أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - تحليل خطاب المرجعية الإنتخابي















المزيد.....

تحليل خطاب المرجعية الإنتخابي


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4436 - 2014 / 4 / 27 - 08:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نادراً ما تُذكر المرجعية, وقليلون من يعدوها ضمن أدبياتهم وفي خطاباتهم؛ لكن الجميع يتحدث عنها وفيها, في مناسبتين الأولى عند الشدائد والمصائب, والثانية عند الإنتخابات؛ ولعل الثانية مصيبة المصائب, لما يتخللها من حملات بيع وشراء وتسقيط و (تسفيط) وإدعاءات..
بعض الإدعاءات وأخطرها هو تبني المستهدف بالتغيير لمفهوم التغيير وتفسيره حسب أمزجة وأهداف خاصة, بغية خلط الأوراق وتشويش الصورة على شارع الأكثرية والذي غالبيته العظمى تحترم رأي المرجعية التي قالت "إنها تقف على مسافة واحدة, لكن هذا لا يعني تخلينا عن واجبنا وعدم تشخيصنا للأخطاء".
فرضية المسافة الواحدة..!
مفهوم تأسس بموجب الموقف الراقي للمرجعية الدينية في النجف؛ حيث لهذا الموقف أبعاد كثيرة, أهمها المساهمة الفاعلة في تحرير إرادة الناخب من أية إملاءات فكرية أو إيحاءات يمكن أن تغير قناعاته الشخصية, هذا الموقف يساهم بشكل كبير في تعزيز التجربة الديمقراطية الفتية في البلد..المرجعية أتخذت هذا الموقف إيماناً منها بضرورة ترسيخ هذه التجربة وتعزيزها بما يضمن تحوّل العراق إلى دولة ديمقراطية تعتمد المأسسة في إدارة وضعها. إن هذا الموقف إستُخدم ضد قائمة بعينها للتركيز على إن المرجعية لا تتبنى نهج معين, وهذا صحيح؛ بيد إنّ البعض يتبنى المرجعية..الجماهير العراقية, لم تدرك تماماً ما أرادته المرجعية من موقف "المسافة الواحد" وبدأ البعض يتحدث عن حياد أو وقوف على تل؛ لكن المرجعية أستبقت هذه الإنتخابات بتفسير هذا الموقف لتقطع الطريق على المتقولين من جهة, وللتهيئة لشيء آخر من جهة أخرى؛ فجاء في أحدى بياناتها السابقة "إن المسافة الواحدة لا تعني النظر للصالح والطالح بنفس النظرة", بكل تأكيد, فالمرجع أو وكيله أو ثقته ينتخب شخصاً واحداً فقط, ولا يمكنه التصويت لأكثر من ذلك؛ فالمسافة الواحدة منتفية عملياً..إذن: المرجعية لها خيارها ولا تريد التأثير على الناس كي تساهم في إنماء التجربة الديمقراطية للعراق الجديد.
إعلان الموقف..!
لا يستقيم نهج بناء الدولة الديمقراطية المدنية مع دعوات التجديد لزعيم أوحد قوي تحت حجج لا تصمد أمام النقد الموضوعي؛ سيما إذا كانت التجربة فقيرة ولم تقدّم سوى شعارات ومشاكل خلطت الحابل بالنابل وأثرّت على الجمهور عاطفياً فقط, ما خلا ذلك, فهي لم تقدم إلا مزيداً من التراجع على جميع المستويات والسياسات, سيما وإن المواطن يعيش أسوأ إيامه الأمنية, وطالما الإنسان قيمة عليا لا يدانيها شيء بما في ذلك (بيت الله) لذا وجب على المرجعية إن تعلن موقفها ولو بتلميحات.. جاء الموقف متواتراً لا يقبل الشك أو التأويل؛ أربعة أسابيع تجدد فيها المرجعية وعبر خطباء الجمعة دعواتها للتغير, وبكلمة (تغيير) صريحة دون لبس أو لف ودوران, وبما إن المستهدف هو الوضع, فيجب تغيير أدواته, أي السلطة القائمة والمعنية بالأمن والخدمات. موقف المرجعية هذا أخرج السيد رئيس الوزراء وقائمته من المسافة الواحدة التي تقفها المرجعية؛ فصارت قائمة دولة القانون في عداد القوائم التي "لم تجلب الخير للبلد" حسب رأي المرجعية..!
تزوير القول وتحريفه..!
يبدو إن المرجعية كانت واثقة من إنّ كلامها سيتم التعامل معه بطريقة مختلفة وقد يحرف, وهو ما حصل بالفعل؛ فبينما المرجعية تقول " إنتخبوا من يمتلك رؤية شاملة لإدارة البلد للسنوات الأربعة المقبلة" لم يقدم السيد رئيس الوزراء وقائمته أي برنامج سوى (حكومة أغلبية) و (ولاية ثالثة)..كان التحريف يقول: إن المرجعية تقصد بالبرنامج (حكومة الأغلبية) بينما الواقع إن حكومة الأغلبية أو الشراكة أو الحكومة الإئتلافية كلها تمثل أشكال لحكومات معروفة ومعتمدة عالمياً ولادخل لها بالبرنامج من قريب أو بعيد..نتيجة لإستقراء المرجعية سلفاً لهذا فقد, أعدت برنمجاً واضحاً لا يقبل اللبس أو التحوير؛ فبينما تنصح بالتغيير وإن الإنتخابات فرصة ثمينة للتغيير, يقوم أحد معتمديها بشرح معنى التغيير وتنتشر كلمته في مواقع التواصل الإجتماعي وفيها يسمي السيد رئيس الوزراء وقائمته كهدف للتغيير, ثم يقوم نفس هذا المعتمد ومن على قناة (كربلاء) التابعة للعتبة الحسينية بشرح معنى التغيير دون ذكر الأسم..فهل تغيّر رئيس الوزراء؟..بالتأكيد لا؛ لكن خروج نفس المعتمد له دلالة لا تقبل التأويل.
