أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - لم يسلمها (أبي رغال)..!














المزيد.....

لم يسلمها (أبي رغال)..!


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4480 - 2014 / 6 / 12 - 02:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا حديث عن شكل الحكومة, لا أغلبية ولا شراكة, فالوضع لا يحتمل الإستمرار؛ إنما نحتاج إلى شيء جديد, نهضة حقيقية, قادرة على إبعاد تجارب الماضي الذي أستفحل على بعض مناطق العراق سهواً..!
مفاجأة من العيار الثقيل, نكسة وطنية كبرى؛ إحتلال أحد المدن العراقية المهمة في أقل من 24 ساعة!..ما الذي حدث؟! وكيف حدث؟!
دعونا من كل شيء, وليس بالضرورة أن نبحث عن (أبي رغال) وسط فجائعنا, فكل ملة ستختار (الخائن) حسب توجهاتها؛ غير إن تقييم الممارسة هو الشيء المهم, ودعوة أصحاب الشأن بهذا التقييم أهم من التقييم ذاته.
ليس من التجني القول, إن للإرهاب حواضن في المناطق السنية, ولعله يحظى بشعبية تولّدها روح الثأر والإنتقام والحنين للماضي, الذي يوجهه الرأي العام في تلك المناطق؛ بيد إن (إحتلال الموصل) كشف أمراً آخراً, قد يشكل فرصة ثمينة لتحقيق الإستقرار والصعود نحو السلم, بل قد يعيد صياغة المفاهيم المحددة للهوية الوطنية, الموزعة شرقاً وغرباً..!
سنة الموصل يهربون من الإرهاب, أي إنهم لا يثقون به مطلقاً, بل كانوا يعيشون حياتهم بشكل طبيعي بوجود الجيش؛ سيطر (داعش) فأختفى أهل الموصل, ولم تطمأنهم عبارات الأخوة المذهبية (الإرهابية) اللاغية للأوطان.
رغم هذا الأمل, الذي يعد نوراً في نفقٍ زمنيٍ عشناه منذ بعيد؛ غير إن الخيارات المتاحة أكثر من البقاء في زاوية قد لا تعجب البعض!..من يقود العراق اليوم, سياسياً, وأمنيا, داخلياً, وخارجياً؛ هو السيد نوري المالكي التابع لكتلة التحالف الوطني لا لدولة القانون, فإنكفاءه داخل كتلته يسحب منه صفة ممثل الأغلبية..على المالكي أن يعود إلى التحالف الوطني من جديد, والقبول بالرؤية التي طالما طرحها ممثلوا هذا التحالف, وعدم الإتكال على التفرد والإستشارات, المسبب الرئيسي في نتائج نحصدها جميعاً..!
التحالف له عدة أطروحات حول كيفية التعامل مع الوضع العراقي, الأطروحة التي بشّر بها السيد المالكي وبعض قوى التحالف الأخرى, تقوم على مبدأ مركزي يقترب من الأنظمة السابقة, ويستلهم منها طريقة الإدارة الشاملة للدولة..قد تبدو هذه الأطروحة تقليدية, وغير منتجة لوضع جديد عبر قرارت واقعية شجاعة, لكنها ممكنة التحقق, وتؤدي للهدف الأهم في هذه الظروف الحساسة (تحجيم الإرهاب). هذا الخيار الأقرب للتحقق, نتيجة لتوفر الظروف الموضوعية, سيما الأكثرية المؤيدة له داخل الكتلة الشيعية.
أهم المقومات التي يجب الإستناد عليها؛ وجوب ترحيل الأمنيات الخاصة, وتأسيس حكومة شراكة قوية, تأخذ بنظر الإعتبار, القومية, والطائفة, والجغرافية؛ وتحجّم دور التواجد العائلي والحزبي داخل الكابينة الحكومية.
قد يطرح كلام ديمقراطي جميل؛ لكنه لا يرتقي لحجم المأساة, ويبقى يدور في إطار الشعارات البعيدة جداً عن الواقع الدموي المخزي..!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرجعية وشراكة داعش..!
- الجماهير..بين الرفض والتجديد!
- الكتلة المنجية..!
- الحكومة القادمة..شراكة الأقوياء
- تحليل خطاب المرجعية الإنتخابي
- أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!
- طفلة تنتهك شرف الحكومة..!
- سلامة وطن أم ترميم سلطة؟!
- المعنى الآخر لهزيمة الإرهاب..!
- مؤتمن خان الأمانة..!
- التحالف الوطني..غيروه قبل أن تهزمكم (داعش)!
- برنامج دولة القانون..-من البديل-؟!
- البعث والدعوة: البصرة الخائنة..!
- أنا والإنتخابات..ماذا أريد؟!
- تساؤلات خرساء.!
- تذكروا..لهذا يكرمهم المالكي!
- داعش: لا للتغير.!
- تشيّعوا ولو لمرة..!
- ماذا لو كانت البصرة (سنية)..؟!
- ماذا بين السنة والشيعة..؟!


المزيد.....




- عودة حركة القطارات في الاتجاهين بمنطقة حادث قطار طوخ في مصر ...
- أمير قطر يدعو الأطراف اللبنانية إلى -الإسراع في تشكيل حكومة ...
- التشيك: الرد الروسي كان أقوى مما توقعناه
- 2020 من أشد ثلاثة أعوام حرارة وغوتيريش يدعو للتحرك بسرعة
- بـ-فيديو كوميدي-... حسن الرداد ينفي شائعات تحدثت عن وفاته
- البنتاغون: واشنطن تحتفظ بحق الرد على أي استهداف لمصالحها في ...
- وزارة الري المصري: ادعاءات إثيوبيا بخصوص فتحات السد غير صحيح ...
- 5 أضرار لتناول التمر الهندي في رمضان
- الأردن.. إصابة ضابط أثناء اشتباك مع مهربين على الحدود مع سور ...
- مصر.. تفاصيل عملية تصفية خلية -داعش- المتورطة بقتل قبطي


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - لم يسلمها (أبي رغال)..!