أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول














المزيد.....

بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول


مهند الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4110 - 2013 / 6 / 1 - 01:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالخط الاحمر ومن بدايه السطر
الجزء الاول
من يخفق في امن وطنه فهو شريك في قتلنا
لنعيد صياغه الافكار
حتى نفهم من يتحمل ما نحن عليه
من يحمل جريرة دمائنا التي تسيل منذ عشر اعوام
يا سادتي
الوطن بعد عمليه التغيير في 2003 لم يهنئ بيوم واحد من الراحه
دماء تليها دماء
موت يليه موت
خراب يليه خراب
طائفيه تنخر نسيج هذا الوطن
بغداد تحولت الى كانتونات

منذ موجه الحصاد الطائفيه التي انتعشت بعد تفجير الامامين
تلتها محاولات يائسه من القوات الامريكية والعراقيه لاسترجاع الامن الاهلي
وسقطت حكومه الجعفري بعد فشل في تأمين اي شارع من شوارع بغداد
تلتها حكومه المالكي التي تاملنا بان تكون حكومه ثانيه
تصلح فشل حكومة رجل الشفافية الاول في العراق السيد الجعفري
الذي لا يصلح ان يكون اكثر من مدير مدرسه او مشرف تربوي
اصطفيت شخصياً مع السيد المالكي واخبرت من اعرف بانني اضع اخر ما لدي من امل بهذا الرجل اذا صدقت اقواله
واتذكر حينها السيد رئيس الجهورية مام جلال قائلاً بان السيد المالكي من اكثر الشخصيات المعاديه للفساد والمحاربة للمفسدين
وانطلقت الافكار الامريكية ومهندسها بترايوس
لأصلاح الاخفاقات السابقة

وحصلت الحكومه على الهديه الاولى
اتفاق امريكي مع عشائر الغربية على محاربه القاعده بعد دعم لا محدود
تتوج بزياره رئيس الولايات المتحده الى مضيف الشيخ عبد الستار ابو ريشه
وفعلا خلال اسابيع معدودة
ثوار العشائر سحقوا اسطوره القاعده التي فشلت قوى الامريكان الجراره على كسرها
ووصلت طلائع الثوار الى العامرية والغزالية وثارت الاعظمية والدوره واليوسفية واللطيفية والسيدية
تزامن كل هذا بعمليات للجيش العراقي ضد المليشيات الشيعية وبمسانده امريكية والاصح كانت عمليات امريكية بمسانده عراقية
وخمدت نار الفتنه

ورجع الوف العراقيين الفارين من جحيم الاقتتال الطائفي ممن وجدوا ماوى لهم في سوريا وعمان
واملي لم يخب بالسيد المالكي لانه استغل زخم العمليات الامريكية والثورة السنيه
حينها رسخ الامن والسلم الاهلي بصورة نسبيه
وملصقات دوله رئيس الوزراء لانتخابات مجالس المحافظات عام 2009 علقت في العامرية والغزالية والدورة والاعظمية
لم يكن حينها اي توجه طائفي بالرغم من الدماء الطائفية التي سالت في السنوات السابقه
والتف الكثير من العراقيين حول رجل توقعوا انه هم من انهى هذه الحرب الدموية
وحصلت حينها دوله القانون لوحدها على اغلبية في جميع مجالس المحافظات وخصوصا في بغداد
الى هنا وصلنا الى مفرق الطرق ووصلنا الى نهايه الربيع وبدايه فصل صيف حار جدا
يتبع في الجزء الثاني

مهند الغزي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- المربع صفر
- القانون المطاطي
- لعبة الموت
- حسين كامل .. الهاجس القديم
- حسين كامل - هاجس قديم
- الاولمبياد العراقية
- العهر الاعلامي
- صفحات من دفتر عاشق قديم - لن افسر مالايفسر
- هجوم شيعي = هجوم سني
- قبل ستة سنوات
- رياح 2011
- اين المفر
- صفحات من دفتر عاشق قديم – اه من حبك
- لا تعتذر
- دخيلك يا باب الحوائج
- كاااافي
- نصف انسان, نصف بشر يكفيني
- خطوط وخطوط وخطوط
- وسام عبد ويس - من سيعوض مكانك


المزيد.....




- مقاطع حصرية لـCNN.. كيف هي الحياة تحت سلطة طالبان في -موسى ق ...
- روحاني: مستعدون للعودة عن التخصيب بنسبة 60% في حال رفع العقو ...
- كوريا الجنوبية تنوي مواجهة قرار اليابان بشأن فوكوشيما في الم ...
- مقاتلات -سو-30- إندونيسية تحلّق فوق حاملة -ثيودور روزفلت- ال ...
- تقرير أمني عن هجوم الكابيتول ينتقد استعدادات الشرطة
- -نيويورك تايمز-: إسرائيل لن ترد على هجوم إيراني مفترض على سف ...
- صحيفة سويسرية تكشف تحويل 326 مليون دولار إلى حسابات رياض سلا ...
- بمناسبة 100 يوم على توليه السلطة.. بيلوسي تدعو بايدن لإلقاء ...
- دراسة أمريكية تحدد عاملا رئيسا في زيادة خطر الوفاة الناجمة ع ...
- تشاووش أوعلو: مرحلة جديدة تبدأ بين تركيا ومصر


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول