أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون عبدالامير جابر - عبدالله النفيسي والذاكرة الهرمة














المزيد.....

عبدالله النفيسي والذاكرة الهرمة


سعدون عبدالامير جابر

الحوار المتمدن-العدد: 3683 - 2012 / 3 / 30 - 19:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في محاولة بائسة لعبدالله النفيسي , للتعمية والتمويه على الجيل الحاضر في الخليج , وهو يحاول ان يهول ويضخم ويعيد الحياة , لدعوات ايرانية ميتة بعائدية وتابعية دول الخليج لايران , مقابل حقائق تاريخية وحضارية, تفترض حتمية اعادة ترتيب خارطة المنطقة ,بشكل ايجابي يكون العراق المحورالرئيسي فيه وفق مفهوم اللحاق بركب التقدم العالمي, عبدالله النفيسي رجل تعرض لصدمات وخيبات أمل كثيرة ألجأته للترياق والحشيش واحيانا الكبسلة وبدأت خيباته تصاحب جيله من المهوسين بأبطال القومية العربية , بدءاً من خازوق عبدالناصر الذي اقعدهم عليه عندما أشعل حرب اليمن الأهلية مرورا بالخذلان والهزائم المتكررة التي تسببت بها الزعامات القومية دعاة البطولة والامجاد وصولا الى كارثتهم الكبرى في 2 آب 1990 حين غزا صدام الكويت بثلاث ساعات وحينها اعتاد ان يجلس على الارض بين يدي الامير جابر الصباح (رحمه الله ) في السعودية هو وغيره من مناصري عبدالناصر وصدام حسين على الارض يتباكون ويلطمون وجوههم ويطلبون العفو والمغفرة على ما ارتكبوه من خطأ فادح بحق الامة عموما والكويت خصوصا من تمجيدهم لابطال وفرسان القومية العربية الذين ما كان همهم سوى تطوير اساليب القمع والتعذيب وتكريس الجهل والظلام والتراجع ..
اليوم عبدالله النفيسي يحاول ان يجيء من جديد , بطلا من أبطال ذاك الفكر العربي القميء , ويحاول ان يروّج لبضاعته الفاسدة ,التي لايملك غيرها وغير قادر اصلا على الفكاك من أسرها ,فهو وغيره من الديناصورات المنقرضة يحاولون خائبين , ان يعكسوا عقدهم التاريخية وشعورهم الدائم بالدونية إزاء الاخر ( وبالمناسبة هذا الشعور لم يخالج العراقيين اطلاقا ) ويحاولون ان يبررونه بمخاوف وتهديدات استراتيجية قائمة على قدم وساق, ويحاولون من جديد اعاقة انطلاقة هذا الجيل ويدفعون بها للتأجيل قدر الامكان الى ان يموتوا على اقل تقدير , فبعد ان صدعوا رؤوس اجيالهم , باستراتيجيات مواجهة الاستعمار والامبريالية ليكرسوا الديكتاتوريات القمعية التي بددت امكانات الامة , وهدرت ثرواتها وحطمت أجيالها ,هم الان يعرضون نوعا جديدا من المخاوف ليمهدوا لتبعية أمريكية دائمة للمنطقة من جديد . وللأسف نجد هناك من يعتاش على الترويج لهذه الترهات , لذا ننبه الجيل العربي الحاضر ان يمضي بطريقه , ولايلتفت لمحاولات جره للوراء , عبر اجترارت خائبة لم يقدم اصحابها للاجيال العربية سوى تكريس الخنوع .والتضحية بالحريات مقابل شعارات وتهويشات بأمجاد فارغة اكل عليها الدهر وشرب , والا لماذا لا تعبر ايران عن ثاراتها وانتقاماتها وعقدها التاريخية , عندما كانت في السبعينيات والستينيات من اقوى دول المنطقة على الاطلاق , وقادرة على اجتياح دول المنطقة من افغانستان شرقا الى تخوم اليمن التعيس غربا , لاسيما انها انذاك شرطي الخليج الدولي , وقادرة على تبرير ماتقوم به بكل بساطة , عبر تقديم نفط المنطقة هبة لاميركا مقابل وجودها هي على الارض ., خصوصا عندما كان العالم العربي يغرق بظلام الاسترخاء والفساد والضعف والهزيمة . طبعا هذه المشاعر يعانيها الان أيتام ( السيستم العربي القديم) , ومشكلتهم الرئيسية انهم غير قادرين على مكاشفة انفسهم , والوقوف مرة واحدة امام هذه الحقائق لذا لايرون امامهم سوى استصحاب الامجاد الزائفة وعصر الانتصارات الوهمية وقد علقت باذهاتهم (لدونيتهم طبعا ) صورة من ترتعد فرائصهم بحضرته ذاك الرجل القوي القائد المستبد طويل القامة المخيف تزين صدره نياشين معارك لاوجود لها الا بمخيلته التي اسبغ بها على ذاكرة الجميع ..






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فَصْدُ الدّم
- الاسلام هو الحل .. ام هو المشكلة
- من اوراق السجن - انهم يسحقون جذور البطاطس
- كيف أدْمنّا الفجيعة
- لأنك أبْجديُّ الهوى
- المعلومات اشد فتكا من اي سلاح .. بحث في الامن الاستخباري
- معنيٌ أنا بك عليٌ
- القانون الدولي الإنساني ومراحل تطوره
- بين السياسة والعبث
- الأمن من الإيمان
- ذاكرتنا المثقوبة وثقافتنا المخربة
- مفهوم -الامة العراقية - بين المحلية والكونية
- تجارب على الطريق لإحياء الأمة العراقية
- لماذا نساهم بطمس الحقائق
- السجناء السياسيين بين هضم الحقوق وتسفيه الطبقة الحاكمة


المزيد.....




- اعتقدا أنهما فقداه للأبد.. زوج يفاجئ زوجته بفيديو الزفاف بعد ...
- فيضانات ألمانيا: اعتذار مذيعة لطخت ملابسها بالطين في موقع مد ...
- التدريب المهني أمل آلاف ممن رُفض طلب لجوئهم للبقاء في ألماني ...
- وسائل إعلام سعودية: التحالف يدمر ثلاث طائرات مسيرة أطلقها ال ...
- القوات المشتركة اليمنية: قتلى من الحوثيين وتدمير مربض مدفعية ...
- الجيش الألماني يعلن تزايد عدد الجنود الذي يعالجون من صدمات ن ...
- -طالبان- تحذر الحكومة الأفغانية من شن عمليات عسكرية موسعة وت ...
- دراسة تؤكد انخفاض فعالية لقاح -فايزر- ضد السلالة البرازيلية ...
- تركيا... السيطرة على حرائق امتدت من الجانب السوري ... فيديو ...
- الملك سلمان يعزي الرئيس الهندي في ضحايا الفيضانات


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعدون عبدالامير جابر - عبدالله النفيسي والذاكرة الهرمة