أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - مقتطفات اللا سعادة 2














المزيد.....

مقتطفات اللا سعادة 2


صمود محمد

الحوار المتمدن-العدد: 4106 - 2013 / 5 / 28 - 12:35
المحور: الادب والفن
    


عجباً لسحرِ دواءِ كلمةِ العاشقين ...عجباً لمكوناتِه التي تجعلُه قادرا ًعلى شفاءِ الجروحِ من أول جلسةِ علاجٍ .
فإمكانكم الاطلاق عليّ أول مكتشفةٍ لسحرٍ خالٍ من خدعٍ بصريَّة

***
ليت باستطاعتي تغيير شوارعَ حياتي وزقاقِها ... لكي لا أستمرُّ بالمرورِ فكلما مررتُ بها تذكرتُ فرحةً كانتْ تعمُّها يومًا فأبكيها.
ليت استطاعتي التغيير لأنه ليس باستطاعتي منع قدمي من المرورِ إليها بحاجةٍ أو بغيرِ حاجةٍ سوى أنها تريدُ أن تعيشَ على أطلال
أناسٍ كانوا أحياءً صداهُم يضجُّ بين جدران حياتِها وأصبحوا اليومَ صوراً تذكاريَّة نحاولُ ألا تتراكم عليها غبرة الزمن الأعتر .
فنُكثر بالمرور فيكثر البكاء .

***
اشتقتُ لضحكاتي التي تقرعُ أجراسَ مدينةِ طفولتي معلنةً حالة الشغب ، والفوضى العارمة التي لا تترك حجر نردٍ في مكانِه
حتى تقتلَ جميع الملوكِ لتتربعَ ملكةً على مملكةِ الشطرنج، لتُحرّكَ عالمَها كما تريد ، تحتفظ ُبمن تشاء , تطردُ من تشاء ،
تعيشُ لذةَ نشوةَ السلطةِ اللحظية ، لِتُقْرَعَ أجراسُ إنذارِ نهاية عالم ٍ لحظيّ ...

***


في كل غروب شمس تأبى أجنة ذكرياتنا إلا أن تولد ... فهو ليس بغروب بل بمخاض ذكريات .

***
هناك نهاياتٌ مفتوحةٌ تعطينا مجالَ العودةِ لنقطةِ البداية وأخرى مغلقةٌ بحاجزٍ ٍ اسمنتيّ قمنا بصبِّ باطونه بآلام بداياتِنا المتكررة .

***

إلى جنات العاشقين يا قلبيْنا عساهما يلتقيان هناك جيث اللاظروف .

***

هناك آلامٌ كوخزِ الإبر ... هناك ألامٌ كمياهِ حميمٍ ... وهناك آلامٌ لا نستطيعُ التعبيرَ عنها إلا بالبكاءِ الصامت .... الثالثة أقواها فقد تعدت مرحلة الألم .

***
وحين يحنُّ الحنينَ الذي جفَّ حبره داخلي وكسرتُ أقلامه !

***
أدمنتُ على احتساءِ فنجانِ قهوةِ محاولاتِ نسيانك الصباحيّة ... ناسيةً أنني أدمنْتُكَ بلا محاولات .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقتطفات اللا سعادة
- عشرة أقوال من زلات قلمي 2
- امرأة متمردة
- كلمة ساخرة (كل عام ونكبتي بخير )
- ملكة مع فنجان قهوة بسيط
- عشرة أقوال من زلات قلمي
- وجودك جعلني غريبة ...
- أما زلتُ أغريك ؟؟
- يا حزني
- المرة الأخيرة
- كلمة وطن
- إلى روح ميناس قاسم ... اعذرينا
- محطة الانتظار الأخيرة
- كن لي
- منذ أن تلاقينا
- مقتطفات عشقية
- رفقا بي
- مللت صمتا
- للمرة الأولى
- دعني


المزيد.....




- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يرحّب بزوّاره 23 مايو المقبل
- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...
- وفاة الفنان العراقي جعفر حسن بفيروس كورونا
- فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - مقتطفات اللا سعادة 2