أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختي - خطة انقلابية بعثية بالتعاون مع منظمات اسلامية في الموصل














المزيد.....

خطة انقلابية بعثية بالتعاون مع منظمات اسلامية في الموصل


عبدالله مشختي

الحوار المتمدن-العدد: 4479 - 2014 / 6 / 11 - 14:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ان ما جرى في الموصل هو حلقة مرتبطة بما جرى ويجرى في مناطق الانبار والفلوجة ،وما تحركهم نحو صلاح الدين ومناطق كركوك الا جزء من مخطط تم العمل عليها منذ مدة ليس بالقليل ،كون الاحداث التى جرت وتجري على الساحة العراقية منذ انسحاب الجيش الامريكي من العراق،وسلسلة الاحداث المأساوية التي مرت بها العراق من تفجيرات وتفخيخات وتصفيات واغتيلات وتدمير خطوط انابيب النفط وضرب البنى التحتية للدولة العراقية،لم تكن تجري من قبل المنظمات الجهادية وحدها كما تطلق على الواقع نفسها ،ولم تكن تتمكن هذه الجماعات ان تتواصل على هذا الطريق والنهج رغم المساندة والدعم التي كانت تتلقاهما من جهات خارجية ان هذه الجماعات لا تملك تلك القاعدة الجماهيرية التي تمكنها مواصلة هذا الزخم من العمليات بدون قاعدة وحواضن تمكنهم على مواصلةهذه العمليات النوعية وادامتها.لولا اعتمادها على دعم داخلي عن طريق خلايا نشطة ونائمة تعمل داخليا لتهيئة ارضية مناسبة لتطوير خططهم وعملياتهم والاستعداد لمرحلة اخرى اكثر تطورا في محاولة للانقضاض على النظام القائم في العراق.من خلال تثبيت اقدامهم في مناطق الانبار ومن ثم نينوى وصلاح الدين وديالى ،وبذلك سيتم تثبيت القوس السني الذي سيحيط بالعاصمة بغداد من الغرب والشرق والشمال ومن المرحلة الاخيرة التي هي تطويق بغداد والتوغل ومن ثم الانقضاض على النظام .
مجموعات داعش كما عهدنا عملياتهم، منطقة معينة فانهم يرتكبون افظع الجرائم من قتل واعدامات وتفجير مؤسسات الدولة وسلب ونهب المواطنين،ولكننا اليوم امام نوع اخر من المسلحين وهو عدم ايذاء المواطنين والاعتداء عليهم والمحافظة على دوائر ومؤسسات الدولة وحراستها وترك الجنود المنسحبين من دون التعر ض لهم ،هذه المواقف ليست م مزايا عصابات داعش الاجرامية ،وان ما صرح به احد مسؤولي هذه الجماعات كما ادعى في احد مستشفيات الموصل وكما كانت تدل هيئته بانه لم يكن من المقاتلين بل كام مواطنا من مدينة الموصل نفسها لانهم سيعنون محافظا من اهالي نينوى يخدم مواطنيها ويدافع عنهم وعن جميع السنة ،تبرز هذه الكلمات معاني ومقاصد كثيرة بانهم من الخلايا البعثية في مدينة الموصل التي كانت من منذ خمسينيات القرن الماضي تعد مدينة شبه بعثية وما احداث ثورة الشواف عام 1959 واحداث 1963 الا ادلة تدل على صبغة البعث على هذه المدينة ،والا لازالت للبعث قواعد وتنظيمات نائمة ونشطة في الموصل .وحسب ما تفيد به الواقائع الجارية الان، ان حزب البعث هي التي اقدمت على هذه العملية التي اخرجت ثاني اكبر محافظة عراقية تعداد سكانها قريبة من 4 ملايين من تحت سلطة العراق ،اذ ليس من المنطقي ان تتمكن مجموعات من الارهابيين مهما يكن عددهم وان كانوا 3 الاف كما ادعوا ،ان يتمكنوا من اجبار اكثر من 60 الف من الجيش والشرطة والقوى الامنية بان يتبخروا خلال يوم بعد مواجهات لم تكن من القوة والشدة ايضا .وان يضطر القادة والضباط الى اخلاء المواقع القتالية وتلك المدينة الكبيرة وترك الدروع والاليات والاسلحة وينهار خلال يوم او يومين ،انه غريب وعجيب شئ كهذا في العرف العسكري والاستراتيجات العسكرية والامنية ،
اعتقد بان حزب البعث الذي اعدت هذه الخطة منذ زمن قد تمكنت من استمالت وكسب العديد من الضباط بين قوى الامنية للنظام العراقي الحالي وضباط الجيش وخاصة من الموجودين ضمن هذه التشكيلات ممن ينتمون الى محافظات نينوى وصلاح الدين وكركوك .وقاموا بتنفيذ الخطة بالايعاز الى القوى الامنية ومؤيديهم في الجيش للانسحاب وعدم القتال .والا كيف نفسر بانه حال اعلان اخبار سيطرة الارهابيين على مدينة الموصل انهارت بقية قطعات العسكرية وهي على بعد اكثر من مائة كم عن مدينة الموصل وفي مناطق اخرى من محافظة صلاح الدين ،ويتزامن الوقت في نفس الساعة بان داعش استولوا على بلدة فلان وفلان وهي بعيدة عن مركز المعارك وهي الموصل.
ولا اعتقد بان قادة عسكريون كبار يتركون ساحة القتال لمجرد الخوف من مجموعات ارهابية وهم محاطون باكثر من فرقتين عسكرتين لو لم يكن هناك شئ اخر يمكن قد احسوا بما يدار وما خطط له .المهم مهما تكن الامور اعتقد بان حظهم هذه المرة ايضا خانهم ولن يتمكنوا من النجاح في مسعاهم وان خططهم سينالها الفشل ولن يتمكنوا من العودة الى حكم العراق لان الشعب العراقي لفظهم وان بقيت لهم مؤيدين بعد ،لان تجربة 40 عاما من حكمهم هي التي اودت بالعراق الى هذا الوضع الذي نراه اليوم .وعلينا ان لا ننسى الدور الامريكي الذي اعلن امس حيث لم يكن متناغما مع ما يجري ،بل كان بالعكس حيث اعلن عن وقوفه الى جانب العراق بقوة .وهذا ما يضعف من مساعيهم وامالهم ولن يتمكنوا ان يحققوا ما يهدفون اليه لو لم تمدهم امريكا بالضوء الاخضر






