أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش














المزيد.....

أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش


ابراهيم زهوري

الحوار المتمدن-العدد: 4861 - 2015 / 7 / 9 - 04:16
المحور: الادب والفن
    


أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش
1
قال هذا الحزن لي
تخوم الخراب
أحابيل أنقاض حرب
ناظرا ً كنت أمسك جبل الصلصال
الأشجار في كف يدي كنهد
والشمس تردد قميصي الهش
جذوري خلف الباب
رداء أبي وعيد الميلاد
دموع أمي في أوجاع الثلج
وتتأهبني المراثي في هياج
نهار ٌ آخر وأصل إلى مبتغاي
براعم أبجديتي مناجل
بريق القمح على سفح الينابيع
وكنت مثل جواد جريح
تمل مني أعمدة الرماد
رحيق جثوي بلاغة الرصاص
يقظة الهاربين في بهو الفراغ
نسل الأرض وميض زبيب
ترفع أنوالها نساء كردستان
إنسكاب أنوثة ليل
أغنية النيروز في نهاية الأسبوع
تاركا ً عناقيد العتمة فاكهة خطاي
أتخفى من نصال المذبحة
أخرج من قناع صيف
أحتضن أساور الشتاء
أبني بيتي في بهو البراعم
مدائح المساء
تخذلني الريح كواكب
دسيسة العبور إلى شِباك اللامكان .
2
موسيقى الجاز
وصوت من عمق أدغال أفريقيا
يبتهل لصورة الدنيا الحقيقية
وآمال الحب جعبة المغنية المكلومة
آثار قيد غابر ونشيد حرية
تتنازل أرجوحة روحي إلى وجهتي الجديدة
كل العصافير أحاطتني بدفء صبوة السفر
إيثاكا من رحيق أنفاسي قريبة .
3
أتأمل الشمس خشوعا ً
أنزع في ظل شجرة الأجاص
غربة الثياب
عاريا ً في محنة الخراب
في طريقي
يسكنني منزل ٌ
لا أعرف له عنوان
كان برق وكان رعد
وانهمار الماء ،
غصت في بئر ريح نهر
كل الغيوم السوداء تراودني
من أجل إحتمال الإختباء
مثل ناسك ٍ في محراب .
4
في الحروب الموبقات
كان الحب إنتمائي
وارف الظلال يصدح ،
وفي وقت السلم
حضور منفاي الثاني
أبحث عنه بين دفتي كتاب .
5
كنت طفلا ً
عندما كان الموت يترقبني
يترصدني بنعمة الإغماء
أوقعني طيش طفولتي
في جوف بئر عميق
وفي رحلة سقوطي
لا أدري شيئا ً
صرت من أبناء العدم
طارت ثيابي عني
عاريا ً كما ولدت ُ
حملتني الملائكة بكل هدوء
إلى أسفل الهاوية
انتظر في غيابي
اقتراب لحظة ميلادي
جسمي العاري على حجر
وفي الأعلى ينساب ضوء
أتأمل في صحوي وجه أمي
وأنفجر بالبكاء .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحدها موجات البحر .. غليون التنهدات المستحيلة
- صوت إله ٍ يعد النجوم .. مبهورا ً في قشور نار
- برزخ التكوين .. آنية خرافة الصمت
- مثقلة بالشرفات ما قالته غيمة الدالية
- لوم عجز الدم في المرآة
- البراعم طرية ... كعطر قصائد من سقطوا
- يستحقه العدم والينابيع نوم غناء .
- شوق لا تنهشه الآلهة وطيش العشب الرطب
- تترقبني النايات على السفح ويعجز حصاني
- نقطة من الجنة وذئاب المذبحة
- الحقول المتوحشة وتيجان وصف
- أحن إلى طريق الأقحوان إلى أفعى كتاب الخصب
- نديمي العاري وأعلام العشب المتيم
- رصيف القبل في نباح التعب
- نوم الظهيرة .. عنابر قمح وضجيج مآذن
- أرجوحة ياسمين والكائنات الخجولة
- خطاف الوقت .. شراع خيمة عصافير
- غزلان حقل في بطن الجبل
- عتمة ظل والهياكل العظمية
- خيال المعشوق .. صبر خرز التوقعات


المزيد.....




- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش