أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - على حقول نهديها تعب الترحال .. زنابق اللازورد














المزيد.....

على حقول نهديها تعب الترحال .. زنابق اللازورد


ابراهيم زهوري

الحوار المتمدن-العدد: 4868 - 2015 / 7 / 16 - 21:06
المحور: الادب والفن
    


على حقول نهديها
تعب الترحال .. زنابق اللازورد
1
أكان ينبغي
أن تسبقني في إكتئابها الأرض
مرارة صوتي في عرين المهد
أن ألثم جنائن خلقي
لجج مقام آلهتي
زنابق اللازورد
زخارف المدن المستحيلة
آلام شعبي
حاشية البطون الضامرة
تعب الترحال
وضوح بصيرة
حنة ثياب الحداد
تلال ما أوصدته من رقادها الأبواب
صفعة المكان الأول
إزدراء سيف التشريفات
معتقل العتمة
رماد سماء مبتورة
كمن يبحث في البعيد
عن دهشة بيته على دفعات
يهدهد نشيده بلا إنتهاء المسافات
ينمو بعباءة الأوهام
ثرثرة العجائز في رقصة العرس
وشاح فردوس شمس
قفار ما وهبه الله
مغتبطا ً يترنح في كل الحانات
ما أسهل الحرب
ما أصعب النسيان .
2
كانت لنا المحطات ظلالا ً هائمة
ترتخي على حائط
أهملته معارك الحرب
وكانت الأرض نشيد كتاب
خلفنا طين قرانا
يرتعش
آلهة الحب عطشى
وكنا نهتف بغروب الهمس
آزادي .. آزادي *
نصرخ في كل منعطف .

* آزادي بالكردية تعني الحرية
3
على حقول نهديها
كانت الفراشات تسكن عزلتها
تبني في الظل شمسا ً
وأنا أرمي في البحر تباعا ً
صوري الشخصية
كانت أشجار اليابسة تحترق .
4
هي الخرافات تستعيد عافيتها
وتتلطى خلف قناع اللصوص ،
أذكر في تاريخها شخصا ً
سموه المخلص ،
طردهم جميعا ً
فصلبوه .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أعتلي أغوار مدحي .. ورع حواس .
- ضوضاء المدينة و َهْم ُ حنق الصدى
- أنوثة ليل وأغنية قميص ٍ هش
- وحدها موجات البحر .. غليون التنهدات المستحيلة
- صوت إله ٍ يعد النجوم .. مبهورا ً في قشور نار
- برزخ التكوين .. آنية خرافة الصمت
- مثقلة بالشرفات ما قالته غيمة الدالية
- لوم عجز الدم في المرآة
- البراعم طرية ... كعطر قصائد من سقطوا
- يستحقه العدم والينابيع نوم غناء .
- شوق لا تنهشه الآلهة وطيش العشب الرطب
- تترقبني النايات على السفح ويعجز حصاني
- نقطة من الجنة وذئاب المذبحة
- الحقول المتوحشة وتيجان وصف
- أحن إلى طريق الأقحوان إلى أفعى كتاب الخصب
- نديمي العاري وأعلام العشب المتيم
- رصيف القبل في نباح التعب
- نوم الظهيرة .. عنابر قمح وضجيج مآذن
- أرجوحة ياسمين والكائنات الخجولة
- خطاف الوقت .. شراع خيمة عصافير


المزيد.....




- نبيل دعنا.. المثقف على ناصية الشارع، يتساءل بحرقة: القراءة ك ...
- فيديو | أشرف عبد الباقي: لم انسحب من فيلم ريش وخرجت لارتباطي ...
- جسر المسيب في بابل العراقية.. سيرة قرون من الحكايات والغناء ...
- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم زهوري - على حقول نهديها تعب الترحال .. زنابق اللازورد