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حبك
- عيناك
- مغرورة
- روعتي
- درتي لن تضيع
- جدائل شعر اسود
- بغداد والقمة العربية
- تركيا تغطي فشل سياساتها بالقتل الجماعي للكرد
- العراق والازمة الجديدة ابعادها .... ومسبباتها
- قرأت ولكن لم يصدق عقلي
- العراقية لن تستفيد من سحب الثقة من حكومةالمالكي
- الكرد والامازيغ مشتركات في الاهداف وهضم الحقوق
- الخلافات وعدم الثقة لن تحسن الوضع العراقي
- من يقف وراء التدهور الامني ؟؟؟
- برلمانات العراق للاحزاب ام للشعب
- المناطق المتنازعة بين الحلول الكردية وتفكير الاخرين
- وعود بشار الاسد هل ينقذ نظامه من السقوط ؟
- اصحاب الكراسي والسلطة الهاربين من الشعب
- رئاسة نوابها اكثر من حاجتها
- هاجس الخوف يسرى في اوصال الانظمة العربية


المزيد.....




- الاحتلال يشن 100 غارة على غزة والقسام تقصف تل أبيب وبئر السب ...
- إسرائيل تقصف منزل زعيم حماس بغزة مع دخول القتال يومه السابع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات عسكرية إلى جنوب دارفور بعد أنباء ع ...
- حمدوك يأمر بإرسال تعزيزات أمنية إلى جنوب دارفور عقب مقتل شرط ...
- تزامنا مع قصف غزة.. اشتباكات مسلحة بين فلسطينيين وقوات الاحت ...
- الولايات المتحدة.. مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين تناشد بايدن بال ...
- سفارة السعودية في القاهرة تصدر تنبيها للمواطنين الراغبين في ...
- إعلام: اشتباكات عنيفة بالرصاص الحي بين الجيش الإسرائيلي وفلس ...
- صحة غزة: مقتل شخصين و25 جريحا معظمهم أطفال ونساء جراء الغارا ...
- بالفيديو.. تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلي ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختي - خطة انقلابية بعثية بالتعاون مع منظمات اسلامية في الموصل