أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - القائد العار..!














المزيد.....

القائد العار..!


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4514 - 2014 / 7 / 16 - 21:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأحرار لا يأبهون بالأشخاص, لا تستهويهم فكرة الإستعباد؛ غير إن العبيد كُثر, وهؤلاء هم المادة الأهم لإصحاب الأهداف الخبيثة في النظم الديمقراطية المربكة..رأيهم قد يغير في المعادلة كثيراً, سيما في المجتمعات التي تمر بمرحلة تغيرية او إنتقالية..
تبدو ممارسة العبيد, طبيعية نوعاً ما, في ظل وجود أشخاص يخلطون بين النجاح والفشل, ويؤدون أدواراً ترتقي بالدولة, رغم سوء نواياهم, غير إنهم يعملون ما بوسعهم, من أجل تدعيم مواقفهم بنظر المجتمع الإنتخابي..قد يبرر لتلك الفئة, وقوفها أو نصرتها لهذا الأسم أو تلك الشخصية.
الأسماء المنصورة في المشهد العراقي, كثيرة؛ يفقد بعضهم صلاحيته الدستورية وحتى العملية, بفعل الإخفاقات المتكررة التي ترافق مسيرته في الموقع..لكنه يستمر بالترويج لبطولاته الخارقة..!
الكواليس, ليست كالشاشات, فيها يصنع الحدث, وداخلها يكون العمل السياسي, سياسياً بإمتياز؛ أما الظهور الخطابي, لا يمثل أي جزء من الحقيقة, فهو فن موجه لمجتمع ما بغية الظفر برضاه. لذا, أتت نتاجات العمل السياسي, أكلها, ومن فشل سياسياً صار مرفوضاً من أغلب ممثلي الشعب, بكل مكوناته, ولعل نقض العهود واللعب على الملفات الساخنة إعلامياً فقط, دون الأخذ بالإعتبار تداعيات تلك الممارسات الصبيانية..!
قد تبدو للأمر نكهة بطعم الديمقراطية ذاتها, فعدما يغير البرلمان مسؤولاً فاشلاً؛ يعد ذلك إنجازاً وتطوراً في أصل النظام البرلماني؛ إن كان الأمر يخص السياسة, أو حتى الإقتصاد والخدمات, لكن, عندما يرتبط الموضوع في الأمن القومي, وحياة الناس, وسيادة الدولة؛ فالأمر لا يمكن أن يتوقف عند التغيير..!
ها هو عقدنا الثاني يزحف على نصفه الأخير, والدولة تتقلص, أسوأ ما أصابها, حدث في هذا التوقيت, في هذه المرحلة, في هذه السنة..هل سمعتم عن ذلك الوزير الذي أستقال بسبب تصادم قطارين, أو تلك الحكومة التي أنحلت وأعتذرت وعوقبت, بسبب إنهيار مبنى, أو غرق مركب؟!
لا يختص الأمر بدولة معينة, فكل العالم هذا شأنه, لا يعير للأشخاص قيمة طالما هم فقدوها..هنا العراق, نسبة كبيرة من الدولة تتحول بمفاجأة مرعبة, من سلطة وعلم البلد, إلى سلطة الإرهاب ورايته السوداء..!
كبيرة هي الإنتكاسة, رغم عدم إستمرارها, والأهم, لم يوقفها المعني بالأمر؛ إنما صدور العراة من أبناء هذه الأرض المقدسة هي التي قلبت المعادلة..
أنت يا من خنت الأمانة, وأهنت التراب, وتنازلت عن الشرف, وملأت خزينة الإجرام بأموالنا المنهوبة وعتادنا المسروق؛ لا تستحق الأحترام, بل أنت عار على الوطن وعلى الأصوات المنادية بك, كالعار الذي لحق مريدي ذلك الجرذ الجبان وهو يأن في حفرته النتنة..
القادة كثر, بعضهم يشرّف موقعهم, ولست منهم أنت؛ ومنهم أمثالك أيها (القائد العار) للقوات المسلحة..!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,113,799
- للمرجعية خصوم..ولكن!
- هادي العامري..يترجم القيادة!
- كان هنا عراق..!
- العراق والعهر الأردني..!
- (البيشمركة) ترد الجميل..!
- قنوات (الدعش) الديمقراطي..!
- لم يسلمها (أبي رغال)..!
- المرجعية وشراكة داعش..!
- الجماهير..بين الرفض والتجديد!
- الكتلة المنجية..!
- الحكومة القادمة..شراكة الأقوياء
- تحليل خطاب المرجعية الإنتخابي
- أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!
- طفلة تنتهك شرف الحكومة..!
- سلامة وطن أم ترميم سلطة؟!
- المعنى الآخر لهزيمة الإرهاب..!
- مؤتمن خان الأمانة..!
- التحالف الوطني..غيروه قبل أن تهزمكم (داعش)!
- برنامج دولة القانون..-من البديل-؟!
- البعث والدعوة: البصرة الخائنة..!


المزيد.....




- شاهد.. سيارة تجر سيدة وهي تمسك بحقيبتها أثناء محاولة سرقة
- ممثل وكاتب تركي شهير يواجه عقوبة السجن بتهمة -إهانة- أردوغان ...
- اعتداء على شرطيين في داغستان الروسية ومقتل المهاجم
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- الحرب في اليمن: الحوثيون يشنون هجمات على السعودية ويتوعدون ب ...
- الحوثيون يتبنون الهجمات ضد الرياض ويتوعدون بعمليات -أوسع-
- شرطة ميانمار تفرق بعنف تظاهرات.. ومقتل 6 أشخاص على الأقل
- وثيقة .. ذوو ضحايا الإحتجاجات في ذي قار يرفضون الترشيح لمنصب ...
- أسلحة وأعتدة وغلق مطاعم مخالفة.. حصيلة عمليات أمنية في العاص ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - القائد العار..!