أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختي - الخلافات وعدم الثقة لن تحسن الوضع العراقي















المزيد.....

الخلافات وعدم الثقة لن تحسن الوضع العراقي


عبدالله مشختي

الحوار المتمدن-العدد: 3430 - 2011 / 7 / 18 - 13:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



صرح العديد من المسؤولين العراقيين في الاونة الاخيرة بان الاوضاع في العراق هي افضل من باقي دول المنطقة التي كانت ولازالت تشهد الثورات الشعبية والانتفاضات والمظاهرات وبالذات العربية منها.ولكن الذي يعايش الاوضاع في العراق ويتابعها ويراقبها من قريب يرى بان الاوضاع في العراق سواء كانت سياسية او اقتصادية او امنية او خدمية والى الاخير ،هي اوضاع اسوء من معظم دول المنطقة رغم حالة الثوران والغليان الشعبي في تلكم الدول.
فالاوضاع الياسية تعاني من ازمة فاقمة بين الكتل السياسية التي تناست الذين اوصلوهم الى الكراسي والمناصب وسدة الحكم ،وباتت اليوم الصراعات السياسية بين هذه الكتل هي الفقاعة الرئيسية القابلة للانفجار والتي تهدد العملية السياسية برمتها وخاصة بين العراقية ودولة القانون او بتعبير ادق بين المالكي وعلاوى رغم المبادرات التي طرحت من قبل جهات و كتل اخرى لاحتواء هذه الازمة ولكنها لم تحقق شيئا ،وسبب ذلك هو انعدام الثقة بين الجانبين وشعور العراقية بكونها الكتلة التي تملك القوة وبامكانها ان تخلق ازمة سياسية كبيرة في حال تركها او انسحابها من الحكومة التي تسمى بحكومة الشراكة الوطنية وهي بالاصل حكومة محاصصة طائفية وحزبية .اضافة لهذه الازمة هناك عدة مشاكل اخرى تعصف بهذه العملية فتدخل دول الجيران في شؤون العراق الداخلية والتجاوز على اراضيها ومياهها من قبل الكويت وايران وتركيا كميناء مبارك وقطع استمرار تدفق نهر الوند وكارون والحملات التركية على الحدود اضافة الى القصف العدواني المستمر لايران ومنذ مدة للاراضي العراقية وفشل العراق في مواجهة هذه التحديات والانتهاكات والتجاوزات الخارجية من جيرانها ،وسكوت امريكا ازاء كل ذلك مع العلم بان الاتفاقية الامنية الاستراتيجية بين العراق وامريكا تلزم الولايات المتحدة الامريكية بحماية اراضي واجواء ومياه العراق،وقد اضفت على السطح مشكلة التمديد او عدمه للقوات الامريكية في العراق بعد انتهاء المهلة المحددة نهاية عام 2011 وتحاول كل كتلة رمي قرار الحسم الى القوى الاخرى لان احد منها لاتريد ان تبدي رأيها مخافة العواقب لها .
عدى هذه كلها انتهاء مدة المائة يوم المحددة لحكومة المالكي وعقد سلسلة اجتماعات علنية ومبثتها مباشرة القنوات الفضائية لتقييم دور الحكومة بوزاراتها خلال تلك الفترة والتي خرجت منها فكرة ترشيق الوزارة من 41 وزارة الى 29 وزارة والتي هي الاخرى لن تتحقق بسبب صراعات الكتل ،واين يذهب هؤلاء الوزراء الذين يشمل الترشيق وزاراتهم وقد خسر قسم منهم مقاعدهم البرلمانية وهذا يتطلب ايضا عدم المساس بالمحاصصة ونسبة كل كتلة في الحكومة والتي تعتبر كالميزان لا يجوز ان يختل قيد شعرة لان التوازن والمحاصصة ستتعرض للخرق التوافقي وما شابه من المصطلحات السياسية التي جلبتها لنا الديمقراطية الجديدة والعرجاء .وموقف الوزير الذي سيخرج بعد حل وزارته من كتلته التي يجب عليها ان تجد له حقيبة سيادية اخرى والا فلن يقف مكتوف الايدي تجاه كتلته.
ومشكلة الوزارات الامنية التي لم تحسم بعد وبقيت هذه الوزارات الثلاث معلقة واصبح السيد المالكي يحمل كل الحقائب على ظهره وبات لا يتمكن من النهوض باي واجب يتطلب منه مركزه كرئيس للحكومة ،ناهيك عن الكتلة العراقية التي تصر وتصارع دولة القانون على احقيتها بوزارة الدفاع وكأن اشغال الحقائب الوزارية المهمة هي كحصة لنيل جزء من الكعكة وليست هناك اعتبارات لمهمات الامن والدفاع عن الوطن وكان التردي الامني وازدياد حملة الاغتيالات بالاسلحة الكاتمة احدى اوجه هذه الصراعات .والان برزت الى السطح مشكلة اخرى مهمة قد تودى الى تعميق الخلافات اكثر عمقا ألا وهو مسألة تنفيذ احكام المحكمة الجنائية بحق المجرمين المدانين من رموز النظام السابق مثل سلطان هاشم وحسين رشيد حيث انبرت الكتلة العراقية والحزب الاسلامي وجماعات اخرى للوقوف ضد تنفيذ هذه الاحكام في الوقت الذي تؤكد الكتلة العراقية بان رئيس الجمهورية وعدهم بعدم قبول تنفيذ الاحكام بينما تصر جهات اخرى بدستورية تنفيذ هذه الاحكام وان التلكؤ في هذا المضمار هو مخالفة وخرق دستوري .وتهدد جماعات اخرى بالانتقام في حال تنفيذ احكام الاعدام ،وتهديد العملية السياسية برمتها .والرئيس جلال الطالباني هو الذي يتحمل مسؤولية اية مضاعفات سياسية تتبع هذه العملية فهو الذي خول نائبه خضير الخزاعي للتوقيع على قرارات الاعدام،تحت مبررات وواجهة كونه عضو الاشتراكية الدولية وكونه تحت القسم ضد احكام الاعدام.
اضافة لكل ما مر هناك الجانب الخدمي الذي يعاني التخبط والاهمال والتلكؤ في مجال الاعمار والبناء وتطوير البنى التحتية وتقديم الخدمات الى المواطنين فعاصمة كبغداد تعاني انقطاع للتيار الكهربائي في هذا الموسم الحار وبمعدل حوالي 20 ساعة يوميا عدا المحافظات الاخرى مع رصد المليارات من الدولارات لمشاريع الكهرباء ولم يظهر حتى الان بوادر انفراج لهذه الازمة الخانقة .وقلة مياه الشرب الصالحة مع انعدامها في الكثير من المناطق .وعدم تنفيذ مشاريع الصرف الصحي والمجاري وتعبيد وتبليط الطرق والشوارع الداخلية .اضافة الى سوء الاحوال الصحية واستمرار الفساد المالي والاداري وغير ذلك كل هذه المشاكل تعاني منها العراق ولا يزال البعض من المسؤولين يدعون بتحسن الاوضاع في العراق وان العراق اكثر امنا من باقي دول المنطقة .
وكأن الشعب العراقي سينتظر مدة انتهاء الدورة الحالية للحكومة ومجلس النواب ولازالت الحكومة لم تكتمل بعد ولا تزال الكتل السياسية في دوامة الصراعات من اجل هذا المنصب او ذاك .وامريكا متفرجة للاوضاع ويسرها ازدياد تفاقم الصراعات وتردي الاوضاع لتثبت بان العراق لازالت بحاجة لوجود قوات امريكية تحافظ على ديمقراطيتها المشلولة التي جلبتها للعراق .ودول المنطقة هي الاخرى يسرها الوضع كي تنفذ مشاريعها الاستراتيجية على حساب التجاوز على اراضي العراق ومياهه وتحريم الشعب العراقي من الموارد المائية وقتل روح العمل لدى المزارعين العراقيين الذين لن يتمكنوا من استزراع الاراضي التي تحولت الى املاح وفقدت خصوبتها اضافة الى قلة الموارد المائية من الانهار التي كانوا يعتمدون عليها في وسط وجنوب العراق .
ان المؤشرات في العراق اليوم تنذر بتفاقم الاوضاع في ظل هذه الصراعات التي قد تغذي بعضها اطراف خارجية ،ولو سارت حدة الاختلافات على هذه الوتيرة التي نراها وهي تتعمق يوما بعد يوم من خاصة بين العراقية التي تتمثل باغلبية سنية ودولة القانون ،وما تم طرحه اخيرا حول الاقاليم الفيدرالية الا وجها لهذا الصراع القوي والاختلاف العميق وعدم الثقة بين الاطراف السياسية ،ومحاولة كل طرف ان يستأثر بالسلطة وما لها من امتيازات وايرادات ودخول .اضافة الى ان مجلس النواب امسى مجلسا لممثلي الاحزاب والقوى السياسية واصبحت ساحة سياسية للقوى لتصفية الحسابات مع بعضها وعلى حقوق وممتلكات الشعب ومنبرا للمزايدات السياسية كل على الاخر وشلت من قدراتها في القيام بدورها النيابي والرقابي كمؤسسة تشريعية جائت لتخدم الشعب .






