أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!














المزيد.....

أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!


محمد الحسن

الحوار المتمدن-العدد: 4425 - 2014 / 4 / 15 - 09:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تسلّط الدكتاتور المقبور ثلاثة عقود ونيف, مارس خلالها أبشع وأخس صنوف الإستهتار والإستهانة بحقوق الشعب؛ حتى تحولت (الصدّامية) إلى ثقافة مستحدثة أنتشرت في ميادين الحياة المختلفة, ولازال العراق يعيش تراكمات إجتماعية من منظومة تلك الثقافة التي لن تتلاشى بمجرد التغيير الهرمي.
لعل (الصدامية) صارت معياراً للإنحراف لدى أوساط كبيرة من الشعب؛ بيد إن إزالتها يتطلب جهد إستثنائي أكبر من الإستهجان, يبدأ من هرم السلطة ويتدرج إلى أبسط موظف في الدولة العراقية الجديدة.. بعدها ممكن ملاحظة طفرات نوعية في الإداء السياسي والإجتماعي والذي سينعكس على مجمل الحياة, وفي قمتها الأمن والخدمات.. ببساطة, الأمر لا يحتاج إلى عناء؛ إداء سياسي مناقض لما كانت تفعله سلطة الديكتاتور الغاشمة؛ فلا تخوين ولا رياء, فضلاً عن الحيلولة دون ولادة (عدي) جديد..!
لا ريب, إن ما يحدث من فضائح متتالية في عراقنا الجديد, يسير بذات الإتجاه الذي كانت تقوم عليه السلطة الصدامية, وعلى كافة الصعد, سيما السلوك الشخصي للمسؤول وذوي المسؤول!.. فمن رئيس وزراء يتحدث عبر فضائية الشعب عن بطولات نجله, مروراً بفضائح نجل وكيل وزير الداخلية (عدنان الأسدي), وصولاً إلى قضية (الطائرة المطرودة) تلبية لغنج الأبن البار لسيادة وزير النقل!..كل هذا أدى إلى إستحضار صورة رأس عصابة البعث كقرين سوء..
سجال بين فريقين عراقيين, أحدهم صار يستذكر الدكتاتور وطغيانه الرهيب على أنه مبرر طالما أقتدى به سدنة المنطقة الخضراء, وآخر لم يزل صامداً بوجه القائلين بطاغوتية الحكومة الجديدة, بما فيهم الجهات المختلفة مع لسياسة الحكومة؛ يأبون مقارنة هذا النظام بذاك, وليس مهماً رأيهم؛ فالجماهير تبحث عن إجابة للسؤال التالي: (إيهما أفضل عراقنا الجديد أم عراق الديكتاتور؟)..!
إنّ هذه الإسماء النكرة, والتي تحاول تعويض الفشل واللحاق بركب العصر, مستغلة سلطة الآباء, تقوم بتقديم شهادة حسن سلوك للنظام البعثي المجرم..جريمة كبرى ترتكب بحق العراق الجديد, أرضاً, وشعباً, ونظاماً وتاريخاً تنيره دماء الشهداء..فمن هو المسؤول عن أستحضار صدام -بعد أن رحل للمزبلته الطبيعية- كعنصر مقارنة غير القائمن على الحكم اليوم؟!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طفلة تنتهك شرف الحكومة..!
- سلامة وطن أم ترميم سلطة؟!
- المعنى الآخر لهزيمة الإرهاب..!
- مؤتمن خان الأمانة..!
- التحالف الوطني..غيروه قبل أن تهزمكم (داعش)!
- برنامج دولة القانون..-من البديل-؟!
- البعث والدعوة: البصرة الخائنة..!
- أنا والإنتخابات..ماذا أريد؟!
- تساؤلات خرساء.!
- تذكروا..لهذا يكرمهم المالكي!
- داعش: لا للتغير.!
- تشيّعوا ولو لمرة..!
- ماذا لو كانت البصرة (سنية)..؟!
- ماذا بين السنة والشيعة..؟!
- مبادرة القضاء على (متحدون)..!
- أتدرون ماذا حصل بالأنبار..؟!
- مرجعية (يوم النخوة)..!
- الجيش الصفوي..!
- أرض الحقيقة..!
- مزنجراتهم تحميهم..فمن يحمينا؟!


المزيد.....




- إعلام إيطالي: إحالة وزير الداخلية السابق للمحاكمة بتهمة اختط ...
- هجوم حوثي لا يتوقف.. ما أوراق السعودية؟
- هند صبري: دوري في -هجمة مرتدة- صعب ومرهق للغاية
- أمريكا توزع 205.9 مليون جرعة لقاح مضاد لكورونا على ولاياتها ...
- الخارجية الروسية: براغ تدرك عواقب طردها دبلوماسيينا
- تفحص من الإبرة للصاروخ..موقع عبري يكشف مهام وحدة -حرب العقول ...
- إسرائيل تتخلى عن إلزامية الكمامات غدا وتستأنف التعليم الاثني ...
- فقد صاروخين بمضيق تايوان..لحظة فارقة في تطوير الجيش الصيني و ...
- فوائد مذهلة لمشروب لا يغيب عن مائدة رمضان
- تونس تغلق المدارس حتى نهاية أبريل لمواجهة الجائحة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحسن - أزيحوه كي لا ينافسه (صدام)..!