أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حماده زيدان - (مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!














المزيد.....

(مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3796 - 2012 / 7 / 22 - 09:40
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


رأيته مرة وحيدة، يوم أن كنت أنا ومجموعة من الأصدقاء في الميدان قبل تنحي المخلوع.. تناقشنا كثيراً عن (العلمانية) وحقوق الأقليات في مصر.. والثورة والثوار.. وكيفية النصر على نظام المخلوع.. كانت مرة وحيدة قد قابلته فيها، وبعدها تزاحمت الأيام وتنحى (مبارك) وانتصرت الثورة.. أو هكذا قيل لنا!!.
في يوم أسود من أيام العسكر.. كنت مصادفة متجهاً إلى وسط البلد.. على كوبري أكتوبر رأيت,,
(شباب يتدافعون.. ويهرولون هنا وهناك.. وكلاب ترتدي الملابس السوداء تسحل هذا وتضرب هذا.. تحيرت كثيراً.. وعندما سألت:
- إيه الحكاية؟!
أجاب بعض الركاب..
- المسيحيين بيولعوا في البلد.
نزلت عند منزل التحرير، وفي ميدان التحرير سألت:
- إيه الحكاية؟!
أجابني شخص يبدو عليه التوتر..
- الجيش بيدوس على المسيحيين بالدبابات!!
يومها كنت سأقابل صديق منياوي قادم إلى القاهرة.. اتصلت به وأخبرته بما رأيت.. وبعدها اتجهت إلى شارع رمسيس.. وجلست على مقهى على ناصية شارع معروق.. الجو بالفعل متوتر فعلاً.. والناس جميعها على المقهى تحكي عما يحدث بالداخل.. ومن الداخل يخرج علينا المتظاهرين والدماء تغرق ملابسهم.. دماء لم أراها في أثناء جمعة الغضب.. دماء جعلت قلبي ينقبض.. خرجت علينا إحدى المتظاهرين.. وبصوتٍ يملئه الذعر.. قالت:
- اهربوا.. الجيش هايجي يموتكم زي ما موتنا!!
الذعر ازداد.. والمقهى أغلق أبوابه.. وفي شارع رمسيس تجمع المارة بينهم (ملتحين) قادمين لحماية الجيش المصري.. وبينهم أقباط الدماء تسيل من مواضع شتى بأجسادهم.. ووسطهم أنا لا أفهم مما يحدث شيء.. هاتفي أعلن عن نهايته وانتهى شحنه.. وقررت أنا أن أشاهد بأم عيني ما يحدث.. قررت الدخول من شارع رمسيس إلى مبنى ماسبيرو.. وعند ناصية الشارع وجدت أقباط يحملون صلبانهم الخشبية الصغيرة.. وقالوا لي:
- امشي يا كابتن.. لو دخلت أكتر هاتموت.
أطعتهم ربما كنت خائف.. (ربما) ربما كنت غير مستعد للشهادة.. (ربما) ربما كانت السماء لا تريدني شهيداً.. (ربما).. لا أدري ما السبب الحقيقي ولكني رحلت.. ومشيت من شارع رمسيس إلى ميدان طلعت حرب.. وكلما مررت على مجموعة من البشر وجدت النقاش محتدم.. قليلين مع الجيش (معظمهم ملتحين) وغالبية مع الأقباط.
اكتئاب ملئني.. وبوادر فتنة رأيتها.. ركبت إلى الهرم.. ونزلت إلى السيبر.. جلست على جهاز الكمبيوتر وفتحته.. فرأيت الفيس بوك وقد تحول إلى (قسمان) قسم (تيار إسلامي) مع الجيش واتهموني كثيراً بأني (كافر) ومتزندق لأني وضعت صليباً تغرقه الدماء.. وقسم آخر ثائر يحكي تفاصيل ما حدث.. ويضع صوراً لشهداء المجزرة.. وما بين تلك الصور رأيته.. فتذكرته.. فبكيت.. ولم أستطع النوم ليلتها لأن وجهه لم يفارقني.. ولم أنم إلا بعد أن حضرت جنازته.. هو:
الشهيد..
(مينا دانيال)
الذي لم أراه إلا مرة واحدة.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ذيل حصان.. قصة.
- خشخاش السماء.. قصة.
- وحي من الشيطان.. قصة.
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات) (3) عندما تحول (الدين) إلى ص ...
- فاي.. قصة
- صمت العرش. قصة
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (sex) أكتب ...
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (six) أكتب ...
- للحقيقة ظل.. قصة قصيرة.
- عروسة تحترق.. قصة قصيرة
- المرأة بين (العُهر) والسياسة
- اللعبة (مرسي) ما بين جماعته والعسكر!!
- مشاهد من جمهورية (مصربيا) المسيحية.
- (المعرص) مهمته فقط أن يمسك (الفوطة)!! تعقيباً على وصول (مرسي ...
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات)!! (1) (الحاكم) ذلك الآله الأ ...
- ما وجدنا عليه آبائنا
- فرق في السرعات سيدي الرئيس
- هل تنسى مملكة الوهابية ثأرها من مصر الليبرالية ؟!
- وكفر الذي آمن.
- الإسلام لا يعرف الدولة الإسلامية!!


المزيد.....




- راؤول كاسترو يعلن تنحيه عن قيادة الحزب الشيوعي في كوبا
- تقارير سرية تكشف عن أول محاولة للاستخبارات الأمريكية لاغتيال ...
- راؤول كاسترو ينتقد الحرب الاقتصادية الأمريكية ضد كوبا
- وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول ك ...
- وثيقة سرية: عندما أرادت الاستخبارات الأميركية اغتيال راوول ك ...
- الصين ولاوس وفيتنام وكوريا الشمالية .. آخر الدول الشيوعية في ...
- دعا واشنطن للحوار.. راؤول كاسترو يتنحى عن زعامة الحزب الحاكم ...
- كوبا: راؤول كاسترو يتخلى عن قيادة الحزب الشيوعي
- النهج الديمقراطي بمكناس يدين كل اشكال القمع المخزني للنضالات ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل الرفيقة صباح محمد عبدالله


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حماده زيدان - (مينا دانيال) الذي لم أراه إلا مرة وحيدة!!