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يقف وراء التدهور الامني ؟؟؟
- برلمانات العراق للاحزاب ام للشعب
- المناطق المتنازعة بين الحلول الكردية وتفكير الاخرين
- وعود بشار الاسد هل ينقذ نظامه من السقوط ؟
- اصحاب الكراسي والسلطة الهاربين من الشعب
- رئاسة نوابها اكثر من حاجتها
- هاجس الخوف يسرى في اوصال الانظمة العربية
- مدى نجاح الصحافة المستقلة في العراق الجديد
- حكومة ترضية الاطراف السياسية
- عدم الثقة تشوه الانتصار السياسي الذي تحقق
- ازمة العراق السياسية لن تحل بالدعوات الاقليمية
- في الشأن العراقي وحكومته المرتقبة
- قرار مجلس محافظة الموصل لا يخدم مصلحة المحافظة
- كيانات صغيرة تتشكل وتبقى كردستان الكبيرة خارج السرب
- ماذا حققت امريكا للعراق قبل انسحابها وانهاء حربها
- افرازات ما بعد تحرير العراق
- المالكي وعقدة تشكيل الحكومة العراقية
- المحور الثلاثي :وازدياد النزعة الشوفينية تجاه الكرد
- هل نجحت الاستراتيجية الامريكية في الشرق الاوسط
- جوبايدن ....وما يحمله للعراق


المزيد.....




- هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تجيز إعطاء لقاح فايزر للأشخاص ...
- بسبب رفض أمريكي.. مجلس الأمن يفشل في إصدار بيان حول القدس
- إطلاق صواريخ من غزة باتجاه القدس
- إسرائيل تصعد بغزة.. هل تتسع دائرة القصف؟
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- الجيش اللبناني يحبط محاولة تهريب نحو 60 سورياً بحراً
- شاهد: وابل من الصواريخ تستهدف مواقع إسرائيلية ونظام القبة ال ...
- دعوات إلى التهدئة في القدس وبرلين تطالب بتجنب وقوع ضحايا
- محقق أممي: أدلة على ارتكاب إبادة جماعية للايزيديين بالعراق


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله مشختي - الخلافات وعدم الثقة لن تحسن الوضع العراقي