أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - ثورة محجبة














المزيد.....

ثورة محجبة


هيثم بن محمد شطورو

الحوار المتمدن-العدد: 4829 - 2015 / 6 / 6 - 19:27
المحور: الادب والفن
    


كان مناما خفيفا. صورة مبهرة مضيئة التمعت كالبرق و اختـفت و لكنها أفاقت على إثرها من نومها. رأت نفسها تصلي في الجامع صحبة الرجال بشعرها الحريري المنسدل على كتفيها و بتنورة سوداء اللون طويلة بعض الشيء.
أفاقت تتحسس نبضات قلبها المتسارعة, تتحسس عذوبة في القـلب دافئة. كانت في فراشها متخففة من كل لباس ففي كل ليلة حين تأوي إلى فراشها تدب في جسدها نار تدفعها إلى التعري خلسة فتتسلل إلى جسدها خائفة من صورة أبيها الماثـل دوما كحاجز بغيض ما بينها و ما بين نفسها .
الأب القاسي الطيب الخاضع بالتمام و الكمال لسلطان ميتافيـزيـقـا الرعب. انه ذاك المدرس بالابتدائية. طويل نسبيا, يرتدي جبة زرقاء اللون و كأنه عامل في التدريس و ليس بمدرس. أدواته بما فيها مسطرته الصفراء اللون الطويلة و التي لا يستعملها أبدا و لكن تجده مزهوا بحملها دوما- مستحضرا دوما العصا المتهاوية على جسده و عقـله و قـلبه- في قفة بلاستيكية زرقاء اللون يستعملها الناس عادة في حمل مشترياتهم من خضار و لحم.
تتذكر دوما حصته المرعبة كلاميا و خاصة في مساءات الشتاء المظلمة. حين يخفت ضوء النهار تجده يتلضى بذكر الزبانية و تعذيبهم للبشر. استبدال الجلد بعد حرقه بآخر لنفس الذات البشرية- المستـقـلة تماما عن مكوناتها المادية و لكنها المتألمة في نفس الوقت بواسطتها- لإعادة حرقه إلى ما لا نهاية و محرمات إلى ما لا نهاية...
أخواتها البنات أمر بانقطاعهن عن الدراسة في السادسة ابتدائي أما هي فكانت لامعة جدا في الدراسة و رغم ذلك أراد فصلها إلا أنها أصرت فحبسها في الدهليز فلدغتها عقرب و اللسعة كانت ثمن إتمامها للدراسة. كانت اللسعة حجته أمام عقله الخائر فهي العقاب الذي نالته مسبقا لتجسيد ارادتها.
تطالع الكتب الحرة خلسة منه على فراشها فإذا دخل عليها تدفن الكتاب تحت الغطاء. في الفراش فقط تجد نفسها تفكر بحرية, في الفراش تتحرر من الحجاب الذي تحس به يشكم عقلها و تتحرر من كل ملابسها بدغدغة لذيذة تسري في كل خلية من خلايا جسدها هي دغدغة الحرية البريئة. روعها المنام..
النور المنبعث في المنام أحست به نور الهداية. في الجامع دون حجاب فما بالك في غيره من الأمكنة؟ " لماذا يفرض علي هذا المعتوه ارتداء الحجاب؟ لماذا يفرض علي خوفه و رعبه وجبنه أمام ذاته الحرة الطليقة؟ هل الإيمان بالله يلزمه لباس معين؟ هل عبادة الله يلزمها لجام للعقل؟ اليس الله عارفا بالنوايا؟"
تندفع ليلا بحرية في التفكير و نهارا يلجم عقلها و لكن لذة الفراش تسري في قلبها على مدى النهار. تتسائل و تجيب إلى أن أيقضها ذات ليلة منام رأت فيه ثعبانا جميلا يزحف بالقرب منها. قالت: لدغة العقرب جعلتني أكمل دراستي و لعل هذا الثعبان ينزع عن رأسي نهارا هذه الخرقة البغيضة. أوه, متى ترى يا شعري الجميل ضوء النهار؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرورة الانفتاح الوطني في تونس
- شهادة حية لحرب 1967
- -وينو البترول- في تونس
- السيجارة
- سخرية جادة
- العراق بين العمامتين
- المأزق التونسي الحالي
- بهجة الحياة
- فاجعة العري و لذته
- بين الأصنمة و الحرية
- مأزق اليسار
- المشهد السياسي الغائم في تونس
- المتسربل بالموضوعية
- المثقف البائس
- إخوان الكذب في حضرة السخرية الجليلة
- حلبة التنافس السياسي في تونس اليوم
- من مآثر المفكر - يوسف صديق-
- إبداعات الدم
- الداعشية ديدان جثثنا
- صنم -بورقيبة- أم تمثاله ؟


المزيد.....




- فنان سوري يشكر روسيا في عيد النصر بأسلوبه الخاص
- في خطوة نادرة ولـ-أهمية الحدث-.. عرض إحدى حلقات مسلسل -الاخت ...
- نبيلة معن فنانة مغربية تسعى للتجديد والحفاظ على تراث بلادها ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- وفاة الكاتب المصري أسامة قرمان في إيطاليا
- خمس نصائح لمساعدة الذات عمرها 400 سنة لا تزال صالحة حتى الآن ...
- ابنة الفنان سعيد صالح ترفض تلوين -مدرسة المشاغبين- (فيديو)
- كواليس وخلفيات توتر مغربي ألماني
- مصر.. إسلام خليل يكشف سبب خلافه مع سعد الصغير
- مصر.. مصدر طبي يكشف تطورات الحالة الصحية لسمير غانم


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيثم بن محمد شطورو - ثورة محجبة