أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - عشرة أقوال من زلات قلمي 2














المزيد.....

عشرة أقوال من زلات قلمي 2


صمود محمد

الحوار المتمدن-العدد: 4096 - 2013 / 5 / 18 - 11:53
المحور: الادب والفن
    


الزلة الأولى :
لا تصرخْ في الحديث ِظنًا منك أنَّ صراخَك يوصلُ فكرةَ ألمِك ، فكثيرٌ من الحروفِ التي تريدُ إيصالهَا تضيعُ بين ضجيج ِالصراخ ِوصداه ، تضيعُ الحروف فتضيعُ الفكرة ويبقى الألم.

الزلة الثانية :
لولا حبنا الفطري للحياة التي تسقينا حنظلها بكاساتٍ علقميّة، لانتحر الكثيرون منا ، حجتنا الظاهرة : الدين يمنع ذلك وبيننا وبين الدين بمقدار علقمة الكاس ، والحق أن مانعنا حبنا الفطري للحياة .

الزلة الثالثة :
ولدت فبدأت بصرخة ....تيتم قلبي فصادقت ألما ... أحببت الحياة لذا ما زال وجهي رغم كثرة منحدراته الوعرة مبتسما .

الزلة الرابعة:
لا أريد إلا رجلا يحبني
يتنفس عشقي
ولا يرى أنثى غيري
حينها ...
سأقدم له عمري
بابتسامة ...


الزلة الخامسة :
هلا أتيت يا يوما خلا من دقائقِك سم الانتظار ...!
أعدت من سفرك أم أجدد موعدي مع الانتظار
لنقابل اللا انتظار ؟!


الزلة السادسة :
وكم من لخن عزفه قيثار كلماتي كان موزعه ابتسامتك... لكنك اخفيتها قبل اكتمال لحني الأخير ... نقصت الألحان فضاعت الأغنية

الزلة السابعة :
متناقضٌ أنت ففي داخلِك مئة رجلٍ غير متشابهيين ... أفهذه شهامة منك أم نفاق؟!
ليس بحاجة التسعِ والتسعين يكفيني الرجل الأول منك ... .

الزلة الثامنة :
في كلّ صفحةٍ من صفحاتِ حياتي
تكون أنت بالخط العريض
عنوانها الرئيسيّ ...
وما عدا ذلك من عناوين
أكتبها على الهامشِ
لأملأ الصفحات فقط ..


الزلة التاسعة :
أبتسم حين تجلس أمام مخيلتي ...وحين تجلس أمام عيني أخفي ابتساماتي.


الزلة العاشرة :
وكم من حياة كنا نستطيع إنقاذها لكننا أمتناها بطرق تفكيرنا القاسية .


صمود محمد أبو ربيع :للمتابعة :https://www.facebook.com/aasomod






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امرأة متمردة
- كلمة ساخرة (كل عام ونكبتي بخير )
- ملكة مع فنجان قهوة بسيط
- عشرة أقوال من زلات قلمي
- وجودك جعلني غريبة ...
- أما زلتُ أغريك ؟؟
- يا حزني
- المرة الأخيرة
- كلمة وطن
- إلى روح ميناس قاسم ... اعذرينا
- محطة الانتظار الأخيرة
- كن لي
- منذ أن تلاقينا
- مقتطفات عشقية
- رفقا بي
- مللت صمتا
- للمرة الأولى
- دعني
- سأرحل لرجل آخر
- يا قارئاً لعينيَّ ، اصمتْ


المزيد.....




- هدف كوميدي ونادر.. كرة تخترق الشباك وتعانق المرمى بدل أن تدخ ...
- نجمان مصريان في مقر إقامة السفير الفرنسي بالقاهرة
- الفنانة نيللي الغائبة منذ سنوات تثير تفاعلا واسعا بـ-ذكريات ...
- بسبب نقص الأكسجين.. قد تكون رسومات الكهوف القديمة ناتجة عن ه ...
- فنان جزائري -هوليودي- يخلد أرواح مرفأ بيروت مدى الحياة.. صور ...
- وزير الإعلام السوري يحضر ختام -ملحمة درامية-
- -الطوبونيميا النبطية-: ذاكرة الأسماء في بلاد الأنباط
- زوجة الفنان خالد النبوي تكشف آخر تطورات حالته الصحية
- الفنان ياسر الدويك.. القدس وجعي ونزيفي
- فنان مصري يتحدث لأول مرة عن عمله كـ-سائق تاكسي- ويشكف مفأجأة ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صمود محمد - عشرة أقوال من زلات قلمي 2