أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - اعدام قدور وتنانير وطفوله














المزيد.....

اعدام قدور وتنانير وطفوله


ستار جبار سيبان

الحوار المتمدن-العدد: 5296 - 2016 / 9 / 26 - 21:45
المحور: الادب والفن
    


كان لي صديق منذ الطفولة ، ايام دراستي الابتدائية في مدرسة الحسن البصري ، لم تشأ الاقدار ان تستمر صداقتنا فترة طويلة ، انتقل مع عائلته الى مكان اخر بعيد عني ولايمكنني انا الطفل الصغير ان أصل اليه ، ولم اصادف ان قابلته في يوم من الايام حين كبرت حتى كتابة هذه السطور ، لكن ذكراه لم تنقطع عني بين الحين والاخر ، كان أسمه (عبد الكريم قاسم ) ، وكلما طرأ على مسامعي اسم الزعيم تذكرت صديقي الذي انقطعت اخباره ، وتذكرت ذلك الطفل الانيق الهادئ ذو العيون الواسعة الملونة وشعره المائل الى الشقرة ، كنت بعد نهاية الدوام الصباحي من النصف الاول من كل اسبوع أذهب معه الى بيتهم ، ونصعد معا الى سطح الدار ويريني ما صنع من الطين ، قدوراً بأغطية وباحجام مختلفة وطباخات وتنانير وحيوانات من ماعز واغنام واحصنة ، نشرها بخبرة نحات محترف تحت اشعة الشمس اللاهبة حتى تجف ويطليها بألوان مختلفة .
يوم امس وفي احدى صفحات الفيسبوك ، هذا العالم الافتراضي الرهيب ، الذي لملم الشتات وعاد الى الحياة صداقات ضاعت في متاهات الحروب والاغتراب . شد انتباهي منشوراً فيسبوكياً بصورتين لشباب يقدمون مشهداً مسرحياً على خشبة فقيرة لمدرسة او مركز شباب ، يتوسط الممثلين شاب بعينين ملونتين واسعتين مشيراً بيده بحركة تمثيلية مبالغ فيها ، يتصدر المنشور عناوناً ( المرحوم عبد الكريم قاسم بچاي الساعدي من مدينة الثورة قطاع ( 70 ) ، كان مثقفاً وممثلاً ومخرجاً وكاتباً للقصة اعدمته السلطات البعثية ايام سطوتها على الشعب العراقي ) ، خالجني شعوراً بأن هذا المرحوم قد يكون صديق طفولتي ذلك الطفل الهادئ الانيق ، فكتبت في تعليق لصاحب المنشور ، هل كان المرحوم من طلاب مدرسة الحسن البصري في قطاع ( 44 ) البعيدة عن قطاع ( 70 ) ، فأجابني بنعم ، حزنت كثيراً وتألمت وترحمت على صديق طفولتي عبد الكريم قاسم .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,521,305
- حبة هيل ودمعه ..
- تظاهرات شارع الداخل
- ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون
- من سيربح الملايين في المسامح كريم
- موكفايه
- ميركل تهشم زجاجة المارد
- بين أزمير وياس خضر
- إنما نقاتلهم لوجه الله
- هسه يجي بابا البطل
- اكتب بأسم ربك
- في طريقي اليك ..
- كولا مقدسه
- بدريه
- البوابه
- حبة الحظ .


المزيد.....




- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...
- صدور رواية -نيرفانا- للكاتب الجزائري الكبير أمين الزاوي
- -فعل حب- تأليف سارة البدري
- إعلان 16 رواية ضمن قائمة -البوكر العربية- الطويلة لعام 2021 ...
- «لوبوان أفريك»: هكذا تحول المغرب إلى قوة إفريقية


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - اعدام قدور وتنانير وطفوله