أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيثم بن محمد شطورو - العراق بين العمامتين














المزيد.....

العراق بين العمامتين


هيثم بن محمد شطورو

الحوار المتمدن-العدد: 4820 - 2015 / 5 / 28 - 17:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في العراق حين قـضت أمريكا على نظام صدام حسين، اتجه حكام العراق الجـدد إلى الانـتـقام من البعثيـين و مطاردتهم و قـتـلهم، بـدل ان تـتركز جهودهم على بناء المستـقـبل. نظرة تجـسيدية مقيتة تهفو بالجموع إلى التواري إلى الماضي و الإيغال فيه، حتى أننا نكاد نرى انتـقام صحبة الحسين من زياد ابن أبيه و من يزيد.
لو توفرت النظرة العقلانية التي لا ترى في تجاوز الأمور إلا على مستوى النظام كـفكرة، لاشتغل الفكر و لاتجهت السياسة إلى بناء سياسي جديد يؤسس للتعايش و الحرية و الإبداع. ساعتها كان النظام القديم يتجدد و يخدم الفكرة الجديدة التي تلتـقي في عمقها مع بعـدها الوطني السابق. لكن هذا الأمر في فورة الدماء و الغـضب هو من باب المستحيلات. شعب يجره تاريخه إلى الخلف و تكاد أشخاص التاريخ فيه حاضرة اليوم لا يمكن أبدا ان يكون مستـقبليا متجاوزا. لكن الأمور تدور على نفـسها، و دائرة الانتـقام تـدور على نفسها، و بالتالي تضيع الفرصة التاريخية في التجاوز. و السبب الأصلي في الأمور ان الذي لا يعـيش حاضره في اتجاه المستـقبل لا يمكن له أبدا ان يعيش في المستـقبل. و ها هي ما يسمى بداعش على أبواب بغـداد تحت عنوان رئيسي هو التحرر من الاحتلال الإيراني تحت مسميات الصفـوية و الرافضة و الفرس..
من لا يصارع في الحاضر فكريا أي على مستوى الاشتغال الفكري و السياسي في إطار نظرة مستـقبلية، لا يمكنه أبدا ان يحـقـق الاستـقرار و النجاح على المستوى الحزبي و على مستوى البلاد ككل. أي لو ان المعارضة العراقية دخلت في حوار جدي مع نـظام البعث منذ السبعينات و الثمانينات و ركزت مبادئ حقوقية و اتجهت إلى هدف تأسيس دولة القانون و اطر حرية التعبير في إطار المصلحة الوطنية و أحقيتها في المشاركة السياسية و المدنية، لكان حال العراق أفضل بالنظر إلى ان صدام حسين رجل مثـقف و طموح جدا و قوي و إرادته واضحة في خلق عراق عـلماني متحضر و قوي. لكن مشكلة المعارضات أنها إيديولوجية منغـلـقة و ان اغلبها مرتبط بالمخابرات الأجنبية.
أما عن محاسبة الماضي فالأجدى هو محاسبة منـظومة الفساد و كشـفها و بالتالي الاتجاه نحو خلق منظومة العـدالة. و في حال العراق كان الأجدى الاتجاه إلى البحث و الكشف عن منظومة الدكتاتورية و كيفية قدرتها على التحكم في شعب شديد المراس. و من السهل إرجاع الأمور إلى العنف و الإرهاب السلطوي، فما من دكتاتورية سياسية إلا بخطاب يطغى على النفوس و بمشروعية في الانجاز يكتسبها بما أنجز من مشاريع يستـفيد منها الشعب. ثم ان من أراد محاسبة نظام صدام حسين فليحاسب الجميع و الوضع الإقـليمي و الدولي برمته.
و ملخص القول ان الذي فات قد مات، و لا فائدة ترتجى من استعادة الأموات، بل تلك الاستعادة تجر الجميع إلى الموت. و هكذا تحـول قـتل السنة طائفيا من الميليشيات الشيعية إلى تكون تـنظيم سني أكثر توحشا مما كانوا يتخيلون. و المالكي الذي قمع المظاهرات سنة 2011 بدعوى أنها بعثية و كأن توصيف البعث يرادف توصيف الشيطان، هو الذي خلق داعش و في الأخير ما سمي بداعش ما هو إلا خليط متـفـق على هـدف إزالة النفوذ الايراني و الظلم و الحيف الاقـتصادي و القـتل على الهوية و مشاريع إذلال العراق و قهره و اندحاره، فعمامة البغـدادي ليست أسوا من عمامة الخميني.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المأزق التونسي الحالي
- بهجة الحياة
- فاجعة العري و لذته
- بين الأصنمة و الحرية
- مأزق اليسار
- المشهد السياسي الغائم في تونس
- المتسربل بالموضوعية
- المثقف البائس
- إخوان الكذب في حضرة السخرية الجليلة
- حلبة التنافس السياسي في تونس اليوم
- من مآثر المفكر - يوسف صديق-
- إبداعات الدم
- الداعشية ديدان جثثنا
- صنم -بورقيبة- أم تمثاله ؟
- لوثة العبادة أم نقاؤها ؟
- الإنخطاف بالأنثى و الخطف
- جدار الدكتاتورية و مستنقع الأخوان
- مطرقة التعري على الرأس العربي المنافق
- الإرهاب و أزمة الانتماء
- دائرة الوهم في العالم العربي


المزيد.....




- -غريب ينام في منزلك-.. هكذا تجبر الصين مسلمي الأويغور على اس ...
- الخارجية الأردنية: اشتباك يومي مع السلطات الإسرائيلية لوقف ا ...
- الخارجية الأردنية: اشتباك يومي مع السلطات الإسرائيلية لوقف ا ...
- روسيا تحتفل بعيد النصر على النازية
- مواد غذائية لاستعادة وظيفة الأمعاء
- جونسون يدعو لإجراء محادثات بعد فوز الوطنيين الاسكتلنديين
- واشنطن تستبعد أي تطبيع مع نظام الأسد..رسالة لدول المنطقة؟
- تحليل: برلين والرباط بين زخم المصالح المتبادلة ولعنة السياسة ...
- وزير المخابرات الإسرائيلي يرفض طلبا أمريكيا
- -إسرائيل تستهدف الأقصى وحرسه-... هنية يبعث برسالة إلى خامنئي ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هيثم بن محمد شطورو - العراق بين العمامتين