أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون عبدالامير جابر - قبل سقوط سقف الدار ..














المزيد.....

قبل سقوط سقف الدار ..


سعدون عبدالامير جابر

الحوار المتمدن-العدد: 4098 - 2013 / 5 / 20 - 20:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجميع يعرف ويدرك على وجه اليقين ان اليات الصراع في العراق هي آليات لا تتعلق بدين أو طائفة أو مذهب بقدر تعلقها بتاريخ القهر السياسي والاجتماعي والثقافي التي مارسته السلطة عبر تاريخ هذه المنطقة , وربما ذهبت المسميات على وجه التحديد لمناطق بشرية جغرافية تلونت عبر العصور بدرجة قربها أو بعدها عن السلطة التي ماكانت تحفل بالطائفة والدين والعشيرة الا بما يخدم ويدعّم انحرافها وتعسفها بالحق العام , وهذه النقطة بالذات من التاريخ تحتاج لبحث جوهري تتصدى له بالنقد والتحليل جهات وواجهات متخصصة من ذات النوع وذات اللون , فالذي ينظر الينا اليوم من خارج المشهد يجد اننا قد عدنا الى جاهليتنا من جديد يضرب بعضنا رقاب بعض , موغلين في صراع لا طائل منه على السلطة والذي سينهيه حتما الحوار بعد ان تكلّ لغةُ السلاح مهما طال الزمان , وسنكتشف يوما ما ان عوامل العبث لم تكن جديرة بكل هذه الدماء , إرث ثقيل وثقافة بالية وعقائد فاسدة وتحركنا إرادات معتقة بأدوات تنتجها سلبيتنا وطرائق تفكيرنا كل يوم . ومن تراثنا الشعبي في صراع الحمقى ( لا يوقف عركة الاخوان الّا سقوط سقف الدار ) , ولا يخفى على كل مراقب ان الأوضاع تنفلت تدريجيا وبايقاع متسارع , لتخرج عن السيطرة تماما وتسوء الامور بشكل مأساوي وتسيطر على الشارع قوى نفوذ تظهر للسطح كلما ضعفت الدولة وارتخت قبضتها في ضبط الاوضاع .. ولقد أشرنا في مقالات سابقة بشكل او باخر الى أبعاد هذا الصراع ,, الان وقد بلغت الاوضاع من نذر السوء ان تناولت صحف غربية وامريكية هذا المعنى وعلى طريقتها فتسائلت (هل ستسقط السماء في العراق) .. والمشهد العراقي كما نراه من الداخل معقد نوعا ما فمناطق غرب العراق معبئة بشكل مؤلم ضد العملية السياسية وتعتبرها مسخا لحقوقهم وهويتهم وتشكل خطرا على وجودهم وإرثهم وكل مايتعلق بهم و يتم تعميق هذه المشاعر العدوانية بشكل مدروس ومموّل ضد العملية السياسية عموما وضد القوات الحكومية خصوصا وتقديم وصفها بالمليشيات الطائفية على اي وصف آخر , مما أدى الى تصاعد الهجمات ضد القوات الأمنية وتحت تسمية جديدة هذه المرة مثل جيش العشائر الذي تروج له بعض الفضائيات لتكسبه شكلا داخليا وشعبيا أكثر منه طائفيا أو سياسيا والحقيقة هو مجاميع منظمة مسبقا سبق لها ان ارتكبت أشنع الجرائم تحت مسميات كثيرة معروفة ويأتي هذا في إطار تعبئتها وحشدها المتواصل لتدمير قدرة الدولة وهدر هيبتها وتدمير مواردها في جوانب عديدة ,ونعتقد ان الذي يحصل هناك هو إستدراج مقصود لجر العراق الى مستنقع معروف الابعاد, ومن الواضح ان نجاحا قد تحقق في إفقاد قدرة الحكومة على ضبط الاوضاع خلال العشر سنوات من عمر التغيير ويبدو ان انتظار الحكومة في إنقاذ العملية السياسية أصبح ميؤوسا منه لدى غالبية قوى المجتمع لنجد أنفسنا وقد عدنا الى مربع 2006 لكن الجديد بالقصة ان هناك تطور خطير قد تشهده ساحة الصراع هذه المرة في نوعية الهجمات المقابلة لم يعرفها الصراع الطائفي من