أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - أتعتق برحيق نومي صبارة ريح














المزيد.....

أتعتق برحيق نومي صبارة ريح


ابراهيم زهوري

الحوار المتمدن-العدد: 4899 - 2015 / 8 / 17 - 15:21
المحور: الادب والفن
    


أتعتق برحيق نومي صبارة ريح

1
أتعتق برحيق نومي
أتلمس رواياتي القديمة في طاقية الإخفاء
صبارة الريح في الأرض اليتيمة
أغفو على هفوة الأخطاء
كل أحلامي العنيدة
سنبلتان على طيف الرمل
أحصدهما بليلي الغريق
وفضة القمر تعدني بمرايا الإشفاق ..
لا شيء يدوم في جسدي الرخو
أزهار الخريف بائسة
وتنزوي مرارة حروفي
حديقة البرية المنسية
في لوحة العمر القصير بقية فقدان
تعلو وتهبط
خائفة كل الأنفاس .
2
راودتنا الأيام
وفرة خمرة الحنين
على ماتبقى من حياة ..
كان الأنين صفير مهجع الشتات
كل القرى مثل صهيل الخيل
تتوزع دون نقصان على نسيج ثوبها
أمي الجليلية
تطريزة الأخضر عند الصدر
وأخرى تزين ذيله بالأحمر الشفاف
وأغصان التفاح في الأعالي
تمزق ضجر الظهيرة
والمخيم حشد صور الفقدان
البندقية المضمومة قسرا ً
ومقبرة الشهداء
جنازة آخر الطيبين
وحقائب المنفى الجديد
تتكاتف في شوارع المعمورة
تبحث عن مصير عنوان
ونحن ريح أجنحتنا المكسورة
شظايا الحلقة الأخيرة
ملح دموع البصيرة .
3
لا أريد من الأحياء غير نفحة الياسمين ،
فاستعدي يا نجوم الليل
وارقصي ياستائر
لم تعتد بعد
نافورة الحديقة على غياب النحل .
4
كان الرقص على صفحة أراضينا قصيدة حياة ... ذهبت القصيدة إلى غير رجعة وبقي الموت وحده ساحة للرقص .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حيث الأسماء أغان تظل في نبلها وتعجز عن الكلام
- تتشابه أصابع العنبر رماد تعاويذ الجهات
- ورد أنخاب , عربة أحلام أبدية
- خذ كل أيامك ولا تحزن
- استوى دمي بالنبيذ .. فزع الوداع غرفة أسفار
- وخزات ليل ضّيق السطر هالك وصنارة الحكمة أطلال أرض ملأى بالأع ...
- من الوقت رماد المرايا وعلى الخراب ألملم شظايا الكائنات
- على حقول نهديها تعب الترحال .. زنابق اللازورد
- أعتلي أغوار مدحي .. ورع حواس .
- ضوضاء المدينة و َهْم ُ حنق الصدى
- أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش
- وحدها موجات البحر .. غليون التنهدات المستحيلة
- صوت إله ٍ يعد النجوم .. مبهورا ً في قشور نار
- برزخ التكوين .. آنية خرافة الصمت
- مثقلة بالشرفات ما قالته غيمة الدالية
- لوم عجز الدم في المرآة
- البراعم طرية ... كعطر قصائد من سقطوا
- يستحقه العدم والينابيع نوم غناء .
- شوق لا تنهشه الآلهة وطيش العشب الرطب
- تترقبني النايات على السفح ويعجز حصاني


المزيد.....




- قطع حديث محمد رمضان في افتتاح- الجونة- وسط جدل حول حضوره وإع ...
- -أميدرا- التونسية.. من هنا مر المحاربون الرومان
- السعودية.. الفنان فايز المالكي يتوسط في قضية تحرش (فيديو)
- حفل الفنان عمرو دياب في العقبة يثير غضب الأردنيين (صور+فيديو ...
- سهرة موسيقية بانامل عمرو سليم علي المسرح المكشوف بالاوبرا
- كاظم الساهر يحيي أولى أمسيات إكسبو 2020 -الخالدة- ويقدم 3 أغ ...
- مجلس الأمن يوجه قرارا صارما لقيادة الجبهة الانفصالية
- -النيل يعانق بغداد-.. الملتقى الدولي الثالث للفن التشكيلي
- الفنان اللبناني وائل كفوري يتعرض لحادث سير شمال بيروت
- واقعة أقرب للروايات والأفلام..عائلة مصرية تعثر على ابنها الض ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - أتعتق برحيق نومي صبارة ريح