أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - هكذا قتلوا قرة العين.. قصة















المزيد.....

هكذا قتلوا قرة العين.. قصة


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 4028 - 2013 / 3 / 11 - 19:30
المحور: الادب والفن
    



كانت وسامتي عقبة في حياتي، في بلدنا الوسيم قد يكون "مغرور" أو "قنفي" لا "يعجبه العجب ولا الصيام في رجب" كما تردد أمي دائماً، لذلك داخل كليتي أكون منعزلاً عن البنات اللاتي أرى ابتسامتهن من بعيد فأخجل أن أرد الابتسامة بمثلها، وكن يرددن دائماً.. "هو شايف نفسه كدا ليه" ولا يعلمن أن هذا خجل فاضح.. خجل قاتل.. خجل يجعلني أضعف وأضعف حتى يكاد أن يلتهمني ضعفي، حياتي رغم وسامتي الأخاذة كانت ما بين جامعة إلى البيت أو بيت إلى الجامعة.. ليس لي أصدقاء غير "محمد" صديق الطفولة، الذي ابتعدنا منذ عدة سنوات لانغماسه في السياسة، وأنا أكرهها بشدة، ما دخلي أنا بمن يحكم، ومن لا يأكل، أنا لست فقيراً لأحزن، وأبي من رجال الأعمال هنا بالمنصورة، فلماذا أغضب، ولماذا أخرج في تظاهرة هنا أو هناك، الهام عندي حالي، ووسامتي التي وقفت أمامي كالحائط الصد، والخجل الذي يصاحبني دائماً، كنت هكذا.. حتى حدث ما حدث..
نمت ليلتها متأخراً سهرت على "الفيس بوك" أعبث كعادتي في أي شيء، مرة في جروب "إليسا" التي أحبها كثيراً، ومرات في جروبات أخرى مثل "مزز المنصورة" "بنات دلع" كنت أبحث في كل جروب عن فتاة أخرج بها من "خجلي" كنت أبحث، وأبحث، ولا أمل أبداً عن البحث، حتى وجدت على "الهوم" تلك الصورة التي أربكتني، وجعلت جسدي يرتعش، وجعلتني للحظات في حالة صمت، توقفت يدي عن الحركة، وتوقف عقلي عن إرسال شاراته عن الحب والعلاقات والبنات، وارتعش جسدي، وبكيت.. نعم ليلتها بكيت ونمت، وفي الصباح جاء "محمد" وكان يبدو عليه الإرهاق، سألته عما يرهقه، فأجابني بسؤال عما يرهقني أنا، وأجبته، وأجابني أن ما أرهقنا.. هي صورة.. مجرد صورة، لشاب سكندري، وسيم أيضاً، أو كان وسيماً.. كُتب على صورته (خالد سعيد) وفي حكايته كان التالي:
الشاب كان في السيبر، ثم دخل مخبران، جري الشاب بعد مشادة فجريا خلفه، وأمسكاه، وظلا يضربا فيه داخل السيبر وخارجه، حتى مات، هكذا رحل عن الدنيا، فقط بجسده، ليعلوا بقصته فوق كل قصة، ومن قصته.. بدأت قصتي..

