أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - اسبوعيات عراقية 13-9-2013














المزيد.....

اسبوعيات عراقية 13-9-2013


مهند الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4215 - 2013 / 9 / 14 - 00:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اسبوعيات عراقية 13-9-2013
فكرت بأن تكون مقالتي الاسبوعية هذه المره عباره عن مجموعة من التعليقات القصيرة لمواضيع مرت على بالي خلال الاسبوع المنصرم, ومن باب ثاني نكسر به ملل المقالات الطويلة والمتخمة بالكلمات والعبارات.
نبداء بيوم امس 11/9 الذكرى التي غيرت وجه الارض
قبل اثني عشر عام كنت شاب بالحادية والعشرون من عمري, افكاري المتطرفة والعنصرية تملئ عقلي, قبل الاثني عشر عام السابقة كنت في قمة التطرف والتعصب ضد اي شيء لا ينتمي الى الاسلام وضد امريكا خصوصاً بيومها اردت الاحتفال وقضيت الليل كله اقراء الفاتحة واطلب من الله ان يغفر للشباب الذين فجروا انفسهم.
وبعد مرور عدة ايام بدأت افكر ما ذنب من كان على الطائرة, اناس يرتحلون من ولاية الى اخرى لعمل للقاء عائلته منهم المسلم ومنهم المسيحي ومنهم اليهودي وما ذنب من قتل في العمارات, اناس تركض على لقمة عيشها وايضاً من كل لون وجنس .
اعترف بأن الحادثة التي غيرت وجه العالم كانت السبب الذي غير داخلي وكان الكف التي ضربتني للبدئ برحلة البحث عن طريق الخروج من قوقعة التطرف والعنصرية التي اخذت مني سنين عديدة لان التغيير ليس زر بمجرد ضغطه يتغير كل شيء والتغيير السريع سيحول الانسان من تطرف الى تطرف اخر.
والى يومنا هذا ومع كل معلومة اقرائها وكل موقف انساني يمر علي يجعلني اتخلص من رواسب التطرف والعنصرية التي يمكن ان تكون قابعة في داخلي.

الموضوع الثاني هو حرق جثة الانتحاري في انفجار الاربعاء في الكسرة
بدءاً لنراجع الحادث بصورة سريعة,
انتحاري يفجر نفسه داخل حسينية عباس التميمي في منطقة الكسره واستشهد على اثرها العشرات واصيب العشرات ويقولون ان الاهالي تمكنوا من القاء القبض على انتحاري ثاني وتم قتله وحرق جثته
اولا يعتبر الحادث هو الخرق الاول تقريبا في بغداد بعد تطبيق الفردي والزوجي والذي ساهم بشكل او باخر في وقف مؤقت لسلاسل الانفجارات الشبه يومية واتصور بان عصابات التفخيخ تستعد الان لجولات جديده من التفجيرات.
ثانياً: اتفهم حرقه قلب الاهالي المثكولوين بأبنائهم لكن لنفرض الفرضيتين التاليتين:
الفرضية الاولى: ان يكون من قتل وحرق هو فعلا ارهابي فعملية قتله وسحله وحرقه هي عمليه ساذجة لان الاولى ان يتم القاء القبض عليه وتقوم القوات الامنيه بالتحقيق معه ومعرفة شخصيته واستخراج اكبر كميه من المعلومات من هذا الارهابي, لان القتل يعني موت سر الارهابي معه وحرقه يعني جعله مجهول الهويه.
الفرضية الثانية: ان يكون من قتل وحرق مواطن مسكين وقع بطريقه او بأخرى في هذا الكمين وهذا يعني ان من قتل وحرق مجني عليه لا جاني.

الموضوع الثالث
مبادرة السيد المالكي لحل الازمه السورية
قدم السيد نوري المالكي مبادرة لحل الازمة السورية اصفها شخصيا بالمقبوله الى حد ما لكن الغريب ان يقوم السيد المالكي والذي يعتبر في محور الدفاع عن النظام السوري فهو لا يتمتع بالوسطية بين الطرفين المتنازعين على ارض الشام العزيزة والاغرب بان المبادرة كانت لحل ازمة في بلد مجاور للعراق وليست للعراق الذي يعيش على ازمات مستمرة على الاقل منذ تولي السيد المالكي للسلطة, ازمات تكاد ان تحرق الاخضر واليابس تمنيت من ابو اسراء ان يقدم مبارده عقلانية تنهي التظاهرات المستمره منذ اشهر في غرب العراق, مبادره تنقذ العراقيين الواقعين تحت رحمة الارهاب الاعمى والفساد المالي والاداري وتنهي حالة التصارع على السلطة ورمي المسؤولية على الطرف الاخر في كل الاخفاقات الامنية والخدمية.

الموضوع الرابع والاخير
كتب بعض الاصدقاء والمثقفين مطالبين المرجعية تحريم الذهاب الى موسم الحج هذا العام لكون تلك الامول ستعود الى الارهابيين المقاتلين في سوريا.
الغريب انني لم اسمع دعوة مشابها اثناء سنين الصراع الطائفي في العراق, وايضاً عندما طالبنا ان تتحمل المرجعية مسؤوليتها الاخلاقية في الحفاظ على ارواح العراقيين ومنعهم من زيارة الامام الحسين مشياً لان الوضع الامني لا يتحمل والارهابين يقتنصون اي فرصة ممكنة ليقبضوا ارواح الزائرين, لكن الجواب كان دائما بأننا لن نتوقف عن الذهاب مشياً الى الزيارة حتى لو فجروا كل الشيعة.

والى الملتقى
مهند الغزي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- متى ينفعل ابراهيم الجعفري
- عبد الرزاق عبد الواحد وجه العراق العتيق
- عن ام الدنيا وعن الانسانية
- زفّة شماتة بغدادية
- مر مواقع التواصل الاجتماعي
- الحراك التركي بعيون عراقيه
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- المربع صفر
- القانون المطاطي
- لعبة الموت
- حسين كامل .. الهاجس القديم
- حسين كامل - هاجس قديم
- الاولمبياد العراقية
- العهر الاعلامي
- صفحات من دفتر عاشق قديم - لن افسر مالايفسر
- هجوم شيعي = هجوم سني
- قبل ستة سنوات
- رياح 2011
- اين المفر


المزيد.....




- مواجها انتشار الساعات الإلكترونية.. تمسك هذا الرجل بصناعة ال ...
- لجذب المزيد من السياح.. جزر المالديف تخطط منح لقاح كورونا لل ...
- هل يمكن أن يساعدك تناول الشوكولاتة على إنقاص وزنك؟
- الاسبوع المقبل الاعلان عن التشكيلة الجديدة لادارة محافظة ذي ...
- استمرت عقدين.. مهمة الجيش الألماني في أفغانستان كلفت 12 مليا ...
- احتجاجات في شيكاغو الأمريكية بعد مقتل صبي على يد الشرطة
- إسرائيل: نفعل كل ما يلزم لمنع امتلاك إيران أسلحة نووية
- هجوم عنيف على -ملوك الجدعنة- في مصر واتهامات بتجميل صورة الب ...
- ميانمار تفرج عن سجناء بمناسبة العام الجديد في البلاد
- الإعلان عن موعد دفن الأمير فيليب في قلعة وندسور


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - اسبوعيات عراقية 13-9-2013