أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سفيان الحمامي - بين انتصار نظام الأسد الطائفي وهزيمة إدارة الائتلاف الفاسدة ثورة الشعب مستمرة















المزيد.....

بين انتصار نظام الأسد الطائفي وهزيمة إدارة الائتلاف الفاسدة ثورة الشعب مستمرة


سفيان الحمامي

الحوار المتمدن-العدد: 4475 - 2014 / 6 / 7 - 09:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بين انتصار نظام الأسد الطائفي وهزيمة إدارة الائتلاف الفاسدة ثورة الشعب مستمرة

في سوريا وخلال 50 عاما لم يكن هناك دولة أو مؤسسات أو أحزاب سياسية ، بل سيطرت عصابة تشبه الأخطبوط على سوريا ، دماغها آل الأسد وأسيادهم وأذرعها الطائفة العلوية والمرتزقة من الطوائف الأخرى وزعران الأغلبية السنية ومجموعات الجريمة المنظمة من الشيعة مثل شيعة ايران وحالش والعراق وأوباش الفلسطسنيين واللبنانيين .
وغابت خلال الفترة ذاتها كافة أشكال العمل الدولتي ( الأحزاب ، المؤسسات ، المنظمات الفعلية ، الشعب ، الجماهير ، إلخ ..) لدرجة أنه معه اندلاع الثورة السورية انهار كل شيء ( الجيش ، الإدارات ، حزب البعث وملحقاته ، المنظمات المسماة شعبية ، وغيرها ) ، وعاد كل شخص سوري إلى طائفته أو قبيلته أو حارته أو عائلته أو أسرته !!!
هذا يؤكد بشكل قطعي عدم وجود دولة ومكوناتها خلال الخمسين عاما المنصرمة ، إذ بنى حزب البعث الطائفي منذ عام 1963 أجهزة تخدم حكم الطوائف الصغيرة لسوريا ثم أعاد حافظ الأسد تشكيل الأجهزة المختلفة لتخدم الطائقفة العلوية وحدها ومن ثم عائلة الأسد ، وجعل كل ما تبقى من سوريا خدم ومرتزقة ومنتفعين في الدائرة الأولى المحيطة به ، أو قطيع لا مبالي بما يحصل في سوريا في الدائرة الثانية الأكبر ، أو جماهير عدوة لعائلته وطائفته في الدائرة الكبيرة التي جهد على إفقارها وحرمانها من أبسط حقوق الإنسان وحاجاته ...
استمر هذا الحال لمدة 40 عاما من حكم حافظ وبشار إلى أن انطلقت الثورة السورية ، فما كان من وريث السلطة بشار سوى الرجوع إلى أخطبوط السلطة الذي أوجده أبوه حافظ ، واستخدام أذرعه في إبقاء النظام العائلي الطائفي في الحكم عبر الاستفادة من مكونات الدائرة الأولى المحيطة بآل الأسد والمشكّلة من أبناء الطائفة العلوية ثم من أبناء الطوائف الاخرى التي انتفعت من النظام وكذلك من زعران الاغلبية السنية ثم من المرتزقة من العرب( الفلسطينيين،اللبنانيين) ، ثم الامتداد الشيعي ( ايران والعراق والحوثي وشيعة الباكستان وافغانستان ) ، وبدأبحرب شاملة على الشعب السوري الثائر ضد نظام حكمه الطائفي باستخدام كافة أسلحة التدمير والقتل .
ونظرا إلى قوة العلاقات الخارجية التي شبكها نظام آل الأسد مع القوى الدولية(الغرب والشرق ) ومع (اسرائيل وايران)، استنجد نظام آل الاسد بتلك القوى لرد الجميل على امتداد 40 عاما ، وبادرت تلك القوى الاقليمية والعالمية إلى إنقاذ النظام الطائفي بترشيح شخصيات مقيمة في تلك الدول الغربية بشكل خاص لتشكّل منها معارضة سياسية شكلية تعمل بالتعاون مع الدول الغربية تحت مسمى أصدقاء الشعب السوري ومع اسرائيل وايران بالخفاء كما تم تعويم الإخوان المسلمين بمبادرة من ايران جراء العلاقة القديمة بين الرباعي ( ايران / حزب الله / حماس / الإخوان المسلمين بغطاء ديني مزيف يتمثّل برباعي آخر (المرشد / الحسينيات وأشباهها لدى الإخوان / المجموعات المسلحة / الذقون والشوارب ) وتم ترشيح زمرة من عناصر الإخوان المسلمين للمشاركة في المعارضة السياسية السورية بالتعاون مع الأشخاص الذين رشّحتهم دول أصدقاء الشعب السوري من الغرباء عن الوطن لعقود من الزمن ، كما رشح نظام الأسد الطائفي بعض الأشخاص الذين كانوا موظفين لديه ويعملون مع أجهزة مخابراته للتقدم للعمل كواجهة في المعارضة . بذلك ، صنعت تلك القوى الدولية والاقليمية والنظام الطائفي المجرم من تلك العناصر (الائتلاف الوطني وملحقاته / اوحم )، وبدأ بعد ذلك التعاون والتنسيق الخفي بين الطرفين(النظام المجرم وأسياده عبر التاريخ من الروس ومجوس الشيعة ) وبين ( الائتلاف وملحقاته / اوحم وأسياده ممن يسمى أصدقاء الشعب السوري وايران والنظام نفسه) بالطبع مع الحرص على إظهار العداوة بينهما أمام الرأي العام الثوري السوري ، وذلك للعمل على تدمير سوريا ومدنها وإداراتها ومواردها المتنوعة البشرية والمالية والثقافية وغيرها ، بغية الوصول في النهاية إلى حالة صراع ( لا غالب ولا مغلوب ) بالشكل فقط مع ترجيح غلبة نظام آل الأسد ، وباتفاق الطرفين ( النظام وإدارة اوحم ) للقبول أخيرا بأحد الخيارات الثلاثة التي أحلاها مرّ للشعب السوري الثائر ومدّمر لسوريا وشعبها وأرضها وتاريخها لعشرات السنين القادمة :
الأول - التقسيم بعد أن تم تسليم المناطق والمدن من قبل إدارة اوحم للنظام لتشكيل دويلة طائفية مترابطة جغرافيا من دمشق إلى اللاذقية تكون قيادتها للشيعة المجوس في ايران بإدارة آل الأسد كونهم بسطوا سيطرتهم على المنطقة المذكورة.
الثاني - الاتفاق على شبه دولة خراب تكون قيادتها لآل الأسد كونهم انتصروا في الحرب وتعطى وظائف من الدرجة الثانية لإدارة الائتلاف وملحقاته كونهم انهزموا في الحرب ورفضهم الشعب السوري جراء خيانتهم للثورة كجائزة ترضية على خدماتهم بتفشيل الثورة السورية .
الثالث - استمرار القتال وتدمير ما تبقى من سوريا أرضا وثروات وشعب وحضارة ، حتى يتم انهاك الطرفين الثوار من طرف والنظام وأسياده الشيعة المجوس من طرف آخر ، ودفع الجميع للقبول بالخيار الأول أو الثاني تلافيا لمزيد من القتل والتدمير إرضاء للرأي العام الدولي .
يا شعب سوريا ، يتم حاليا البدء في تنفيذ الخيار الثاني ( سوريا المدمرة المخربة بقيادة الشيعة المجوس ممثلة بعائلة الأسد المنتصرين وبموافقة إدارة الإئتلاف بحيث تتولى شخصياتها الفاسدة المنهزمة بعض الوظائف التنفيذية والخدمية الذين أصبحوا من ملاكي ملايين الدولارات ليتم العمل مستقبلا بشراكة أعمال بين آل الأسد / مخلوف وملحقاتهم الذين سرقوا سوريا وشعبها لمدة 40 عاما وشخصيات إدارة الائتلاف الذين سرقوا أموال المساعدات للشعب السوري خلال السنوات الثلاث من عمر الثورة السورية . حقا انتصر نظام آل الأسد المجرم كونه حوتا كبيرا على إدارة الائتلاف الفاسدة / اوحم كونها حوتا صغيرا .
وسيبقى الشعب السوري الثائر يقاتل كما كان ضد عدويه ( نظام آل الأسد وإدارة الائتلاف الفاسدين ) و بإرادة أقوى مما قبل ،كما حصل في كافة الثورات الشعبية في تاريخ العالم ، مهما استقدم نظام الأسد من قوى الشيعة المجوس والمرتزقة والعصابات الإجرامية ....
لكن نقول ، للشعب المحاصر والجائع والدمار والخراب والمهجرين والشهداء والجرحى والمعوقين واليتامى والثكالى ... أجركم على الله !!!
سفيان الحمامي







الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دخول إدارة الائتلاف وملحقاتها / اوحم موسوعة غينيتس للأرقام ا ...
- الانتخاب المشؤوم : تمديد عمل منظومات الإفساد والفساد والجريم ...
- نهاية نظام الحكم الطائفي لآل الأسد وحلم الشيعة المجوس تحت ضر ...
- مأساة الكرد خلال 50 عاما في ظل حكم البعث وآل الأسد وأزلامهم ...
- الدوائر الأربع لنظام حكم آل الأسد في سوريا (العائلة / الطائف ...
- الثورة السورية : نعم لميثاق الشرف الثوري ، لا للإئتلاف الخائ ...
- لماذا ثورة الشعب السوري ضد نظام آل الأسد وأسياده مستمرة ؟
- ما جائزة إدارة الإئتلاف والحكومة المؤقتة بعد تسليم المدن وال ...
- نظام حكم آل الأسد وفرض ثقافة جديدة على سوريا (الثكنة/الفرع/ا ...
- إدارة الائتلاف (اوحم) في نظر العالم : الاعتراف /الاستخفاف /ا ...
- نظام حكم الأسد واستمرار تجييش بسطاء الطائفة العلوية والأقليا ...
- زيارة عربان إلى بلاد الأمريكان - محاكاة لقاءات أحمد الجربا و ...
- نهب أموال وثروات الشعب السوري في ظل حكم آل الأسد وإدارة الإئ ...
- الدولة البربرية في سوريا – نظام حكم يقوم على طائفة واحدة
- موسم هجرة الشباب الى مدينة غازي عنتاب - مواصفات وظائف ادارة ...
- صناعة القيادة الخائنة لتسليم الوطن - عائلة الأسد وإدارة الائ ...
- إعادة إنتاج النظام الطائفي بسوريا في ظل الإدارة الحالية للإئ ...
- من أبي عبد الله الصغير آخر ملوك الطوائف في الأندلس إلى أبي ح ...
- التحالف الطائفي لدولة إيران/ حزب الله اللبناني مع نظام آل ال ...
- زيارة كياسة إلى وحدة تنسيق الدعم ووزارة الإغاثة سرقة المساعد ...


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. لجنة المحلفين تسند تهمة القتل لمطلق النار ...
- السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل فلسطينية وف ...
- السعودية تحاور إيران وتصارح تركيا.. ما الهدف؟
- فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكا ...
- نادي مانشستر سيتي يتوج بطل إنجلترا بعد خسارة غريمه يونايتد
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- غارات إسرائيلية مكثفة على غزة ومئات الصواريخ من القطاع على إ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سفيان الحمامي - بين انتصار نظام الأسد الطائفي وهزيمة إدارة الائتلاف الفاسدة ثورة الشعب مستمرة