أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسيب شحادة - الإصبع المفقودة - قصة ملهمة














المزيد.....

الإصبع المفقودة - قصة ملهمة


حسيب شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 19:02
المحور: الادب والفن
    


الإصبع المفقودة - قصة ملهمة
ترجمة حسيب شحادة
جامعة هلسنكي




كان لأحد الأباطرة وزير في بلاطه، اعتاد على إسداء النصح والمشورة له دائما لئلا يبتئس وليكون دائما إيجابياً مهما كان الوضع، و كان يقول له إن كلّ ما يفعله الله مثالي والأفضل بالنسبة لنا.
ذات يوم، رافق الوزير الإمبراطورَ في رحلة صيد في الغابة. هناك هاجم الإمبراطورَ نمر إلا أن الوزير تمكّن من قتل النمر وإنقاذ حياة الإمبراطور، لكنه لم يستطع منع فقدان إحدى أصابعه. اغتاظ الإمبراطور بشدّة عارمة ودون أية كلمة تقدير أو عرفان التفت ناحيةَ وزيره وقال: “ أنت تقول لي دائما: الله عظيم، وهو الكمال، ولا يمكن أن يخطىء، وأن كلّ ما يفعله هو الأحسن بالنسبة لنا، فإذا كان ذلك حقّاً صحيح لما تعرضتُ للهجوم في المقام الأول، وفقدت إصبعي”. ردّ الوزير: “على الرغم ممّا حدث معك فإنّي ما زلتُ اعتقد أن الله عظيم وكامل، وأن كل ما يفعله هو لمصلحتنا ”. اشتاط الإمبراطور غضباً من هذه الإجابة وأمر جنوده باعتقال الوزير وزجّه في السجن. في طريقه إلى السجن صاح الوزيرُ بصوت عال: “الله عظيم، الله كامل” .

مرة أخرى انطلق الإمبراطور في رحلة للصيد في الغابة ولكن لوحده هذه المرة، فأسره البرابرة الذين كان من عاداتهم تقديم البشر قرابين لآلهتهم. تمدّد الإمبراطور على المذبح وتمّت كلُّ الاستعدادات لتقديمه قرباناً ولكن عندما لاحظوا أن إحدى أصابعه مفقودة ،سرّحوه لأنه أعتبر غير كامل ولا يليق تقديمه لآلهتهم .

عاد الإمبراطور إلى قصره سعيداً وأمر بإطلاق سراح وزيره، وقال: “في الواقع كنتَ صادقاً محقّاً ، كان الله جيداً حقاً معي. كدت أُقتل، ولكن لأنني فقدت إصبعاً واحدة سلمت وسُرّحت”.ما زال الإمبراطور مضطرباً وسأل الوزير ”اذا كان الله جيّداً إلى هذا الحدّ، فلماذا سمح لي بسجنك؟ كان باستطاعته إنقاذك بسهولة”. ردّ الوزير: “ يا جلالة الإمبراطور، إذا لم أكن قد زُججتُ في السجن، لرافقتك اليوم ولقُدّمتُ قرباناً بدلاً منك إذ لا إصبع ناقصة فيّ.
هكذا كل ما يقوم به الباري مخططٌ له، كاملٌ وهو الأفضلُ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التأثير العبري في عيّنة
- الأخطاء تجعل الرجُلَ كاملاً
- سيرة النبي هارون للكاهن عبد المعين صدقة
- المنشار - قصّة الحكمة!
- إطلالة على عربية سجلات المحاكم في دمشق بين عامي ١-;-&# ...
- هل حقّا تثق بالله أكثرَ من ثقتك بأحبّائك؟
- حول التذكير والتأنيث في اللغة
- أفضلُ خطّة للرّجُل - درْس جميل
- مخطوطات سامرية حول عقود بيع وشراء من العام ١-;-٦ ...
- قصّة الحب من مصر
- من هو الفقير؟
- قصّة الشعْر المجّانية
- هذه ليست خرافة، إنها الحقيقة التي لا مفر منها والجميع يفهمها
- أُطروحة عن الزمن، التاريخ، المنفى والفداء عند أبراهام بار حي ...
- الملك والرجل الفقير - قصة مذهلة!
- أهذا تراث يهودي أم عربي؟
- الزوج التعيس وزوجته المطيعة
- تفسير سامري مجهول على سفر التكوين ١-;-: ٢-;- ...
- عَقْد بيع وشراء بستان بين سامريين دمشقيين في أواخر القرن الس ...
- السيارة المسروقة


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسيب شحادة - الإصبع المفقودة - قصة ملهمة