أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مهند الغزي - اللوكي














المزيد.....

اللوكي


مهند الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4420 - 2014 / 4 / 10 - 23:55
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


اللوكية

اللوكية هو المصطلح العراقي الشعبي الذي
يعني المتملقين وهذه الصفة تمتاز بها طبقة عريضة من أصحاب الثقافة او أنصاف الثقافة اذا صح التعبير.
هنا أتناول لوكية مواقع التواصل الاجتماعي وسأستخدم هذا المصطلح على طول الموضوع

في مجموعة الناشطين المتفاعلين عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي انتمي لها توجد مجموعة من الفتيات يقدمن منتجات أدبية بين قصة وقصيدة ومقال وحتى رأي سياسي وانا شخصياً ادعم هذا النشاط واقف معه واصطف مع المؤيدين له, وهذا طبعاً شيء ممتاز وصحي جداً يغني الساحة الثقافية والاجتماعية بكلمات نسائية شابة وسيرفع من وعي النساء بالمطالبة بحقوقهن لنراها فعلا قوية تتحدث باسمها وتطالب بحقوقها دون انتظار عطف الرجل عليها للمطالبة بما تحتاجه.
المهم
يدور حول الشابات مجموعة من المثارين, يتخيلون الضحية غزالة ويتخيلون انفسهم صيادين ينتظرون الفرصة للانقضاض على الضحية, ويستخدمون اسوء انواع الاساليب واحقرها الا وهي النفاق الاجتماعي.
بمجرد قيام إحداهن بنشر مقال وقبل ان يقرأها هذا اذا قام بالقراءة اصلا وخلال الثوان الاولى من نشرها يعلق رائع ممتاز منوره ويسلم القلم المبدع.
واذا ما ناقشت موضوع سياسي راح يصفق لرأي الآنسة ويهلل له مادح لهذا الرأي فهو الصحيح الأصح وبأن لا رأي يعلوا على رأيها ويزيد على هذا برسالة خاصة مباشرة يحاول ان يصف ويناقش التفاصيل والحيثيات والفستوقيات التي ادت الى حصول حدث ما.
وبعض الاسماء الرنانة يقوم بمحاولة تقمص رداء الملاك الحارس والاب الروحي وطبعا هذا ممتاز " وخلف الله عليك" لكن يا استاذ ارجوك حاول ان لا تنسى اسمك وعمرك وفرق السن الذي يحول دون ان تتحرش بيافعه بعمر حفيدتك او ابنتك الصغرى, فلا فرق بينك وبين الشاذ الذي يحاول تطبيق قانون زواج القاصرات إذا,
تجعلني اتقيئ عليك وعلى كل كلمة في يوم من الايام قرأتها لك.
بالاضافة الى جيوش السذج الذين يغزون الفيسبوك وتويتر والانستكرام, فلو كتبت احداهن "احم" مثلا تنهال التعليقات والرسائل الخاصة.

عزيزي اللوكي
ليست كل الفتيات مشروع مضاجعه واشباع لشهواتك اللامتناهيه, فاذا غلبتك شهواتك يمكنك ان تجد عشرات المواقع الجنسية التي تملأ الانترنت واذا أردت الفات نظر انثى فعليك ان تكون رجل وان لا تكون" ملطلط" فلن تلفت نظرها مهما كان اسمك او عنوانك اذا تمسكت بصفة " اللطلطة".
صديقاتي وأخواتي من الناشطات والكاتبات
ما كل ما يلمع ذهباً وما كل من يمدح بكتاباتك ومواضيعك هذا يعني ان كتاباتك رائعة وأنه معجب بها
لا تبني افكارك بناءاً على اراء من مجموعة من المثارين جنسياً ونفسياً, ولا تسمحي لمن هب ودب ان يعطي آراء في الثقافة والاجتماع والعلاقات العاطفية وحتى عملية الجماع ليبين نفسة متنور وعاقل ونزع قناع القبلية, اسألية اتتحدث بهذه المواضيع مع ابنتك مع أختك.

والى الملتقى
مهند الغزي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلو الوضع مو
- من ذاكرة الحروب والدم
- باسم الكربلائي
- الاحوال الشخصية المدنية والجعفرية
- تحليل لقرار المحكمة الاتحادية
- جتالك منك وبيك
- اسبوعيات عراقية 13-9-2013
- متى ينفعل ابراهيم الجعفري
- عبد الرزاق عبد الواحد وجه العراق العتيق
- عن ام الدنيا وعن الانسانية
- زفّة شماتة بغدادية
- مر مواقع التواصل الاجتماعي
- الحراك التركي بعيون عراقيه
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- المربع صفر
- القانون المطاطي
- لعبة الموت
- حسين كامل .. الهاجس القديم
- حسين كامل - هاجس قديم


المزيد.....




- امرأة سبعينية تستعيد صوتها بفضل تقنية جديدة
- الأمير فيليب: الأسرة الملكية تنشر صورا جديدة لدوق إدنبره الر ...
- الصحة البرازيلية تدعو النساء لتأجيل الحمل بسبب كورونا
- الشريعة والحياة في رمضان- فضل مراد: الإسلام جاء ليغير واقع ا ...
- دراسة تسلط الضوء على جملة من الآثار السلبية للجائحة على النس ...
- في الفيمنيست الإسلامي ...الكد والسعاية
- ما بين فايزر ومودرنا وأسترازينيكا.. ما اللقاحات التي تفضل بر ...
- حضور بارز لمسلسلات البطولة النسائية في دراما رمضان 2021
- فضل مراد: هكذا كرّم الإسلام المرأة في الزواج والقوامة والمير ...
- موقع «شريكة ولكن» يطلق حملة للإفراج عن المدافعات في السجون ا ...


المزيد.....

- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مهند الغزي - اللوكي