أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيدي المولودي - بلاغ جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية














المزيد.....

بلاغ جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية


سعيدي المولودي

الحوار المتمدن-العدد: 5326 - 2016 / 10 / 28 - 22:22
المحور: المجتمع المدني
    


Association Aj---dir--- Izouran pour la Culture Amazigh. Khénifra
جمعية أجدير إيزوران للثقافة الأمازيغية خنيفرة

بلاغ
تحت الرعاية السامية لجلالة الملك نظمت جمعية "أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية" يومي 15 و 16 أكتوبر 2016 الدورة الأولى لمهرجان إيزوران الدولي بمنطقة أجذير وخنيفرة، وكان خطوة رائدة في طريق رد الاعتبار لأجذير والاحتفاء برمزيته وقداسته التاريخية والطبيعية كمنبع ومرجع لحدوث تاريخي تم خلاله الاعتراف بالأمازيغية كمقوم ومكون أساسي للشخصية المغربية وسيرورتها التاريخية والحضارية. وكان شعار المهرجان : "معا لتثمين التراث الأمازيغي" دعوة متجددة للاقتراب أكثر من الموروث الأمازيغي والانخراط الواعي في حقل الاكتشاف والكشف عن ظهوراته، باعتباره حاملا لمعاني ومحمولات الوعي والفكر الأمازيغي عبر التاريخ.
وقد حقق المهرجان نجاحا باهرا على مستوى الأداء والإنجاز والتنظيم وأكد شكله وذاته كتجربة رائدة تأكدت معالمها عبر انتظامات ومواد متميزة حاولت أن تمنح الدلالة الحقيقية للمهرجان ومواده، وللثقافة الأمازيغية وتمثلاتها. و تميز بمواده ومضامينه الاستثنائية التي راهنت على عامل الإبداع والخروج من السياق الاعتيادي والسطحي لإدراك الموروث الأمازيغي والعمل على تطوير ما تراكم من العلامات على مستوى فنون الأداء، وعلى المستوى الأكاديمي .
وعلى هامش المهرجان برزت محاولات يائسة قادتها عناصر مشبوهة ومأجورة ( أفاقون ومرتزقة ومشعوذون ودجالون..) اضطلعت بمهمة تكسير إيقاع المهرجان ونسفه، بعد أن أخفقت في سوق المساومات. وللأسف فإن ما أنتجته هذه العناصر من "قاذورات" إعلامية يكشف عن غياب كلي للضبط العقلي، وهو مظهر صريح لتصريف ثقافة الصفاقة وانعدام الأخلاق والانحطاط واللؤم والدناءة.
و بالمناسبة نود تسجيل هذه المعطيات والتشديد عليها:
1- إن جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية تأسست في احترام تام للقوانين الجاري بها العمل، ولا إرادة يمكن أن توجه عملها أو علاقاتها المرتبة وفقا لتصوراتها ونشاطها، والانتظامات التي تحكمها لا تهم غير الأشخاص الذين يجمعهم الاتفاق من أجل استثمار معلوماتهم ونشاطهم في ما يرونه مناسبا لتصوراتهم وقناعاتهم.
2- إن فكرة تنظيم مهرجان أجذير هي في الواقع من اقتراح والي جهة بني ملال خنيفرة، وهي فكرة تستحق التنويه وعلى قدر كبير من الإيجابية، وهادفة، تحفز إلى أنماط من التفكير والسلوك في التعامل مع التراث الأمازيغي بالأطلس المتوسط على العموم، وقد تبنتها الجمعية دون أدنى تردد، والتزمت بتجسيد ها على الواقع، وبذلت أقصى جهودها في صناعة آليات هذا التجسيد بجرأة واستقلالية كاملة، بعيدا عن أية أغراض تجارية أو سياسية أو منفعية.
3- إن الجمعية تبنت فكرة تنظيم المهرجان ولقيت مساندة ودعما كاملا من مؤسسات وهيئات وطنية وجهوية وإقليمية،( فتحية تقدير للجميع) وهو ما شجعها على المضي قدما في عملية التنظيم والإعداد، وتنظيم المهرجان هو اختيار الجمعية انطلاقا من تصورات محددة راهنت على النهوض الآمن بتلبية الحاجات الحيوية الكبرى للثقافة الأمازيغية بالمنطقة، ولا حق لأي كان أن يصادر حقها في هذا الصدد أو يحاسبها على اختياراتها تحت تأثير الشعور بالنقص أو القصور والعجز.
4- إن "توضيب" مواد المهرجان انبنى على معايير محددة روعيت فيها عناصر الإبداع والجودة والتلاؤم والانسجام مع تصورات الجمعية للمهرجان وأهدافه، واشتراطاتها الخاصة لإنجاحه، والحديث عن الإقصاء لامعنى له في هذا السياق.
5- إن "الملايير" التي أسالت لعاب العناصر المشبوهة وروجت لها لتأليب الرأي العام المحلي ، هي صيغة لهستيريا الانتهازية وحب المال، التي تتحكم في وجدانهم المشدود إلى قاعدة الربح السريع والاغتناء غير المشروع.
6- لقد تجاوزت العناصر المشبوهة في حملتهم الدعائية حدود اللياقة واللباقة، ووصفوا أعضاء الجمعية بالعصابة، واللصوص والسماسرة والشفارة وناهبي المال العام والقراصنة والمتطفلين وكلاب الدولة وخدام المخزن والخونة والأيادي المتسخة والآثمة والمجرمين والمفسدين والكائنات الانتهازية ...الخ، و هذه الأوصاف في الواقع لا تعدو أن تكون كلام معتوهين ومجانين...
7- لقد أيقظ مهرجان إيزوران فتنة "الثوار" النائمين في حضن الوقت، وخرجوا من لعبة الخفاء ليرفعوا شعارات السماوات السبع الطباق: تذكروا دموع أطفال أجذير ومآسي الفلاحين، والمياه المالحة التي يتجرعونها، وعبء المسالك والطرقات والحسابات القديمة، والأرض اليباب... ووضعوا المهرجان في قفص الاتهام ، وكأنه المسؤول عن هذه الأوضاع .
8- لقد حقق المهرجان أهدافه واستعاد نشوة الأرض ومجدها، وزهوها، وارتقى إلى النبع، حيث تتعثر المكائد والمناورات ويبقى وجه الحقيقة ذو الجلال والإكرام، و لا أحد يأبَهُ بزبد السيل الذاهب جُفاء...