المرجعية والمراجع..
إستثمر أنصار السيد رئيس الوزراء مقطعاً لإحد خطباء المنبر الحسيني يتحدث به عن (داعش) ويمتدح السيد المالكي, لم يستمر المقطع سوى أيام قلائل؛ حيث فنّده ذلك الخطيب بموقف صريح ورافض لتجيير تلك الكلمات لصالح قائمة أو شخص وضرب آخرون, مؤكداً على إن المرجعية قالت كلمتها (التغيير)..لم يكن ذلك الخطيب مضطراً لإستهجان إستغلال موقفه لو كان (الإستغلال) منسجماً مع المرجعية؛ لكنه تبنى موقف المرجعية بسبب إختلافها مع توجهات السيد المالكي..
المرجعية تعني هيئة مكونة من مراجع معترف بهم علمياً, يزيد عددهم أو يقل ليس مهماً, المهم هو كل من تصدى للمرجعية وفق المعايير والشروط المعروفة مجتمعين يمثلون (المرجعية)..يترأسهم مرجع أعلى, لهم إختلافات فقهية بسيطة, ومواقف عقائجية, سياسية إجتماعية وثقافية واحدة, قول أحدهم الرسمي يمثل موافقة من قبل الجميع.
الضربة القاضية جاءت هذه المرة على أحد المراجع المعترف بهم والذي يكوّن مع البقية أركان الحوزة العلمية والمرجعية الدينية في النجف الإشرف؛ ذلك هو الشيخ بشير النجفي وببيان رسمي صادر بإسمه وموجود على موقعه الرسمي..فضلاً عن كلمات الشيخ النجفي التي أعرب فيها عن ضرورة تغيير المالكي, بإنسجام تام مع المرجع الإعلى؛ ولايمكن أن يختلفوا على أمرٍ كهذا..
موقف واحد..لا تلميح!
كثُرت التأويلات والتفسيرات للتواتر الذي أخد طابعاً صارما من قبل المرجعة؛ ذلك الداعي للتغيير, في ذكر كلمة (تغيير) و (فرصة)..تغيير من, ولماذا فرصة؟!.
لا يحتاج الأمر لفطنة أو ذكاء خارق؛ فالذي جُرب طيلة ثمان سنوات, وفي ظل حكمه لم يجني البلد سوى المزيد من الموت, لا يستحق التجديد له..كما ذكرت المرجعية وعلى لسان خطباء الجمعة في كربلاء قضية حكم الأقارب وتسليطهم, لا داعي أن نذكر قصة (الأبناء البررة) وبطولاتهم والأصهار ومواقعهم..
كل هذا, صار واضحاً لا يقبل الشك..الأمر الوحيد هو تحريف القول؛ فأنبرت المرجعية لتبيّن إن لا موقف آخر لها وموقفها المعلن هو "التغيير, وهذه فرصة" وكلمات معتمدها المفسرة لمعنى هذه الكلمة, فضلاً عن تصريح أحد أعضائها (المرجع النجفي) علنا على ضرورة تبديل السيد المالكي..
هذا ما عند المرجعية المرجعية, ومن الجرم التقوّل عليها وتزوير كلماتها الداعية لرفع الكم الهائل من المظلوميات الواقعة على كاهل الشعب؛ سيما قصة الموت الدائم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!
- طفلة تنتهك شرف الحكومة..!
- سلامة وطن أم ترميم سلطة؟!
- المعنى الآخر لهزيمة الإرهاب..!
- مؤتمن خان الأمانة..!
- التحالف الوطني..غيروه قبل أن تهزمكم (داعش)!
- برنامج دولة القانون..-من البديل-؟!
- البعث والدعوة: البصرة الخائنة..!
- أنا والإنتخابات..ماذا أريد؟!
- تساؤلات خرساء.!
- تذكروا..لهذا يكرمهم المالكي!
- داعش: لا للتغير.!
- تشيّعوا ولو لمرة..!
- ماذا لو كانت البصرة (سنية)..؟!
- ماذا بين السنة والشيعة..؟!
- مبادرة القضاء على (متحدون)..!
- أتدرون ماذا حصل بالأنبار..؟!
- مرجعية (يوم النخوة)..!
- الجيش الصفوي..!
- أرض الحقيقة..!


المزيد.....




- دراسة: لقاح كورونا لا يؤثر على خصوبة المرأة
- الخارجية الإيرانية: نرحب بالحوار مع السعودية وهو لصالح البلد ...
- بوريل: الوضع في شرق أوكرانيا مقلق وخطير جدا
- مبادرة -الناس لبعضها- تطلق حملة توزيع السلل الغذائية في بي ...
- الخارجية الروسية: من السابق لأوانه طرح مسألة رفع حظر الأسلحة ...
- الجزائر... إصدار نسخة من الدستور بالأمازيغية
- افتتاح معرض شنغهاي للسيارات 2021
- العثور على المتسلقين الروس المفقودين في هيمالايا
- تحذير من نقص عالمي محتمل في محركات الأقراص الصلبة
- في اختراق كبير.. اكتشاف مئات الجينات المشتركة في كل من اضطرا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - تحليل خطاب المرجعية الإنتخابي