أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - كتلة المواطن...وغلطة الشاطر














المزيد.....

كتلة المواطن...وغلطة الشاطر


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 5102 - 2016 / 3 / 13 - 12:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كتلة المواطن.. وغلطة الشاطر.
المهندس زيد شحاثة
يعتمد الإسلام, في تقييمه لأداء الإنسان, ومدى إلتزامه, بأوامر ونواهي الخالق, على مقاييس وتوصيفات محددة, لكنها ليست موحدة, فكما نقرأ في النصوص القرآنية إيرادها, عدم تساوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون, أو المجاهدين مع القاعدين.
عدم المساواة تلك, لا تستلزم تمييزا أو انحيازا, وإنما تقصد أن هؤلاء, يملكون ميزات وقدرات, تجعلهم بمحل عدم تساوي مع الأخرين, وتجعل مساواتهم ظلما لكليهما.. ورغم أن ظاهر القضية, يجعلها غير عادلة, إلا أن اختلاف الناس عن بعضهم, يستلزم وضع مقاييس مختلفة, لجعل التقييم عادلا.
رغم أن العملية السياسية في العراق, ولدت عرجاء مشوهة, إلا أن قصر عمرها النسبي, وأحادية تجربتها, تجعل من الحكم عليها, سلبا أو إيجابا غير عادل نسبيا, فعشرة سنوات, لأحزاب قضت أكثر عمرها, معارضة للنظام, تعمل على هدمه ومحاربته.. وتولي حزب الدعوة فقط للحكم, رغم عمله من خلال تحالف سياسي ظاهريا, إلا أن الواقع يقطع ,أنه حكم بشكل منفرد عمليا.. كل ذلك, يجعل تقييم تجربة الإسلاميين كلهم, على أنها فاشلة أو ناجحة, أمرا غير موضوعي أو عادل.
إعتاد مجتمعنا, على قاعدة أن" غلطة الشاطر بألف", وهي مما تسالم عليه الناس.. خصوصا في تقييم, تجربة الأحزاب الإسلامية, وأبرزها ثلاثة.. حزب الدعوة الإسلامية, وما يسوقه من تاريخ, وعشرات الشهداء أعدمهم النظام, بحجة الإنتماء له.. والمجلس الأعلى, وتضحيات أل الحكيم, وما يظهر على أنه الأقرب للمرجعية وتوجهاتها.. والتيار الصدري وما تمثله رمزية أل الصدر, و مقاومتهم المسلحة للإحتلال.. كل هذا يجعل تقييم أدائهم, من قبل الجمهور غير منصف, وربما يخرج عن إطار الموضوعية.
نتيجة للدور المحوري والحيوي, الذي صار على عاتق المرجعية الدينية, بعد سقوط النظام البعثي, وإلتفاف الجماهير حول المرجعية, جعلها تحت الضغط, والمطالبات المزاجية, لمختلف الجماهير وتوجهاتها.. فصار من الطبيعي أن تكون الجهة الأقرب في توجهاتها, تحت نفس الضغط, فصارت كتلة المواطن, الأكثر تعرضا للمطالبات والضغوطات, والمهاجمة من الحلفاء الانتهازيين, أو الخصوم السياسيين.
رغم أن المرجعية, لم تدعم أو تسوق لجهة ما, بشكل علني أو رسمي, إلا أن عامة الناس, صار لديهم قناعة وقبول, أن تيار شهيد المحراب, بل وكل كتلة المواطن, بما فيها من مستقلين وليبراليين.. هو الأقرب للمرجعية, وهو ذراعها السياسي, بشكل ما, ينفذ أفكارها وتوجهاتها غالبا.
هذا القرب من المرجعية, لم يعفه من النقد, بل وصار من يرغب في إنتقاد المرجعية جهلا, أو يحاول مهاجمتها, من اللادينيين أو المتعلمنين الجدد, ولا يجرؤ على ذلك.. يهاجم كتلة المواطن, لعلمه بأنها لن ترد, وأن ما تسوقه من إعتدال ووسطية كموقف, يصعب فهمه من جمهورنا العاطفي, سيسهل مهمته.
لحد الأن لم يتح لتيار شهيد المحراب, أن يطبق مشروعه الذي يسوقه في أدبياته.. وتجاربه الصغيرة, في بعض المحافظات, لا يمكن أن تعطي مؤشرا ومقياسا دقيقا للتقييم, لكن هذا موقف يتحمل هو نسبة كبيرة من مسؤوليته.. فهو يحسب على الشطار.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من كان منكم بلا خطيئة.. فليرم السياسة باول حجر
- نسائلكم.. قبل ان يحاكمكم التاريخ
- العراق والجلوس على مصطبة الاحتياط..الى متى؟
- الاحزاب السياسية وجمهورها وحلم بناء الدولة
- حملة تسقيط يقودها صاحب بيت من زجاج
- مثالية ليست ممكنة
- ما لا يفهمه إلا الأب
- التظاهر.. حق ام واجب ومسؤولية؟
- رجل يدري ولايدري انه يدري
- الخف والسلف..بين الاقربون والمعروف
- جدلية التلازم بين قيادة السلطة وقيادة الحزب
- مجاهدوا الحشد الشعبي..والجدل مع الحمقى
- الخيار لنا..دوما
- النفط وعبد المهدي..والصبح
- ثمن المناصب..ومناصب الظل..وحد الصمت
- هل تحقق التغيير المطلوب؟
- رجال يسري الامل في عظامهم..حاجة ملحة جدا
- صناعة القادة بين التقويم والتسقيط..ابو كلل نموذجا
- جريمة الزركوش..حنقبازيات دموية
- تعديل الدستور.حاجة ملحة ام ورقة تفاوضية؟


المزيد.....




- -ما تسيبيني يمّا-.. فيديو مؤثر لطفل ينادي والدته وهي تحت الأ ...
- قتيلان وعشرات الجرحى بانهيار مدرج داخل كنيس غرب القدس
- قبل قمة محتملة بين بايدن وبوتين.. بلينكن يبدأ جولة يجسّ فيها ...
- قبل قمة محتملة بين بايدن وبوتين.. بلينكن يبدأ جولة يجسّ فيها ...
- الرأسمالية كحضارة/ د. نتينا تزوفالا*
- اتحاد الكرة المصري يجري تعديلات على جدول الدوري الممتاز
- قصف عنيف على بئر السبع
- الصحة: مقتل 21 فلسطينيا على يد القوات الإسرائيلية بالضفة الغ ...
- بايدن: الفلسطينيون والإسرائيليون يستحقون سويا العيش في أمن و ...
- ارتفاع عدد ضحايا الهجمات الإسرائيلية على غزة إلى 197 قتيلا ب ...


المزيد.....

- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - كتلة المواطن...وغلطة الشاطر