النوم.. كان حلماً بعيد المدى بعدما رحل عني فجأة.. كلما حاولت النوم رأيته أمامي يبتسم.. وجهه مقسوم نصفان نصف كما هو "وسيماً" ونصف آخر ملأته الكدمات والسحجات، كان يبتسم بنصف وجهه المتعاف.. ابتسامته ليست سعيدة أبداً.. كنت أول مرة أرى ابتسامة تبكي.. كان يبكي وأنا أبكي.. ثم أقوم فزعاً أصرخ تأتي أمي تهدهدني حتى أنام.. فأنام ويأتيني في المنام ثانية.. وأقوم مرة أخرى، النوم رحل ولم أعد أراه وساءت صحتي، ولم أخرج من البيت ولو ليوم، وخافت أمي كثيراً عليّ فكلمت "محمد" صديقي فجاء.. حكيت له ما بي، بكيت أمامه كثيراً.. ارتعش جسدي كالعادة.. جاءت أمي لمتني في بطانية.. وكان محمد لا يتكلم، ينظر وهو ساكت لما آل عليّ، وكنت أنتظره يحكي، أنتظره يخرجني من صمته هذا، سكوت، صمت، نظرات، مالك يا محمد هل خرست فجأة..؟!! سألتها لنفسي دون أن أتكلم أنا الآخر، انتظرت ولما طال الانتظار استأذن محمد للرحيل.. وقبل أن يمضي.. نظر نحوي، ثم قال:
- خوفك هو إللي عمل فيك كدا.. قوم خد تارك.. وتار خالد.. قوم وهاعدي عليك بكرا.
تركني، ومضى ولم يسألني كيف أقاوم الخوف بالثأر.؟! كيف وأنا أرتعش كلما تخيلت المشهد بأني قد أأخذ ثأراً، ما لهذا الشر يا محمد..!! ألم تنظر إلى حالي، أنا خائف.. خائف وأنت كل ما تريده أن أقوم أأخذ بالثأر أي ثأر وأنا خائف..؟! أي ثأر وأنا ضعيف..؟! لقد أزدت الطين بللاً يا محمد.. لقد أتعبتني أكثر يا محمد.. أأنا مسئول عن مقتله..؟!! أأنا المفروض أن أعيد له حقه..!! أي سخرية ما تقول يا محمد.. أي ألماً ما تقول يا محمد.. لن أقوم.. وسأختفي تحت البطانية بعيداً عن هؤلاء الأشرار.. بعيداً عن البنات وعن خجلي وعن وسامتي.. يا الله كان خالداً وسيماً أيضاً.. ولم تنفعه وسامته في إبعاد كف الشر عن وجهه الوسيم.. ماذا فعلت بي يا محمد..؟! سأنام وعندما يعود خالد ليراني سأغمض عيني أكثر أو أفتحها ليختفي.. نعم هذا ما سيحدث.. سأكيله باللكمات ليبتعد.. سأقبل رأسه ليبتعد.. سأقبل حتى قدمه ليبتعد.. نعم فليبتعد خالداً وتنتهي إذاً مشكلتي.. فليبتعد خالداً وتعود إليّ حياتي.. فليبتعد خالداً وتعود إليّ وسامتي.. ولم يبتعد هو.. فقررت أنا الذهاب إليه..
محمد جاء صبيحة اليوم التالي، مازال وجهه غير متعافي، وجدني متيقظاً ووجه رغم سهري راح منه الألم، قال:
- جاهز..؟!
قلت:
- نعم.
نزلنا سوياً يومها إلى الإسكندرية، شاركنا في وقفة ضد الداخلية، هتفنا، كنت خائفاً ولكن الخوف بدأ يرحل مع كل هتاف، حتى رأيته أمامي يفر كفأر وليد، رحل الخوف وبدأت متاعب السياسة، من مسيرة إلى مظاهرة إلى وقفة، تغير "الفيس بوك" ورحلت عنه صور إليسا ووضع مكانها "خالد سعيد" ثم "شهداء القديسين" فـ "سيد بلال" وأخيراً كان الحلم..
في تونس حدث ورحل "زين العابدين بن علي" وفي مصر قررنا الاحتفال بعيد الشرطة بطريقتنا، قررنا النزول يومها لنعرف الشرطة أن الشعب كفر بهم وبظلمهم، نزلت يوم 25 يناير وصديقي محمد، الوضع مختلف المظاهرة أكبر مما تخيلت، شباب لم أراه من قبل كان معنا، بنات لم أراها من قبل كانت معنا، المنصورة تلك المدينة الهادئة "ثارت" خرجت لتندد بظلمهم، انتهى اليوم سريعاً وكانت الاشتباكات بسيطة، استقبلتني أمي بالدموع، وأكدت عليّ أن لا أنزل أبداً، كانت تشاهد ما يحدث في الميدان، وتصرخ:
- الكفار طوقوا العيال وهايموتهم.
كنت أهدهدها كطفلة، وعلمنا في نهاية اليوم أن هناك شهيد قد سقط بالسويس، وهناك اضطرابات في الإسكندرية، وبورسعيد، وغيرهم، إذن هي "ثورة" قلتها في سري، ودخلت لغرفتي أتابع ما يقوله الفيس بوك.
الفيس بوك مشتعل، أخبار من هنا وهناك، لقطات فيديو وصور، كلمات تنتفض، وكلمات تبكي، وكلمات تضحك بدموع، كنت أكتب بعطش غريب على الكتابة، كتبت يومها قصتين، وكتبت أغنية، وكتبت عن خالد، وعن شهيد السويس الذي لم أراه، وظللت أرتحل عبر صفحات الفيس ونمت يومها مرتاحاً، واستيقظت لأجد الجهاز لم أغلقه، وأجد محمد يخبرني أن هناك نزول اليوم أمام مبنى المحافظة، قمت سعيداً كما لو كنت سأقابل حبيبة لا أعرفها، فطرت، وقبلت أمي، ونزلت.. وتظاهرنا وانتهى اليوم كسابقه.. وكان كل الدعوات تدعو ليوم الجمعة، أسموها "جمعة الغضب" وأسميتها "جمعة الخلاص" خلاص من مَن لا أدري، هل خلاص من "وسامتي" التي أوقفت حياتي حتى أنقذني خالد..؟! هل هي خلاص من ذلك الملل الذي كنت أعانيه لولا تدخل خالد..؟! ربما تكون الخلاص لأني سأؤخذ حق خالد لأشعر بعدها بالارتياح لا أدري.. هي جمعة للخلاص والغضب.. نعم خلاص من همومي ناحية خالد.. وغضب لكرامته وكرامتي معه.. الخميس مر ببطء لم أعهده، والجمعة أخيراً نسمات صباحها أيقظتني.. واليوم رغم انتظاري الكبير له كان بطيئاً.. منذ السابعة صباحاً أكلم "محمد" أتصل به ولا يرد.. أرسل له رسائل لا يرد.. كنت أريده.. أريد أن أكلمه.. أريد أن أنزل فوراً إلى الشارع.. ظللت أتصل به ولا يرد حتى العاشرة.. رن هاتفي.. رقص اسمه من النغمة.. قال "أقلقتني" فقلت هيا ننزل إلى الشارع.. وبعدها بساعة وبعد ما انحنيت على رأس أمي وقبلتها وبكيت وبكت وبدموعها سألت:
- مصمم تنزل يا محمد..؟!
قلت:
- نعم يا أمي.. حق خالد.. يناديني لا أنام وتعبت.
قالت:
- خلاص يبني حافظ عليك عشاني.
بكت.. وبكيت.. ونزلت درجات السلم وصورة خالد لا تتركني، اتصلت بمحمد وسألته عن مكانه فقال:
- سنصلي في مسجد المحافظة.. تعالا.
وصلت للمسجد، الأمن منتشر بشكل كبير هذا اليوم، المدرعات تملأ شوارع المنصورة، المجندين بملابسهم السوداء وطيبة ملامحهم وشراستها ينظرون للمارة بنظرات تملأها الشراسة والغضب، كأنهم كلاب لا ترحم، وحولهم يقف مجموعة من اللواءات والضباط يحملون أجهزتهم اللاسلكية هؤلاء هم الغربان.. نعم غربان أتوا من الفضاء، مررت بجوارهم ونظرت إليهم بقوة لم أعهدها، ودخلت المسجد وخطب الإمام عن الاستقرار.. وعن حرمة الخروج على الحاكم.. وعن حتمية الرضاء بالقدر.. لم أعطى له أذني ولم يعطيها أحد.. انتهت الصلاة.. ثم خرجنا.. وعند باب المسجد كان الهتاف.. (الشعب يريد إسقاط النظام) كان "محمداً" يهتف ويهتف خلفه الحضور.. وكنت أنا أهتف ويهتف خلفي الحضور.. تحركنا بالمسيرة.. حتى وصلنا إلى ميدان المحافظة وهناك كان الهتاف أقوى، وهناك هتفنا ضد الداخلية، وهناك بدأت الداخلية في رش الحضور بالرصاص الخرطوش وقنابل الغاز، وهناك كان خالداً رأيته يقف بيننا، كان يبتسم إليّ ولكن وجهه بات سليماً وعادت وسامته من جديد، وهناك كانت أمي تبكي وهي تمسك ملابسي الملطخة بالدم، وهناك كان محمداً يبكي وهو يلعن في الداخلية ومبارك، وهناك رحلت.. ورحلت معي وسامتي ووحدتي.. هناك خرجت رصاصتان من سلاح.. وهناك ظل الجسد ينزف.


