أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - حبة هيل ودمعه ..














المزيد.....

حبة هيل ودمعه ..


ستار جبار سيبان

الحوار المتمدن-العدد: 5287 - 2016 / 9 / 17 - 09:42
المحور: الادب والفن
    


حبة هيل ودمعه ...

في هذه الغرفة التي تعج باصوات المتحدثين باصواتهم الصاخبة والمنشزة ، وضحكاتهم الزائفه التي يطلقونها هنا وهناك بسبب وبلا سبب ، جعل من جلوسي على هذا الكرسي المنفرد عن الطقم الأخضر المطرز باللون الأسود ، غير مستقراً واتململ وأحرك بجسدي يمنة ويسرة وارفعه بين الفينة والاخرى ، كأن اشواكاً تنغرز في جوانبي ، تململي وحركاتي يبدو لاتثير اهتمام أياً من الحاضرين ، انهم يتغاضونها عن عمد ، وانا احاول ان الفت انتباههم بما اصابني من ملل وضجر ، ضحكاتهم البلهاء تمزق طبلة اذني ، لاشئ يدعوا للضحك ، ترك المجلس ومغادرة هذه الغرفة اللعينة غير ممكن ، لا ابواب ولا نوافذ ، الجدران فقط هي كل مايحيط بنا ، انها مرتفعة جداً ، ذات سقف عال ،
تتوسطه كوة تنفذ الى السماء ، تطل منها فتاة بوجه ابيض نوراني مائلاً الى الشقرة ، وعينين خضراوين وشفاه ممتلئة تثير الشهوة ، وهي تمضغ بين اسنانها حبة هيل ، عطرها ينفذ من الكوة الى داخل الغرفة الصاخبة ، فيملأ مسامات الهواء ويقطع لغط الحاضرين وضجيج الضحكات الناشزة ، ويسود صمت يقطع خيط التواصل معهم ، تدلي لي بسلّم من فضة ، تتخلله عشرين درجة من ذهب ابريز ، مرصع الجوانب بياقوت احمر وازرق وأخضر ، حتى يصل طرفه تحت قدمي ، تومئ لي بيد بيضاء يزينها خاتم ذهبي بفص حجر ازرق نيسابوري ، وخصلة من شعر مجعد اشقر تدلت سابحة في الهواء لامست اطرافها يدي ، لاعبتها بأطراف اصابعي ، ناعمة مدهونة بزيت الطيب فركتها اكثر من مرة فاحت منهارائحة البخور وعطر الهيل ، الصمت ودخان البخور اللذان حجبا رؤية الاخرين عني شجعاني على ان ارتقي اول درجة ذهبية من السلم الفضي ، المرصع الجوانب بالياقوت ، وهكذا توالى ارتقائي ، ويزداد عطر الهيل ، وبخور الخصلة الشقراء المجعدة ، حتى صرت قريبا من الكوة ولامست كفها ذي الخاتم الذهبي وتشابكت اصابعي بأصابعها وشفتي بشفتها ، واحسست بطعم الهيل ينفذ اليّ، وتندى مساماتي وتفوح منها رائحة الهيل ويقشعر بدني برداً ، تلفني بعبائتها ، تخبئ خصلتها تحت حجابها ، نجوب ازقة بعيدة وحدائق مخضرة ذات ازهار ورياحين ، نفترشها ، ننشر ذكريات وعتاب ودمعة سالت بخجل على خد مورد ، وكلمة وداع ، ورحلة الى القدر .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,022,533
- تظاهرات شارع الداخل
- ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون
- من سيربح الملايين في المسامح كريم
- موكفايه
- ميركل تهشم زجاجة المارد
- بين أزمير وياس خضر
- إنما نقاتلهم لوجه الله
- هسه يجي بابا البطل
- اكتب بأسم ربك
- في طريقي اليك ..
- كولا مقدسه
- بدريه
- البوابه
- حبة الحظ .


المزيد.....




- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...
- الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئ ...
- الرئيس الفنزويلي مازحا بعد تلقيه -سبوتنيك V-: قد يعلم متلقيه ...
- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - حبة هيل ودمعه ..