أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - رجل يدري ولايدري انه يدري














المزيد.....

رجل يدري ولايدري انه يدري


زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 4745 - 2015 / 3 / 11 - 13:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رجل يدري.. ولا يدري أنه يدري
المهندس زيد شحاثة
تتمحور لعبة السياسة والحكم والديمقراطية, في معظم تجارب دول العالم, حول حزب أو كتلة متحالفة, تفوز بأغلبية, كبيرة أو صغيرة, وأحزاب أو كتل أخرى, تحصل على عدد أقل من المقاعد النيابية.
يندر أن يحصل حزب أو كتلة, على أغلبية ساحقة, تسمح له بتشكيل الحكومة بشكل منفرد, لكنها تحصل أحيانا.. ومثل تلك الحالات, تسمح لهذا الحزب أن يحقق برنامجه بسهولة نسبية, كما يفترض!.
حداثة تجربة السياسية والحكم, في بلد مثل العراق, دفع ليكون مقدار ما تناله الأحزاب, من مقاعد برلمانية, مرتبطا بشكل مباشر بإنتمائها, القومي أو المذهبي.. ربما بدأ الجمهور يتأثر بما تنجزه تلك الكتل لجمهورها, لكنها في النهاية لا تخرج عن إطار المذهبية أو القومية, ونتائج عمليات الانتخابات السابقة, خير مصداق.
الأحزاب الشيعية بمجملها, تحصل على مجموع مقاعد مريح نسبيا, يعكس حقيقة كونهم أنهم الأغلبية الواضحة بين المكونات.., وذلك ينعكس على باقي الأحزاب السياسية, التي تمثل صورة للمكون الذي تنتمي إليه.. هذا ما يظهره الواقع, دون خطب إنشائية!
يضم التحالف الشيعي عدة أحزاب, بينها إختلافات, ظاهرها سياسي, وحقيقتها إختلاف في الرؤى, حول كثير من القضايا, غالبها سياسية, يضاف لها إختلافات فكرية, وتباين في المرجعيات التي تسترشد بآرائها تلك الأحزاب.. ناهيك عن فشل بعض الأحزاب التي أستلمت السلطة محليا أو وطنيا, والخصومة السياسية مع الأخرين, دفع تلك الأحزاب لمهاجمة بعضها, بشكل يخرج عن الإطار المقبول للتنافس أحيانا, ولو من خلال شخصيات أو مواقع, وهمية أو بديلة!
حقيقة أن التحالف الشيعي, هو من شكل الحكومة, نتيجة إمتلاكه الأغلبية البرلمانية, جعله "من يملك", وحقيقة أن الأخرين يتحالفون أو يشاركون معه في تشكيل الحكومة, تجعلهم في خانة " من يطالبون".., هذا الوضع لا يعني أن الأول, إن أعطى سيفرط بحقوق جمهوره, أو أن الثاني يستجدي!
التفاوض لتشكيل الحكومات, خصوصا بنتائج انتخابات لا تعطي أغلبية حاسمة لإحدى الكتل, كما جرى عندنا, يجعل الكتل الفائزة بحاجة لتحالفات, لتشكيل الحكومة, وخصوصا مع التنوع القومي والمذهبي, والتداخلات الإقليمية والدولية, في الساحة العراقية.
هذا الوضع يضطر كتلة الأغلبية, لتقديم ما يدفع الأخرين للمشاركة.. مناصب ومشاركة بالقرار السياسي, وإدارة الدولة.. بل ربما يجعلها هذا الفوز غير الحاسم, عرضة للابتزاز السياسي!
التحالف الوطني هو العمود الفقري, للعملية السياسية والدولة واقعيا, وهو من "يملك".. وهو من يدير العملية السياسية, ويجب أن يحسن ذلك.., فثقله الجماهيري وتاريخه النضالي, وقدرته الواقعية على تلك الإدارة, يجب أن يُدرك, وأول من يجب أن يدرك ذلك هم أحزاب التحالف نفسه.. فهل يعلمون ذلك؟!
ينسب لأمير المؤمنين علي ابن أبي طالب, عليه وعلى اله افضل الصلوات وأتم التسليم, في مقولة شهيرة في وصف أصناف الرجال, منها قوله الرجال أربعة,... ورجل يدري ولا يدري انه يدري, فذلك الناسي, فذكروه.
هل ساستنا في التحالف الشيعي, بحاجة لمن يذكرهم بما يملكوه من قوة!؟.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخف والسلف..بين الاقربون والمعروف
- جدلية التلازم بين قيادة السلطة وقيادة الحزب
- مجاهدوا الحشد الشعبي..والجدل مع الحمقى
- الخيار لنا..دوما
- النفط وعبد المهدي..والصبح
- ثمن المناصب..ومناصب الظل..وحد الصمت
- هل تحقق التغيير المطلوب؟
- رجال يسري الامل في عظامهم..حاجة ملحة جدا
- صناعة القادة بين التقويم والتسقيط..ابو كلل نموذجا
- جريمة الزركوش..حنقبازيات دموية
- تعديل الدستور.حاجة ملحة ام ورقة تفاوضية؟
- التحالف الوطني.. المؤسسة المنتظر والبيت الأمن.
- شكرا.. سيد النجف
- اقلبوا الصفحة..رجاء
- سيكارة..ووطن
- لكن حمزة لابواكي له!؟
- الامة بين الانحدار..وارادة الحياة
- الاكراد..وخيار الموت او السخونة
- الحكومة القادمة و التركة الثقيلة
- حقوق الانسان..ومخالب الديمقراطية


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. لجنة المحلفين تسند تهمة القتل لمطلق النار ...
- السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل فلسطينية وف ...
- السعودية تحاور إيران وتصارح تركيا.. ما الهدف؟
- فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكا ...
- نادي مانشستر سيتي يتوج بطل إنجلترا بعد خسارة غريمه يونايتد
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- غارات إسرائيلية مكثفة على غزة ومئات الصواريخ من القطاع على إ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - رجل يدري ولايدري انه يدري