لروح الشهيد (محمد أمين الباز)






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العنف الذي سيتحول إلى إرهاباً.. مشروع..!!
- رسالة إلى -.....- ضابط الأمن المركزي..!!
- حتى تعلم لماذا لا يثور الصعايدة..؟! فلتسأل (الجبابرة وأبناء ...
- سقوط (الرئيس المنتخب) لا يعتبر خروجاً عن الديمقراطية..؟!
- لماذا أرفض الإعلان الدستوري للرئيس المنتحب..؟!
- الطبيعة تتحدث عن العلمانية.. (2 / 3) عن احترام العقيدة تتحدث ...
- سمعون (قصة)
- الطبيعة تتحدث عن العلمانية (1 / 3) عن التمييز تتحدث.
- أسفلت بلون الدم..!! (في ذكرى مجزرة ماسبيرو)
- اثنتا عشر عارية.. قصة.
- الفرح..!!
- دون حذاء أفضل
- الطائفية صنيعة إخوانية!!
- حفل تحرش.. (قصة)
- محمد وعيسى.. بالعكس.. قصة.
- (مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!
- ذيل حصان.. قصة.
- خشخاش السماء.. قصة.
- وحي من الشيطان.. قصة.
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات) (3) عندما تحول (الدين) إلى ص ...


المزيد.....




- رُحّل تونس أوفياء لتاريخهم رغم قسوة الظروف
- جاكي ميسن: رحيل الفنان الكوميدي والحاخام السابق عن عمر يناهز ...
- نقابة الأطباء المصرية تفتح تحقيقا مع طبيب كشف -سرا- عن الفنا ...
- -شيء من الخوف-.. كيف جسد فيلم عُرض قبل 40 عاما واقع الدكتاتو ...
- خارج النص ـ فيلم -شيء من الخوف-.. كيف جسد واقع الدكتاتوريات ...
- بالصورة..فنان -يفكك- صورة من مهمة أبولو 11
- -إنها شريهان يا سادة-... شهيرة تعلق على مسرحية -كوكو شانيل- ...
- مصر..شكوى ضد عدد من الأطباء بتهمة إفشاء سر مرض الفنانة ياسمي ...
- -1982- للبناني وليد مؤنس.. سيرة ذاتية تصنع متخيلا سينمائيا
- المصباح والجرار.. لا -محبة- إلا بعد عداوة!


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - هكذا قتلوا قرة العين.. قصة