أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - التنورة المتمردة














المزيد.....

التنورة المتمردة


هيثم بن محمد شطورو

الحوار المتمدن-العدد: 4852 - 2015 / 6 / 30 - 03:49
المحور: الادب والفن
    


ما أسعـد القـماش الـذي يـتـهادى بلـذة بيـن أصابعها البـيـضاء الرقـيـقـة. تـتـفـرس الادباش بكـل حـواسها. عـصفـورة لـذيـذة رائـعـة الـجـمـال. خـفـيـفـة الجـسـد، رقـيـقـة بـشـعـرهـا الأسود و وجهها الصغير فـائـق الجمال. خـطـوط أنـثـويـة تـسـيـل لـذة كـشلال ساحر من جـيـدهـا إلى خـصرها الضيـق إلى مؤخـرتـها الصغـيـرة الهـلالية الـتـكـويـن إلى فـخـذيـها الـمـدوريـن بـتـنـاسـق إلى بـقـيـة سـاقـيـهـا المتـلاصقـتـين في لوحـة نـاطـقـة بأقـصى ما يعـتـمـر في الـقـلـب من الـتـذاذ.
كل ما تـتـمناه من الحـياة أن تـقـبـلها في شـفـتـيـها الصغـيـرتـيـن، و تـضمـها إلى صدرك و تـتـحـسـس عـجـيـنـتـهـا الـبـيـضاء الـطـريـة، و تـأخـذك رائـحـتـهـا الـفـردوسـيـة.. تعـصرها عـلها تـلـتـصق بـك و تـنـصهـر في لحـمـك و دمـك لـتـذوب فـيـك و تـذوب فـيها...
في شارع "الطيب المهيري" الـذي يـتحـول إلى سوق يـوم الجمعـة، تـنـتـقـل إلى مربع آخر للادباش.
تـمـسـك قـطـعـة سـوداء اللـون. وضعـتـهـا عـلى خـصرها. كـانـت عـلى مـقـاسـها تـقـريـبا، لكـنها قصيرة جدا. ميني جـيب لا يتجاوز العـشـريـن سنـتـمترا. قـلبـت الـتـنـورة السـوداء مـرارا و وضعـتها على خـصرها مـرارا، دون أن تعـيـر أي اهـتمام لصوت صحراوي جاف يـردد كلمة "استـغـفر الله"، و لكنها تـتساءل ربما على هـذا النحو :
إذا كـنـت بـسـروال يـكـاد يـخـرج الـذكـور مـن جـحـورها فـي الـشـارع، و يـنـطـق معـجم البـذاءة بكـل قــذاراتـه، و يجعـل احـتـقـاري لهـم مـطهـرا لجـسـدي مـن أوسـاخـهـم و ضآلـتـهم،فـكـيـف يـكـون الأمـر مع هـذه الـقـطعـة الـسـوداء الـسـاحـرة التي سـتـعـتـق روحـي و جـسـدي في رقـصة احـتـقـاريـة عـظـيـمة؟"
تـركـت الـتـنـورة، تـقـدمـت إلـى الأمـام.. تــوقــفــت، اسـتـدارت و رجـعـت نــاحـيـة الـتـنـورة السـوداء الـقـصيـرة الـتي مـن شـأنـهـا أن تـسـيـل لـعـاب الأرض لـتـبـتــلعـها.. قــررت أن تتحدى البذاءة...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محاولة الاستئناس في تونس بحزب -سيريزا-
- اللوحة الغريبة
- هل القرآن دستور الدم المراق؟
- قصتي مع الفتاة الروسية
- النجاح الأوتوماتيكي لفشل الحكومة التونسية
- من الاستكلاب البشري إلى التأله الإنساني
- ثورة محجبة
- ضرورة الانفتاح الوطني في تونس
- شهادة حية لحرب 1967
- -وينو البترول- في تونس
- السيجارة
- سخرية جادة
- العراق بين العمامتين
- المأزق التونسي الحالي
- بهجة الحياة
- فاجعة العري و لذته
- بين الأصنمة و الحرية
- مأزق اليسار
- المشهد السياسي الغائم في تونس
- المتسربل بالموضوعية


المزيد.....




- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...
- هُوَ في عُرفِ الصابرينَ مَسِيحُ - - - - 11-4-2021 ...
- جلالة الملك يترأس حفل إطلاق مشروع تعميم الحماية الاجتماعية و ...
- العناني يبحث مع سفير الإمارات بالقاهرة دفع حركة السياحة الثق ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - التنورة المتمردة