أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - خو محَّد جاب اسم خالكم














المزيد.....

خو محَّد جاب اسم خالكم


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4478 - 2014 / 6 / 10 - 13:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
خو محَّد جاب اسم خالكم

ويضرب لمن يدعي امورا لايستطيع عملها، ولايقدر على انجازها، وهو يوهم الناس فقط، واصله ان احد المدعين ب( الشقاوهْ) كان يجلس مع رفاقه من الشقاوات، والنشالين في احد المقاهي، ويبالغ بقوته وبأنه فعل كذا وكذا، وسرق كيت وكيت، وقتل فلانا وفلانا، وكان جلساؤه يعلمون حق العلم انه كذاب، الا انهم يتقبلون ذلك منه لطرافته ولباقته، وفي يوم ما حدثت سرقة كبيرة، فأمر الوالي بأخذ جميع اللصوص والشقاوات وحجزهم والتحقيق معهم، فاخذوا ولم يؤخذ المدعي بالشقاوة، لعلم الشرطة ايضا انه كذاب، وبعد ايام اطلق سراحهم، فاجتمعوا في المقهى، ودخل صاحبنا عليهم، فاستقبلوه بابتسامات السخرية، فقال: ( يابه انتو شوكت طلعتوا من التوقيف؟)، فقالوا : طلعنه البارحه،فقال: ( خو محّد جاب اسم خالكم)، وخالكم هالمرة سلمها بسرعة، بينما قناة العراقية صامتة، لان مراسليها لحد البارحة يقولون ان الجيش يسيطر على الموصل سيطرة تامة، لا ادري هل تعاد مأساة الكوفة ايام الامويين، وجيوش ابن الزبير تقاتل عبد الملك بن مروان، ويختلط الحابل بالنابل، ام انها حركة ذكية من المالكي لجر رجل مسعود بارزاني وبيشمركته للنزاع مع داعش والقاعدة، وهذا ليس مستبعدا، فعندما ينسحب الجيش العراقي من الموصل ستكون المعارك في كردستان، وبدأت اللعبة باستعداد مسعود للذهاب الى الموصل، انا اعتقد ان هذه الحركة السريعة والتي زامنها زيارة وفد اميركي الى كردستان، ستكون بمثابة جر رجل للكرد للدخول الى النزاع شاؤوا ام ابوا ، لان داعش ستكون بجوارهم، وهي لاتحفظ جوارا.
بدأ الصراع يأخذ ابعادا اخرى، ومن يدعي عائدية الموصل له عليه ان يخلصها من انياب الداعشيين، وسنشهد في القريب العاجل تحركات تركية، فيما ستنعزل الحكومة العراقية للحفاظ على كركوك وديالى والانبار، ولا تستطيع الاحتفاظ بهذه المحافظات، ستدخلها داعش عاجلا ام آجلا، وحاكم بغداد سيبقى حاكما لبغداد، وسيعود الجيش العراقي الى سيرته الاولى في الهرب من المواجهة، اما ايران فستبقى تتفرج حتى وصول المعارك الى بغداد او دخولها عن طريق الانبار الى النجف، في ذلك الوقت ستتحرك ايران للدفاع عن المقدسات، وبغض النظر عن ان داعش حركة ارهابية، ستقوم السعودية بمجاراة المشهد ومساعدة داعش والقاعدة كما فعلت في سوريا، ومازيارة روحاني الى تركيا سوى تطمينات تركية بعدم دخول المعركة في العراق، هذا السيناريو قد طرح من زمان بعيد، وهو معد للتخفيف عن سوريا وايجاد نقاط ضعيفة في العراق لتوجيه الداعشيين اليها، اميركا تلعب لعبة قذرة كبرى في العراق، وهي تريد اسقاط العملية السياسية برمتها بعد ان اكتشفت انها اخطأت في هذا البلد، حين سلمت الحكومة فيه لحفنة من المرتزقة، من الذين صاروا يتبجحون بمعاداتها والوقوف بوجه سياساتها الشرق اوسطية، كل هذا يجري التخطيط له مسبقا، والا فكيف نفسر وبلا مقدمات انسحاب الجيش العراقي وسيطرة داعش على الموصل، في حين نلاحظ انكسارها في سامراء، وداعش لم تكن بحجم القاعدة فهي حركة فتية لاتمتلك قدرات او تدريبات القاعدة التي ظلت طوال سنين تكر وتفر، وبقي زمام الامور بيد الحكومة في بغداد مع كثرة الموت واعمال التفجير، المهم ان داعش حين دخلت الموصل لم تأت باسم خالكم، ولاجابت اسم خالكم، خالكم الذي بقي يتبجح بالقضاء على الارهاب حتى صار الارهاب يمتد على مساحات شاسعة من العراق وستدخل كردستان على الخط، ليكون الامر واضحا وجليا، ويبقى السؤال الفطير: خو محَّد جاب اسم خالكم؟.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خرفان العيد
- عندما يكون الكسوف قدرا للجميع
- هذا مو مال مصلّي
- ديمقراطية لو العب لو اخرب الملعب
- اللي بيته من زجاج فلا يرمي الناس بحجر
- عايشين بالصلوات
- راح العيد وهلالهْ، وكلمن رد على جلالهْ
- منهو اللازم الجيس؟
- اليحجي الصدك طاكيته مزروفهْ
- شياطين في القمة.... اذا لم يكن الجدار موجودا فتخيلوه
- كي لانقول: تنعد بلادي وعدها من الارض منفاي
- صهر السلطان
- الصوت والفيتو
- كل واحد احجارته ابعبّه
- جلب الحايج
- انطي المشهدي حقه
- بللم.... بللم.... بللم
- الميّت ميتي واعرفه شلون محروك صفحة
- تموتين ما البّسج خزّامهْ
- اليشوف الموت يرضه بالصخونهْ


المزيد.....




- علي جمعة: الحشيش طاهر والخمر نجسة.. وشربهم بعد الإفطار لا يب ...
- الخامس خلال شهر.. حادث قطار في مصر يسفر عن إصابة 100 شخص
- إسرائيل: اجتماع طارئ للحكومة الأمنية المصغرة بعد إعلان طهران ...
- علي جمعة: الحشيش طاهر والخمر نجسة.. وشربهم بعد الإفطار لا يب ...
- الخامس خلال شهر.. حادث قطار في مصر يسفر عن إصابة 100 شخص
- باكستان.. مقتل 3 أشخاص وإصابة 20 آخرين في حملة للشرطة على أن ...
- زاخاروفا: تصريحات التشيك كان وراءها سعي الغرب لحجب معلومات ع ...
- -نور نيوز-: أوكرانيا سعت لـ-تسييس- حادثة إسقاط الطائرة بهدف ...
- قرار فليك بالإعلان عن رحيله في نهاية الموسم يثير استياء با ...
- قطاع غزة يسجل أعلى معدل وفيات يومية بسبب كورونا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - خو محَّد جاب اسم خالكم