أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - طفولة وقصر














المزيد.....

طفولة وقصر


ستار جبار سيبان

الحوار المتمدن-العدد: 5301 - 2016 / 10 / 1 - 03:13
المحور: الادب والفن
    


كانوا يسمونه القصر ..
على طول الشارع الترابي الممتد مابين مستشفى العام والسوق الكبير انتصبت البيوت ذات النسق بارتفاعها الخجول عن الارض ، لاتكاد تميز بينها لكثرة الشبه في واجهاتها الامامية المبنية من الطابوق ، واجهات البيوت عبارة عن شباك بدرفتين في كل طرف من البيت ، يتوسطهم باب يفضي الى ( هول ) الى اليمين او اليسار ، تعاكسه غرفة استقبال الضيوف ( الخطار ) ، ماعدا بيت واحد يقع في بداية البلوك الثالث يتوسط هذه البيوت المطلة على شارع ( 60 ) , كنا نسميّه ( القصر ) ، كنا نراه شاهاقاً يلامس السماء ، بغرفه العلوية في الطابق الثاني التي لاتقل شبهاً بمثيلاتها في الطابق الأرضي ، من حيث التصميم ، وتبييضه بالاسمنت الملون ، وتزيينه بزخارف ملونة اخترعها والدي بفطرته الفنية ، حين عمل ( لبّاخاً ) فيه قبل ان يكتمل بنائه ، وبعد اكتماله غُطيت نوافذه العلوية والارضية فضلاً عن الابواب التي تتوسطها بمشبكات سيميه مؤطرة بالخشب ، للحد من تسلل الحشرات والبعوض ، اللذان لاتنفع بالقضاء عليهم سيارة ( ام الدخان ) التي تجوب أزقة المدينة وساحاتها ، البعوض الذي كان يتكون ككرة فوق رؤوسنا قبيل ساعات الغروب ، حين كانت الساحات واركان الأزقة الترابية ملاذنا الوحيد لنشوء الصداقات الاولى .
انه قصر بيت ابو خليل الجبوري ، او كما كنا نسمّيهم ( المٓدٓن ) ، لانعرف اول من اطلق هذه التسمية ، وكل الذي نعرف بأنها تطلق على كل من يرتدي ملابس لاتشيه ملابسنا ، ونطق حروف كلامه لايشبه لهجتنا ونطقها ، مختلفين عنا حتى باسمائهم ، ابنهم الكبير خليل ، وبناتهم سهاد ونهاد والصغيرة الشقراء صاحبة العيون الزرقاء والشعر الذهبي كان أسمها ميعاد ، قيل كانوا من سكنة الاعظمية يسكنون بيتا صغيراً هناك ، هذا القصر الكبير هو الوحيد الذي كان يترك بابه مفتوحاً لصغار المنطقة الفقراء الحفاة يتجمعون داخل ( الهول ) الذي ينتصب فيه جهاز تلفاز على طاولة صغيرة ذات قوائم رفيعة اربعة ، متكئة على جدار مطلي باللون السمائي ، ينقل مباراة بالابيض والاسود بين المصارع العراقي عدنان القيسي وخصمه اعتقد كان اسمه فيريري ، لم تثر اهتمامي عكسيات القيسي على خصمه بقدر ما كنت امتع نظري بألوان الجدران وطقم القنفات ورائحة الطعام الشهية ، وثياب الكيمون ذات الالوان الفاتحة وهي تكشف عن زنود الفتيات الثلاث وهن يضعن اقدامهن الناصعة البياض على بلاط الارضية البارد بلونيه الأبيض والأسود ، الذي بدا لي كأنه رقعة شطرنج اتخذتُ فيها مكان جندي بائس منتظراً لحظة موته في معركة لاناقة له فيها ولا جمل ، يعج الهول بتصفيق الحفاة كلما لاحت لهم قفزة من قفزات القيسي وهو ينزل عٍكسيته على ظهر خصمه ، وهكذا الى ان نخرج من بيت ابو خليل فرحين ضاحكين تودعنا عيونهم بالرحمة والشفقة ، يتسرّب الاولاد داخل الازقة الترابية حتى يتواوروا عن الانظار ، اذهب انا الى بيتنا الذي لايفصله عن القصر سوى بيت واحد ومدخل زقاق . فضولي الدائم للتبصبص ومشاهدة برامج الاطفال بعد السادسة عصراً في بيت ابو خليل كل يوم في ذلك الصيف الحار لم ينقطع ، حتى جاء ذلك اليوم الذي جاء فيه ابي متأخراً الى البيت وقد هبط الظلام وغابت الشمس قبل ساعتين او اكثر ، ولم يجدني ، حينها سأل امي عني ، سمعته يناديني بغضب حين رآني متخذاً من الارض مجلساً خارج بيت ابو خليل ، اشاهد التلفزيون من خلف الباب المشبك المؤطر بالخشب ، كان هول البيت بالنسبة لي هو التلفزيون ، ليست تلك الشاشة المربعة الصغيرة المنتصبة على الطاولة ، اراقب حركاتهم ، جلوسهم ، اثاثهم ، كل شئ مرتب ، الصور المزججة ذات الأُطر البنية المعلقة على الجدران ، كل شئ جميل وله عطره ، تركت مجلسي وانا انفض بكلتا يدي ماعلق ببيجامتي من تراب ، ملبياً نداء ابي الذي قابلني بوجه متجهم وعينين غاضبتين قائلاً ( مو عيب گاعد بباب الناس ) قال ذلك وهو يجتاز الباب خلفي محذراً اياي بالذهاب مرة اخرى ، حزنت وتألمت كثيراً تلك الليلة ، تركت عادة الذهاب هناك ، بعد ان عاد ابي عصر اليوم التالي مستقلاً سيارة تاكسي ، ركنت بمحاذاة بابنا ، انزل من صندوقها الخلفي كارتوناً كبيراً تبين فيما بعد أنه جهاز تلفاز بحجم كبير بأطار خشبي بلون غامق ، لم يدم بقاء بيت ابو خليل اكثر من سنة ونصف او سنتين في القطاع ، توالت العوائل الغنية والتي لم تكن من ذات اصول جنوبية على هذا القصر وكان آخرهم عائلة لاتقل شبهاً بنظام معيشتهم عن بيت ابو خليل ، يطلقون عليهم اسم بيت ( الجِدّه ) التي كانت تعمل قابلة لتوليد النساء الحوامل ، تركتُ القطاع والقصر وبيت الجِدّه وظل اثر جلوسي على التراب هناك عالقاً في ذاكرتي .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,056,167
- اعدام قدور وتنانير وطفوله
- حبة هيل ودمعه ..
- تظاهرات شارع الداخل
- ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون
- من سيربح الملايين في المسامح كريم
- موكفايه
- ميركل تهشم زجاجة المارد
- بين أزمير وياس خضر
- إنما نقاتلهم لوجه الله
- هسه يجي بابا البطل
- اكتب بأسم ربك
- في طريقي اليك ..
- كولا مقدسه
- بدريه
- البوابه
- حبة الحظ .


المزيد.....




- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...
- الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئ ...
- الرئيس الفنزويلي مازحا بعد تلقيه -سبوتنيك V-: قد يعلم متلقيه ...
- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - طفولة وقصر