أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - كن لي














المزيد.....

كن لي


صمود محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3989 - 2013 / 1 / 31 - 15:02
المحور: الادب والفن
    


ينيرُ الحبُ خارطتي برذاذات دفءِ أنفاسِك الشتويّة ..

يزورني الشتاء بغيرِ آوانه تحتَ أمطارِ همساتِك وفيضاناتِ مشاعرِك التي تَجرفني نحو عاصفةٍ عاطفيةٍ لم تحدثْ على كوكبنِا بعد...

فكم غريبٌ عالمي في حضورِك ... أرضٌ غير أرضِنا ... وسماءٌ غير سمائِنا ... عالمٌ مجهولٌ تكوّن داخلي

أكون فيه... الملكةَ ... الأميرةَ ... ويكفيني غروراً أن أكونَ الأنثى الوحيدةَ غيرَ كلِّ أنثياتِ عالمِ البشر بين أكنافِ رجلٍ بسيطٍ لا يريدُ مني سوى وجودي و رقصة "كلاسيكة" تحت

وجوهِ لقمر ِالشاهدة علينا مع طبقِ عناقٍِ شهيًّ وكأسيْن من رحيقِ عشقٍ وألحان يتراقصُ عليها قلبيْنا وسط رسائلَ عيونٍ متبادلة ...

لتتجمّعَ أحلامنَا في روحٍ واحدة ... وقلبٍ واحد ... وجسدٍ واحد ...

لاستيقظَ وكثيرة كلماتُ السعادةِ المتبعثرةِ على ذيولِ ثيابي ... وبواقي مسك عطري ... و ورودِ العشقِ المجففةِ على فراشي ...

لألملمُها في قصيد .. رغم أنني لا أعرفُ في اللغةِ العربيةِ الكثير ... ولربما أتوه في بعضِ كلماتِها ... ولكن هناك قاعدة أفهمها جيداً (الفاعل ) ...

وأنتَ الفاعلُ في حياتي ... وأنتَ من يقومُ بكلّ الأفعال .. أسعدُ أشقى ... أضحكُ أبكي ... أن أكونَ أو لا أكون ... لم أكنْ منذ وجدتك إلا المفعول به حين وقع َعلى قلبي عشقٌ أبديّ لا مفر منه ...
خذْ ما تريد ... وافعلْ ما تريد ...

لكن اجعلني كما دائمًا أولُ ما تريد ..لأنك كلُّ ما أريدْ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منذ أن تلاقينا
- مقتطفات عشقية
- رفقا بي
- مللت صمتا
- للمرة الأولى
- دعني
- سأرحل لرجل آخر
- يا قارئاً لعينيَّ ، اصمتْ
- معكَ أيُّها الرجلُ الديكتاتوريّ
- رغم كل الضباب
- يا ليت الأيام تعود
- يسألوني عن تاريخ حبي لك
- منذُ أن تحكمتْ
- من الذي أراد الرحيل
- على قارعةِ الطريقِ
- حين أحببتك يا سيدي


المزيد.....




- رغم إقرار دستوريته .. العدالة والتنمية يواصل انتقاد القاسم ا ...
- الكنفدرالية تطالب حياد وزارة العدل للإشراف على انتخابات اللج ...
- فيديو.. ولي عهد بريطانيا يتستهل تهنئته للأردنيين باللغة العر ...
- التخلي عن -قطع تاريخية غير مربحة-.. آلات بيع الفواكه والخضرا ...
- أحمد دلزار .. الشاعر الثوري عاش وشهد
- مصر.. الفنان خالد النبوي يتحدث عن حالته الصحية
- كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان ...
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - كن لي