أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - جتالك منك وبيك















المزيد.....

جتالك منك وبيك


مهند الغزي

الحوار المتمدن-العدد: 4226 - 2013 / 9 / 25 - 03:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جتالك منك وبيك

تداول يوم امس ناشطين مواقع التواصل الاجتماعي فديو لاعترافات احد المنفذين لتفجيرات مدينة الصدر الاخيرة
في البدء نعم مؤمن بما جاء بفديو اعترافات احد المنفذين لجريمة مدينة الصدر
اضحوكة نظرية الانتحاريين التي عشنا فيها منذ سنين بالنسبة لي بعد هذا الفديو نسفت وهذا لا يعني انه لا وجود للانتحاريين لا على العكس بل ان الكثير منهم فجر انفسهم والكثير الاخر ينتظر دوره لكن الانتحاري عملة نادرة وسلاح خاص يستخدم في عمليات معينة لان لايمكن تجنيد انتحاري بكل بساطة, ومنطقياُ انتحاري يفجر نفسة في مجلس عزاء لسيدة عجوز انفجار غبي.
قيل حينها انتحاري فجر نفسه داخل احد السرادق تلاها سيارتين مفخختين بينما قناة العهد قالت ان ثلاثة سيارات مفخخة هاجمت مجلس العزاء.
ثالثاً بكل بساطه وبشكل منطقي التهمة موجهة للقاعده وللسنه وكان ممكن جلب اي سني ينتمي الى اي لقب من عشائر سنيه وتلبيس التهمة في رقبته وينتهي الفلم ويثبت جيش المهدي انه استطاع القاء القبض على الارهابي الذي لم تستطع الدولة ان تلقي القبض عليه.
ويمكن ان يُقتل ويُحرق ويُسحل مثلما حدث في الكريعات والشعلة واضاعوا المنفذ ودليل الجريمة
يقول احدهم " من يصدق الفديو المفبرك الذي يدين عبد الحسين بقتل زهراء والحسين فعليه ان يرمي عقله بأقرب سلة زبل"
يعني ان القدسية هي قدسية الاسماء اي ان من اسمه عبد الحسين لا يقتل زهراء
اذكركم بأن صدام اسمه صدام حسين وبأن علي كيمياوي اسمه علي حسن ومن وقف امام الحسين كان اسمه حسين كامل وان ابو مصعب الزرقاوي اسمه احمد فاضل واتصور بان السلسله طويله واكتفي عن سرد الاسماء.
من لم يشاهد الفديو عليه ان يشاهدة ومن شاهده عليه ان يعيد الكرة من جديد
وهذا رابط الفديو
http://www.youtube.com/watch?v=dPg_J3dX5Mw

جيش المهدي يلقي القبض بطريقة ما على احد العناصر الاجرامية يتحدث عن سيناريو مخالف للذي قيل سابقاً, احدهم يرمي كيس بالقرب من المولد هذا الكيس يحوي على عبوة ويدخل الى السرادق ليأخذ واجب العزاء ويقوم بتفجير العبوة بالريمونت ويقوم اخرين بتفجير السيارتين المفخختين من الخارج سيارة نوع سمند والثانيه نوع اوبل.
الان لنحلل الفديو
احدهم يعترف ويسرد مجموعة من الاسماء وعناوين سكناهم وألقابهم
حسين كريم حطيحط الحريشاوي, حمدان خلف " قائد المجموعة ", اركان خلف, بسام خلف, ماجد خلف, رحيم حطيحط, محمد شاكر, قصي عبد الحسين, علاوي عبد الحسين, المقدم رائد عبد" ابو عبد الله"
يسكنون ناحية الرشاد في الحواسم قرب المدرسة.
المنفذين تم ذكرهم بطريقة صريحة وواضحة ومحلات سكناهم تم ذكرها بطريقة لا تقبل اللبس
نحن نعرف جيدا ان اهالي الشهداء ينتمون في اغلبهم الى عشائر جنوبية كريمة وهذه العشائر لن تترك قتلة ابنائهم دون ان يقوموا على اقل تقدير بطلب الدية "الفصل"
متاكد اول ما عرفوا العالم الدكاكه كضو سلاحهم وركض على بيت الحريشاوي وجماعته.

