أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - إمرأة -المترو-














المزيد.....

إمرأة -المترو-


هيثم بن محمد شطورو

الحوار المتمدن-العدد: 4863 - 2015 / 7 / 11 - 09:07
المحور: الادب والفن
    


.كان " المترو " الأخضر قد توقـف. صعـدت امرأة في الثلاثين من عمرها. شعرها قصير، وجه أشقر جميل، قوام رشيق و ساقان رائعتان كانتا تـضيئان من وراء سواد ذاك الـ"ميكرو- جيب" الذي بالكاد يكسو أعلى فخذيها المصقولين الحليـبـيـيـن. كانت تمشي بتمايل خفيف بحذاء اسود ذو كعب رقيق جدا..
لم تجد مكانا شاغرا لتجلس فضلت تعبر زقاق "المترو" تـنـشر عبير جمالها العاري الأخاذ و عطرها الأنثوي المدوخ. لم تجد مقعـدا فارغا و تواطؤ جماعي لجعلها واقـفة كلوحة فاتـنة تـنـظرها جميع العيون. تـنظر باحتـقـار إلى الجميع و كأن سواها لم يخلق رب العالمين..
يعرج "المترو" بسرعة فـتـنـزلق ساقيها و تسقط على أرضية "المترو". جميع العيون تسمرت فيها بدهشة و رغبة عارمة في تضاريسها الحليـبـيـة الشهوانية. شاب اسمر خرق الصمت المنذهل بها. قصير القامة، مثلث الوجه، ذو عينان سوداوان ضيقـتان. ضل يضحك و يضحك بهستيـريا و دون خجل. كان يقارن بين ملامح وجهها المتعالي على الناس قبل السقطة، و وجهها المتـفحم بحمرة داكنة و المتـدني عن كل الناس بعد السقطة...
مازال يضحك و يضحك بمتعة كبيرة دون أن يفكر في كبح جماح نفسه الثـائـرة.. تـنـظر إليه بنـظرات شزر.. ثم وجدت مكانا فجلست و بكت....






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فضيحة العرب
- أزمة المثقف
- التفاحة الساقطة
- الاعلام التونسي الناقص
- سوريا في مواجهة الصحراء
- القراصنة
- التنورة المتمردة
- محاولة الاستئناس في تونس بحزب -سيريزا-
- اللوحة الغريبة
- هل القرآن دستور الدم المراق؟
- قصتي مع الفتاة الروسية
- النجاح الأوتوماتيكي لفشل الحكومة التونسية
- من الاستكلاب البشري إلى التأله الإنساني
- ثورة محجبة
- ضرورة الانفتاح الوطني في تونس
- شهادة حية لحرب 1967
- -وينو البترول- في تونس
- السيجارة
- سخرية جادة
- العراق بين العمامتين


المزيد.....




- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - إمرأة -المترو-