أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند الغزي - باسم الكربلائي














المزيد.....

باسم الكربلائي


مهند الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4275 - 2013 / 11 / 14 - 08:52
المحور: الادب والفن
    


استمعت اليوم الى ثلاثة قصائد بصوت باسم الكربلائي
قصائد هزتني انا الغير متدين
تنتقد الحكومة والطبقة الشيعية التي تسلمت السلطة
وأدت الى الخيبات المتتالية في الامن والاعمار
وضياع الانفس والاموال
باسم كان يصدح بكل جرائة
بس الوعود الكاذبة
بالغدر عدهم موهبة
صوت الكربلائي اقوى من اصواتنا مجتمعة
جميعاً كتاب وأدباء واعلاميين ومثقفين وناشطين
اقوى من برنامج استديو التاسعة
وحتى اقوى من اخبار الشرقية
اقوى من كل التحليلات والمنشورات اليومية التي نتدوالها في مواقع التواصل الاجتماعي
صوت الكربلائي يدخل كل بيت شيعي
يدخل الى الحسينيات
السرادقات
السايبات
الكيات
باصات النقل
يصل الى الجنود والشرطة
يدوي داخل المنطقة الخضراء
حتى في نغمة المحمول للحراس الشخصيين لوزراء السلطة
يتكلم مثلما يحب, يشتم من يشاء في اماكن لا نستطيع ان نهمس بنفس كلماته
الكربلائي الاقرب من المجتمع الشيعي البسيط والمتوسط, هذا المجتمع الذي ينظر لكل اطروحاتنا على انها اطروحات ملحدين وشيوعيين وحتى بعثيين, فأي انتقاد للوضع يعتبرونه انتقاد للمذهب وليس للحكومة.
توضيف هذا الصوت ليتحول الى صوت الحسين الثائر ضد الظلم والفساد والجور سيغير مزاج مجتمع يرتضي بالغرق وانقطاع الكهرباء وانعدام الامان والخدمات.
ينشد الكربلائي
تدري باليجري علينا خل أسولف لك مصايب
كل رصيف تشوفه عينك بيه أثر دمنا يغايب
والأشد من هاي أخبرك محد بدمنا يطالب

بس الوعود الكاذبه .. بالغدر عدهم موهبة
كلمن يهم بمنصبه .. والبقى براس المناصب

كل همه نفسه والأهل وسفه
ميهمه لو شعبه انجتل وسفه
للماضي ردينه .. وينك يمهدينه ؟


وينشد ايضاً

وادم اجونه بلهفة عالمناصب
و تقاسموا بالثروة و المراتب
لهذا الشعب ما حققوا مطالب
المن بعد يا بالحسن نحاسب
ربنا العلي يسترنا من تاليها

أترككم مع واحد من هذه القصائد
http://www.youtube.com/watch?v=sRa5IMLPgqc

والى الملتقى
مهند الغزي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاحوال الشخصية المدنية والجعفرية
- تحليل لقرار المحكمة الاتحادية
- جتالك منك وبيك
- اسبوعيات عراقية 13-9-2013
- متى ينفعل ابراهيم الجعفري
- عبد الرزاق عبد الواحد وجه العراق العتيق
- عن ام الدنيا وعن الانسانية
- زفّة شماتة بغدادية
- مر مواقع التواصل الاجتماعي
- الحراك التركي بعيون عراقيه
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- المربع صفر
- القانون المطاطي
- لعبة الموت
- حسين كامل .. الهاجس القديم
- حسين كامل - هاجس قديم
- الاولمبياد العراقية
- العهر الاعلامي
- صفحات من دفتر عاشق قديم - لن افسر مالايفسر


المزيد.....




- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...
- تحقيق في فرنسا حول شعارات مناهضة للإسلام على جدران مسجد غرب ...
- للمرة الثانية.. محمد رمضان يسخر من عمرو أديب: -إنت حاشر دماغ ...
- إختطاف الممثلة الشابة إنتصار الحمادي وثلاث اخريات في العاصمة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مهند الغزي - باسم الكربلائي