أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - اشكروا الظلام......اشكروا القتلة














المزيد.....

اشكروا الظلام......اشكروا القتلة


خالد الصلعي

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 15:30
المحور: الادب والفن
    


اشكروا الظلام ...اشكروا القتلة
*********************
أصر أن الكلمة هي السلاح الأكثر فتكا بأعداء الروح والعقل ، بمغتصبي الوجود والكون ، بناهبي الرأسمال المادي والرمزي .
في انجيل يوحنا الاصحاح الأول هناك مقولة تثبت بداية الوجود من الكلمة ، بل لابداية الله نفسه من الكلمة تقول المقولة : في البدء كان الكلمة ، والكلمة كان عند الله ، وكان الكلمة هو الله . انتهت المقولة ، وبما أن الفيزيائيين يؤكدون أن نهاية الكون ستؤول الى بدايته ، فالنهاية ستكون حتما كلمة ، وكل هذه الأسلحة مجرد وهم ، ليس لها اثر في ترتيب معنى الحياة ، قد يكون لها دخل في ترتيب مادة الحياة ، وتنميط الجغرافيا ولا عدل توزيع الثروات ، لكنها حتما بقت بعيدة عن مملكة المعنى ، وبقي المعنى قلعة حصينة على اختراقها رغم ما نسمعه من تطور غير مسبوق لمختلف أنوع الأسلحة .
الكاتب/ة ، هو /هي نبي ورسول بين قومه ، ومن يوقن برسالته السامية لن ينحني الا لانحراف المقصد والهدف ، ولن يخضع الا لانتصار الجميل والقيم والرفيع ، دونه والنصر الأغلى والأثمن . ففي بعض اللحظات والأزمنة، تتجسد الكتابة صليبا يصلب عليه الكاتب أو دعوة يُرشق لنورها الساطع صاحبها بالحجارة ، ويحاصر لقوتها أياما وسنين ، يجوع من أجلها المؤمن بها ، يهجر ينفى أو يموت . وهذا ما صنعه الحسين حين اختار أن يموت وهو في وضع غير وضع أبيه علي أو أخيه الحسن ، فرغم وضعه الضعيف قوة وعدة وعددا الا أنه اختار أن يكون الأقوى بالكلمة ويالحساب المستقبلي ، فخلف ما يموت من أجله الى يومنا هذا الآلاف ، وبنى حضارة تحارب اليوم من قبل الشرق والغرب .
الحياة ليس ما نعتقده هذا الفاصل الزمني المحصور ، الحياة هو الانفتاح اللامحدود ، حين نخلق من حياتنا الفردية حيوات ممتدة في الزمان والمكان .
ليس التاريخ وحده من يملك كلمة الحسم في هذه القضية ، بل ان اللغة نفسها ولمكرها الدلالي العجيب سطوتها البالغة ، فعبر عملية قلب وابدال معجمي ، يتحول لفظ مِلْك ومُلْك الى كَلِم ، وفعل مَلَك الى كَلّم ، بتغيير بسيط في تضعيف حرف اللام ، فتغدو الكَلِمة هي مَلَكَة التكلم أي التملك ، وهو حكم الاحكام ، احكام العلاقات المنفتحة على وجودنا بين موجودات الوجود . وتصبح كتابة الكلمة فعل اجبار اذا تأملنا عميقا العلاقة الاشتقاقية بين الكتابة والمكتوب ، فهما من جذر لفظي واحد يعود أصله الى الأحرف الثلاث التي تشكل قاعدة الكتابة/المكتوب =القدر +ك-ل-م.
قدر الكاتب اذن أن يكتب لأن مكتوبه هو الكتابة ، والكتابة فبي هذه الحالة هي المستقبل وليس الماضي ،لأن الماضي انكشف وانخلعت عنه حجب الدهشة والخفاء ، وأصبح واضحا بشكل كبير .
كيف في ظل هذه الحقيقة الساطعة ، وجودا وتأملا وفكرا وواقعا، أن تبعدنا عن دلالتنا ككتاب أو ككاتبات ، بعض لحظات النكوص والضعف ، ما دمنا نؤمن بهذه العلاقة بين الكتابة والمكتوب= القدر . نتحمل القدر بأرزائه وسلبياته ، وما قد نعتبره أخطاء ، فنجبن ونتراجع عندما يتسلط علينا سيف الرقابة والمحاكمة الظالمة ، وتهديدات طحالب الظلام ، التي لا يراها المتربصون بضوء النجوم .
تاريخ الكتابة العالية كان دائما تاريخا محفوفا بالأشواك ، هو لؤم التاريخ ، اذ تتحول هذه الأشواك ، بعد فترة قصيرة الى ورود تملأ الوجود ورودا وتمنح العالم عطرها الذي لا زلنا نشمه منذ ورد سقراط ، ووردة الحلاج الى آخر زهرة مغربية وهي تتأوه الأريج الأنثوي المغربي ؛ فاطمة الافريقي .
لم أندب حظي حين حاولوا تسميمي ، ولم أشك لأني حين تعرضت لمحاولة اغتيال صامت لأم أجد أحدا أمامي ،غير حسرة والدي على ضياع ابنهما الوحيد ، كتمت غيظي وخبأت جراحي بين جوانحي ، وتقبلت بكل أريحية ما حدث لي ، فلا يمكن أن أنقض ما كتبته في احدى قصائدي سنة 1993 -
:وان لمت يوما ،
فلا تلومن غير وقع خطوك .
بل كتبت على حائط غرفتي المظلمة بالفحم الأسود وقد سجنت فيها نفسي عقابا على هذا الاخفاق الوجودي : أصفق لكم لأنكم لم تتركوا بصماتكم في محاولة قتلي .
أشكروا القتلة لأنهم يمنحوننا فرصة الانتفاض في وجههم وفضح خبثهم .
أشكروا الظلام لأنه يمنحنا فرصة البحث على النور .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,863,853
- لا تتوتري
- البحث عن الغائب الحاضر -1-رواية
- عن أي مغرب يتحدثون ؟
- الاستقالة كتعبير حضاري
- لعبة الموت
- اسرائيل تعتذر
- استقلال القضاء واستغلاله، في المغرب أي علاقة ؟
- بين الثورة والثقافة -1-
- المغرب بين الدستور الجديد وعقل الحديد
- الارهاب حالة دولة
- ما زال للورد عطره
- كلمة صادقة الى الشعب السوري الأبي -2-
- ابداعية الشعر والواقع المبدع -2-
- ابداعية الشعر والواقع المبدع-1-
- رسالة تحذير
- أمطار الجحيم -27- رواية
- كان يمكن أن .....
- من يحكم المغرب ..؟
- المرأة في المجتمع العربي
- أنت كل السنة


المزيد.....




- رجال الأمن يحبطون نشاط استوديو أفلام اباحية في مدينة روسية
- رسالة غامضة من دينا الشربيني تكشف -سبب- انفصالها عن عمرو ديا ...
- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...
- صدور رواية -نيرفانا- للكاتب الجزائري الكبير أمين الزاوي
- -فعل حب- تأليف سارة البدري


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد الصلعي - اشكروا الظلام......اشكروا القتلة