المكتب التنفيذي
17 أكتوبر2016






#سعيدي_المولودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- - كوطا- للجميع.. وبرلمان للجميع.
- - رئيس الحكومة والسعادة الخاصة-
- موقع حزب التقدم والاشتراكية لا يمكن أن يكون خارج قوى اليسار
- الجامعة المغربية: -العنف أصدق أنباء من الكتب-
- - نشيد-
- مرثية ( وفاء لروح الفنان حمو أوليزيد)
- للتاريخ .. لعل الذكرى تنفع بعض السياسين. (من رسالة عبد الإله ...
- المعادلة السياسية الجديدة: P (P+S) = P (J+D)
- - القيم الإرْوَهَّابية-
- -السماء ترفع دعمها عن بلاد المغرب-
- هل المغرب -دولة عربية-؟
- فضيحة - علمية- بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس
- - سنوات الرصاص: طبعة جديدة ، مزيدة ومنقحة-
- - دُّو سْ تَوِيلْ آوَا دُّو سْ تَوِيلْ.. أيهذا الخراب...
- مقتطفات من كتاب : الترجمانة الكبرى لأبي القاسم الزياني (1734 ...
- التأهيل الجامعي وولوج إطار أستاذ التعليم العالي: تكريس لحيف ...
- -الحالة الصحية للقطيع-
- عاصفة النفط
- استباحة كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس: من يلعب بالنار ...
- -ثيلوفا- -9-


المزيد.....




- ممثلية ايران في جنيف: نلتزم بمبادئ ميثاق الأمم المتحدة
- بعثة إيران بالأمم المتحدة: العمل العسكري ضد الكيان الصهيوني ...
- العمل العسكري ضد الكيان الصهيوني يستند للمادة 51 من ميثاق ال ...
- بعثة إيران لدى الأمم المتحدة: العمل العسكري الإيراني كان ردا ...
- الآلاف يتظاهرون في النيجر للمطالبة برحيل القوات الأميركية
- لندن.. الآلاف يتظاهرون نصرة لغزة
- مظاهرات في إسرائيل تطالب بانتخابات مبكرة وتبادل الأسرى في غز ...
- كيف أنقذت نبتة الخبيزة الغزيين في الشمال من المجاعة؟
- هيئة التفاوض السورية تدعو لحماية اللاجئين السوريين في لبنان ...
- فرنسا: القضاء يرفض طلب منظمة العفو الدولية تعليق بيع الأسلحة ...


المزيد.....

- أية رسالة للتنشيط السوسيوثقافي في تكوين شخصية المرء -الأطفال ... / موافق محمد
- بيداغوجيا البُرْهانِ فِي فَضاءِ الثَوْرَةِ الرَقْمِيَّةِ / علي أسعد وطفة
- مأزق الحريات الأكاديمية في الجامعات العربية: مقاربة نقدية / علي أسعد وطفة
- العدوانية الإنسانية في سيكولوجيا فرويد / علي أسعد وطفة
- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سعيدي المولودي - بلاغ جمعية أجذير إيزوران للثقافة الأمازيغية