أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - بين أزمير وياس خضر














المزيد.....

بين أزمير وياس خضر


ستار جبار سيبان

الحوار المتمدن-العدد: 4901 - 2015 / 8 / 19 - 01:44
المحور: الادب والفن
    


بين ازمير وياس خضر
( 1 )

كما هي الدنيا تحتضن بيديها من جاءها وليداً باكياً بعد أن لفظته ظلمات ثلاث ، وهناك من هم بانتظاره تسعة أشهر أو ربما سنين ، يستقبلونه بفرح غامر وسعادة لاتوازيها سعاده ، وكما نودّع من عاش معنا بعد ان اطبق الصمت على جوارحه ، ونحن نشيّعه جثة هامدة بدموع تترك اثار حرقتها وألمها على جدران القلوب ، كذلك هي صالة المطار التي وطأتها قدميّ لأول مرة بعد أن تجاوزت العقد الرابع من عمري ، متطلعاً الى نهايات تشعرني بشئ من الطمأنينة والراحة .
تدور أشرطة بلاستيكية عريضة أمام جمع من المسافرين المحتشدين وهم ينتظرون لحظة الأنقضاض على حقائب لهم ، كبيرة ومتوسطة الاحجام تضم بداخلها عطور وفساتين وكتب وذكريات واشياء اخرى ، ترفعها أكفهم بفرحٍ مستبشرة بأيام قد تطول سعادتها حتى الساعات الاخيرة من العمر ، وهم يحتضنون وجوه وأجساد أعياها الانتظار القاتل .
بخطى ثقيلة كمن يحمل اثقالاً على كاهله ، تركت خلفي صالة المغادرة ، متوجهاً مع الاخرين الى الباص الذي يقلنا الى الطائرة التى بسطت جناحيها على ارض المدرج ، كنسر وثب على فريسته بعد ان غرز مخالبه في جسدها ، منتظراً لحظات لاستعادة انفاسه ، حتى يركل الأرض بكعب اقدامه ويحلق بعيداً وهو يبقر بطن السماء ، باحثاً عن مقر ومستقر ليهنأ بطعامه وشرابه ، شعرت وانا ارتقي سلّم الطائرة كم كنت صغيراً وهيناً ومبعثراً في داخل هذه الكتلة التي تحملني على ارض الوطن ، ماهي إلا لحظات حتى يغلق باب الطائرة ويجلسن المضيفات الجميلات اللائي يوزعن ابتساماتهن الرقيقة بالتساوي للمسافرين ، ويودعن في نفوس المنكسرين الطمأنينة والثقة المفقودة ، قد اكون الوحيد على متن هذه الطائرة الضخمة الذي يشعر بالخيبة والانكسار ، خيبات وانكسارات متوالية ورثتها عن ابائي واجدادي ، ولااملك مفاتيح سر وجودها وديمومتها ، تركت انكساراتي وخيباتي تتساقط عني وانا ارتقي سلّم الطائرة العملاقة ، يملأني الأمل بحياة تحفظ ماتبقى للأنسان من كرامة . كعين نبع صاف يتدفق في داخلي صوت ياس خضر وهو يبضع بمشرطه بعناية وخفّة جراح محترف ، آثار ذكرى مؤلمة قد التئمت منذ سنين ، ( مسافرين .. وروحي يطويها الدرب غربه وملامه ) ، يشدني الحنين الى مدينتي ، حين عدت من الديوانية هارباً عبر السياج من وحدتي العسكرية ، حيث لم أحصل على اجازة لمدة يوم او أثنين للاطمئنان على حالة والدي الصحية التي ساءت في الآونة الأخيرة ، ونقل على اثرها الى مشفى متخصص بأمراض القلب في بغداد ، وصلت الكراج الساعة الثالثة بعد الظهر ، كان الباص الأخير نوع سكانيا المتواجد في مكان السيارات المتوجهة الى بغداد ، انطلقت السيارة وقد اسدلنا ستائر النوافذ ، ودارت نسمات هواء المكيف في تلك الظهيرة التي احرقت شمس تموز القائظ المدينة ومن فيها ، كنت استرق النظر من بين الستارتين على النافذة الى المساحات الشاسعة للاراضي الزراعية ، وصوت ياس خضر يملأ جوف الباص الممتلئ بالمسافرين ( مسافرين وعيني مشدوده لدربكم .. را يحين وااخ لو عندي گلبكم ) ،
بدأ بعض ركاب الطائرة بفك احزمتهم والتحرك من اماكنهم ، بعدما اخرجت غازاتها ونفاياتها من مؤخرتها على جبين الوطن ، وهي تنظر اليه باستخفاف وكبرياء ، انها نظرة الاستخفاف التي رمقني بها عريف الانضباط ذو الشوارب الكثة في سيطرة الحله ، حين قلت له ( اني نازل مساعده ) ، والحّ علي بطلب نموذج الاجازة ، من أين آتي لك بالنموذج ، ياصاحب الشوارب المقدسة التي مرغَتها بالوحل اهانات من هم اعلى منك درجة ورتبة ، انزٓ-;-لَني بقوة من الباص ولم تنفع توسلات بعض المسافرين الذين كانت لديهم بعض من شجاعة ، وطلب من السائق بالتحرك وعدم الكلام الزائد الذي لايجدي نفعاً ، كل اعذاري وقصة والدي المريض الذي قد يموت ان لم يكن قد مات ولم احضر وفاته لم تجدي مع هذا الوحش اي نفع ، طلب مني خمسون الف دينار مقابل اطلاق سراحي ، وانا لا املك اكثر من عشرة الآف ، كانت كفه التي نزلت على رأسي بعد ان حاول صفعي على خدي ودفعتها بيدي ، كحجر كبير تهاوى من قمة جبل واكتسح كل شئ في طريقه حتى كرامتي . ماذا تشرب ياسيدي هذا ماقالته المضيفة الجميلة ، التي تشبه الى حد كبيرعارضات الأزياء الفرنسيات ، سأشرب من يديك كل شئ فيه كرامة ايتها الجميلة ، قد لا احصل على فرصة كهذه ، واقتل ظمأي لجمال ساحر كجمالك ، وانا ارتشف من عينيك سحر الحياة وبهجهتها ، ربما لن احظى بمثل هذه الفرصة ، من السهل جداً لواحد مثلي يرافقه حظه السيئ اينما حل أن يكون صيداً سهلاً ولذيذاً لاسماك البحر بين ازمير والجزيرة اليونانية ، الموت لايعني لي شيئاً كثيراً ، ليس هناك من عاش بالقرب من حتفه اكثر مني ، توسلته كثيراً أن ينقضّ عليّ ويقطع انفاسي ويجعل مني حراً ليس لاحد عليّ سلطان ، خصوصاً اولئك اولاد البغايا ، وهم يكيلون لي السباب واللكمات في السجن الذي انتقلت اليه بعد ان ارسلوني مخفوراً من سجن الانضباط العسكري في الحارثيه الى سجن معسكر الغزلاني في الموصل .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,023,299
- إنما نقاتلهم لوجه الله
- هسه يجي بابا البطل
- اكتب بأسم ربك
- في طريقي اليك ..
- كولا مقدسه
- بدريه
- البوابه
- حبة الحظ .


المزيد.....




- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...
- الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئ ...
- الرئيس الفنزويلي مازحا بعد تلقيه -سبوتنيك V-: قد يعلم متلقيه ...
- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - بين أزمير وياس خضر