يقول حسين الحريشاوي بانه وضع عبوة بالقرب من المولد وفجرها بالريمونت
لنشاهد هذه الصوره المأخذوه من احد الافلام المصوره للفاجعة
https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn1/553143_10151640853617864_632762318_n.jpg
وهذا هو الفديو الذي اخذت منه الصورة
http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=Nb3GKysGdio#t=106

صوره من زاوية اخرى
https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn2/1236953_10151640853967864_1695040074_n.jpg
وهذا الفديو
http://www.youtube.com/watch?feature=player_detailpage&v=Ous1i564YH4#t=81

بكل وضوح يبين ان الانفجار بالقرب من المولد وهذا مطابق لاعترافات الحريشاوي

لنشاهد هذه الصورة
https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-ash3/1374111_10151640853197864_1515934839_n.jpg
الصوره داخل السرادق كل شيء سليم غير انه محترق حتى مصابيح الاضاءة سليمه هذا يعني ان السرادق احترق باثر نار امتدت اليه وليس بسبب انفجار داخله.

لنرجع الى الفديو
يقول الحريشاوي بان السيارات التي تم تفجيرها اوبل وسمند, يعني عبوه ونار وسيارتين
وهذا ايظا مطابق للواقع
يقول موقع عراق القانون المدافع عن فرضية هذا الفديو مفبرك " 4- سرده للاحداث غير مقنع ابدا ... مثال على ذلك قوله في الدقيقه 3:30 انه دخل مجلس الفاتحة " وانطه الواجب ".. وهذا لا يقوم به الا اقارب ومعارف المتوفي .. او قوله ان بيته مجاور لبيوت المتهميومع ذلك يحتاجون لايجار بيت فارغ للاجتماع فيه !!"
والحقيقه كال أؤدي واجب مو انطي واجب
ختاماً كتب الاستاذ نبراس الكاظمي قبل قليل" ومن ناحية اخرى، قام مصدر امني موثوق ومطلع بتأكيد ما جاء بالفيديو، وبأن عناصر جيش المهدي قد سلموا هذا المتهم وآخرون متورطون معه في العملية الى الجهات الامنية، واضاف: "نعم المشتبه بهم مقبوض عليهم لدى احدى الجهات الامنيه والمعلومات من التحقيقات الاوليه تطابق المنشور.""

اترككم مع صراخ الام المثكولة على ابنها وهي تصرخ ولك عباس
http://www.youtube.com/watch?v=s582Yosky6Q

ملاحظة: لا يهمني من المنفذ القاعدة او غيرهم ما يهمني ان تقوم الحكومة بدورها في حماية المواطنين

والى الملتقى
مهند الغزي







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اسبوعيات عراقية 13-9-2013
- متى ينفعل ابراهيم الجعفري
- عبد الرزاق عبد الواحد وجه العراق العتيق
- عن ام الدنيا وعن الانسانية
- زفّة شماتة بغدادية
- مر مواقع التواصل الاجتماعي
- الحراك التركي بعيون عراقيه
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- بالخط الاحمر ومن بدايه السطر - الجزء الاول
- المربع صفر
- القانون المطاطي
- لعبة الموت
- حسين كامل .. الهاجس القديم
- حسين كامل - هاجس قديم
- الاولمبياد العراقية
- العهر الاعلامي
- صفحات من دفتر عاشق قديم - لن افسر مالايفسر
- هجوم شيعي = هجوم سني
- قبل ستة سنوات
- رياح 2011


المزيد.....




- الحوثي قبيل جلسة لمجلس الأمن: أي اجتماع لا ينهي أسوأ أزمة إن ...
- السعودية... حريق في حرم جامعة جازان بسبب طائرات مفخخة أطلقته ...
- داخلية إقليم كردستان العراق: هجوم مطار أربيل تم بطائرة مسيرة ...
- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند الغزي - جتالك منك وبيك