أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون



ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون


ستار جبار سيبان

الحوار المتمدن-العدد: 5192 - 2016 / 6 / 13 - 09:26
المحور: الادب والفن
    


ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون

لم نكن ندرك نحن التلاميذ الصغار في مدرسة الحسن البصري الابتدائية بأن الايام والسنون ستطويها الاحداث المتوالية وتصبح ارقاماً في روزنامات منسية وذكريات يشع نورها بين الحين والاخر في عتمة الذاكرة وانت تجلس في صالة انتظار في عيادة طبيب ، او على كرسي ذو عجلات او على اريكة وسط ضجيج في مقهى ، او في ظل شجرة في حدائق الغربة الصماء .
انت شسمك ؟
- ست اسمي ستار جبار
وبابتسامة رقيقة وهي تقترب مني وتقول ( ما چنك هذاك انته ولاچَنَه ربينه اسنين )
لم افهم ماذا كانت تقصد ست فريال المعلمة الجميلة ذات القوام الرشيق والتنورة القصيرة السوداء والتى تتخذ من مقعد الطلبة الاخير في الزاوية اليمنى من الصف جلستها التي تكاد تكون بشكل دائم حين يبدأ دور التلاميذ بشرح ماطرحته في الدقائق الاولى لدرس الجغرافية وهي تلاعب قداحة سجائر ( الرونسون ) السوداء التي لاتفارق يدها ، احببت كثيراً عبارة ( ماچنك هذاك انته ) وبدأت ارددها مع نفسي واشعر بنوع من الزهو الذي يملأ كيان طفل صغير مثلي ، لم تكن هذه العبارة غريبة على مسامعي واعرف انها اغنية المطرب الكبير ستار جبار ونيسه ، فأنا منذ طفولتي احب الغناء العراقي ، وكنت حريصاً ان احفظ الكثير من الاغنيات من خلال سماعها او شراء بعض الكتيبات الصغيرة ذات الاوراق السمراء ، والتي طبع على غلافها صورة المطرب بالاسود والابيض وهو يرتدي بدلة بربطة عنق وكتب اسمه تحتها ، وكان كتيب المطرب ستار جبار ضمن مقتنياتي ، حفظت اغانيه من ( افز بالليل وشدات الورد وماچنك هذاك انته وغيرها ) ، وآلمني كثيراً خبر وفاته اثر حادث مؤلم ابان فترة التسعينيات من القرن الماضي ، ذهب ستار جبار وبقيت ذكراه وذكرى ست فريال وقداحتها الرونسون السوداء كلما نادى احدهم بأسمي وانا في طابور انتظار في عيادة طبيب او في دائرة رسمية او في ساحة عرضات ، الرحمة والخلود للمطرب ستار جبار ونيسه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,103,038
- من سيربح الملايين في المسامح كريم
- موكفايه
- ميركل تهشم زجاجة المارد
- بين أزمير وياس خضر
- إنما نقاتلهم لوجه الله
- هسه يجي بابا البطل
- اكتب بأسم ربك
- في طريقي اليك ..
- كولا مقدسه
- بدريه
- البوابه
- حبة الحظ .


المزيد.....




- فيلم -الطيب والقبيح والشرير- .. تحفة سينمائية بطعم الدماء وا ...
- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...
- الأصالة والمعاصرة لوزير الداخلية : تخليتم عن الحياد لصالح رئ ...
- الرئيس الفنزويلي مازحا بعد تلقيه -سبوتنيك V-: قد يعلم متلقيه ...
- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ستار جبار سيبان - ستار جبار ونيسّه وقداحة الرونسون