسة ٍ في البرلمان
- أخفض رأسكَ يا عربي الصمت القاتل
- الناجية ُ فوق رماد الإسطوره
- محنة ٌ في إفتراق الحمائم
- ما لنا في العلم ِ فن ٌ من بعيد ٍ أو قريب
- السارقون القوت من دماء تلك البقره
- حشجرة ُالضوء الأخضر ((2))
- حشرجة المطرالاخضر((1))
- أخترع الأمراء ُ عاصفة العار
- لاتجرحوها خلسة ً
- الأزهرُ يفقدُ طهر أصالتهُ
- في زمن ِ عواء ِ ذئاب
- زوارق ٌ لا تملؤها ثقوب(نص ٌ مشترك)


المزيد.....




- مجلة اتالايار الاسبانية:المغرب ينتصر ديبلوماسيا في دعم سيادت ...
- افتتاح اكاديمية مركز الشباب الاجتماعي- مخيم شعفاط للفنون ال ...
- ألمانيا تغلق المطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية بدءا من ا ...
- فرد حجاية : السينمات في بغداد.. مرآةُ الأزمنة العراقية
- ألمانيا تغلق المطاعم والمؤسسات الثقافية والترفيهية بدءا من ا ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- المقاومة اللغة العصية على الفهم الاميركي
- فنانة فيتنامية تبلغ من العمر 89 عاما تواصل هوايتها في الرسم ...
- -السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط- نعوم تشومسكي
- كتاب -الأماني في بدعة الاحتفال بالمولد النبوي-


المزيد.....

- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الوهاب المطلبي - إنَّ الملوكَ عبيدٌ في تسيدهم