قبل ويقترب كثيرا من اسلوب القاعدة من حيث القسوة والوحشية ورغم مرارة هذا الوصف فاننا أمام صفحات أكثر مرارة وقسوة اذا ما استمرت الاوضاع في هذا المستوى من التدهور ... ولاننا في ظرف حساس ودقيق لابد من القول ان التاريخ علمنا ان توازن القوى هو من يصنع السلام وإن إختلال الموازين وقود يطيل أمد الحروب والنزاعات , وما أعلن مؤخرا من ان لاتفاوض مع الحكومة فاما الاقليم واما ىالسلاح ينبئ بما لايقبل الشك ان مخابرات دولية وإقليمية حاضرة في الميدان وهي لاتسمح باي تسوية وطنية تراعي المصالح العليا للبلاد ...وهذا مايتطلب ردعا حكوميا بلا تردد او مراعاة لاي جوانب أخرى ولابد ان يسود مفهوم غاية بالجدية والحزم ان كل من يرفع سلاحا بوجه الدولة لابد من استئصاله انقاذا للعراق ومستقبل أجياله فاننا أمام مشهد خطير للغاية يعرض البلاد الى خطر التقسيم والتفتت ومن الواضح ان سوريا أصبحت منطقة لي الأذرع وطال أمد اللعبة كثيرا فالعراق مرشحا للدخول بهذا النفق والمنطقة الغربية تعبئت وتم تهيئتها بشكل جيد ... وما على الطرف الاخر من اللعبة الا ان يرتب أوراقه في المواجهة , لذا ترى ان ادوات الصراع تطورت بشكل مخيف خلال الأشهر الأخيرة والايام الاخيرة شاهد لايقبل التشكيك .. ونعود لنقول ان توفر خطاب سياسي وطني فيه من المقاربة لفهم التغيير في العراق ما يقلب المعادلة بكل بساطة وهذا ما نجده صعب المنال في هذا المرحلة من التاريخ وهو ما يحتاج توفر قيادات مسؤولة على مستوى عالي تتصدى لتحمل المسؤولية وطرح افكار جديدة أكثر ايجابية على الشارع السني تحديدا .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفعل السياسي الشيعي في العراق .. الواقع والطموح 1
- لا حرب أهلية في العراق
- مشايخ الأنبار و مواجهة فجيعة العقوق
- العراق إلى أين
- جدلية الشيعة والسنّة في العراق 2
- جدلية الشيعة والسنّة في العراق 1
- من سيبني العراق
- عبدالله النفيسي والذاكرة الهرمة
- فَصْدُ الدّم
- الاسلام هو الحل .. ام هو المشكلة
- من اوراق السجن - انهم يسحقون جذور البطاطس
- كيف أدْمنّا الفجيعة
- لأنك أبْجديُّ الهوى
- المعلومات اشد فتكا من اي سلاح .. بحث في الامن الاستخباري
- معنيٌ أنا بك عليٌ
- القانون الدولي الإنساني ومراحل تطوره
- بين السياسة والعبث
- الأمن من الإيمان
- ذاكرتنا المثقوبة وثقافتنا المخربة
- مفهوم -الامة العراقية - بين المحلية والكونية


المزيد.....




- توب 5: مليون طن نفط عراقي إلى لبنان.. وميدالية أولمبية للعرب ...
- التحالف العربي يعلن عن اعتراض وتدمير 3 طائرات مسيرة مفخخة أط ...
- فرنسا: فصل إمامين بسبب خطب -منافية- لقيم الجمهورية
- فرنسا: فصل إمامين بسبب خطب -منافية- لقيم الجمهورية
- العراق- هل يبدأ الكاظمي حملته الانتخابية من واشنطن؟
- -غازبروم- لا تستبعد زيادة نقل الغاز عبر أوكرانيا بعد 2024 وف ...
- ماكرون يطالب بينيت بـ -توضيحات- حول برنامج التجسس الإسرائيلي ...
- عضو لجنة متابعة كورونا بالجزائر: الوضع الوبائي مقلق جدا ولم ...
- مقتل ?6? جنود على الأقل في هجوم شنه مسلحون في الكاميرون
- مسؤول بالانتقالي اليمني: لن نقف مكتوفي الأيدي إزاء استمرار ح ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون عبدالامير جابر - قبل سقوط سقف الدار ..