أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - عروسة تحترق.. قصة قصيرة














المزيد.....

عروسة تحترق.. قصة قصيرة


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3764 - 2012 / 6 / 20 - 23:29
المحور: الادب والفن
    



في عرسها "الخامس" جلست العروس بزينتها كاملة، وبفستان جديد أخفى الكثير من معالمها الجميلة، وخلفها وقف البلطجية مدججون بالأسلحة، والتف حولها المعازيم، وأهل ذلك العريس الجديد، وأهل عريسها الكهل، وبينهم وقف الشباب ينظرون إلى هذا وإلى هذا، لا يرضون بهذا ولا بهذا، هم من حرروها من ذلك "الكهل" وهي من ارتمت في أحضان هذا "الكهل" أيضاً، وهؤلاء البلطجية يعلمون جيداً كيف يحركون عروستهم كيفما يشاءون، وهي ما بين أيديهم مستسلمة، وراضية بهذا تماماً، ساعات طال الفرح، وانتهى كما بدأ، وبدأت الزفة التي كان العريس يجر فيها عروسه جراً، وكادت العروس أن تقع أكثر من مرة، وهو ذلك العريس يجري بها جرياً، وخلفهما يجري الجميع، ومن هؤلاء الجميع كانوا "البلطجية" بأسلحتهم الكثيرة، والذين لم يكن لهم رغبة في تلك الزيجة، والذين قرروا أن ينهوها ولكن بطريقتهم هم، هرولوا خلف العريسان، ووضع أحدهم قدمه أمام العريس فانبطح أرضاً، أما عن العروس فقد أشعلوا في فستانها النيران فاحترق الفستان، ووقف الجميع ينظرون إلى بعضهم ويخونون بعضهم البعض وبعضهم قام بالعراك مع بعضهم الآخر، ووسط كل هذا قام البلطجية بقطع المياه عن ذلك الحي بأكمله، والفستان مازال يحترق، والمعازيم يخونون بعضهم، والعروس تحترق، وكاد الوضع أن ينتهي بكارثة وتموت العروس لولا تلك الفكرة التي طرأت على عقل أحدهم الذي قال بعد الكثير من التفكير، قال الرجل:
- المياه أينعم مقطوعة، وعروسنا ستموت إن لم تنطفئ النيران، إذاً فلنرميها في النهر، والنهر قريب من هنا، هيا بنا.
لم يمهله الحضور أن يتم ما قال، وشالوا العروس وجري بها الجميع نحو النهر، وعند الشاطئ وقفوا، وبقبضة رجل واحد قذفوها في المياه وانتظروها أن تطفو، انتظروا، وانتظروا، وانتظروا، ولكنها لم تطفوا، هنا استمعوا إلى كبير البلطجية يضحك بصوتٍ مرتفع، ويقول:
- أغبياء قذفتموها في المياه، ولم تسألوها عن معرفتها بالعوم، لقد غرقت يا أغبياء، لقد غرقت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المرأة بين (العُهر) والسياسة
- اللعبة (مرسي) ما بين جماعته والعسكر!!
- مشاهد من جمهورية (مصربيا) المسيحية.
- (المعرص) مهمته فقط أن يمسك (الفوطة)!! تعقيباً على وصول (مرسي ...
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات)!! (1) (الحاكم) ذلك الآله الأ ...
- ما وجدنا عليه آبائنا
- فرق في السرعات سيدي الرئيس
- هل تنسى مملكة الوهابية ثأرها من مصر الليبرالية ؟!
- وكفر الذي آمن.
- الإسلام لا يعرف الدولة الإسلامية!!


المزيد.....




- أمسية عن المسرح الأنصاري
- السعودية تدعم صناع السينما المحليين بتخفض أسعار تذاكر الأفل ...
- جوائز بافتا: المخرجة البريطانية-الفلسطينية فرح النابلسي تقطف ...
- رواية -الرجل الذى صلب المسيح- للكاتب الفرنسي إيريك إيمانويل ...
- المجموعة القصصية -خيط العنكبوت وقصص أخرى-
- ذكرى ميلاد الشاعر المصري الكبير الراحل عبد الرحمن الأبنودي
- وتستمر المسيرة بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على تأسيس الدولة ال ...
- الفنان السوري ياسر العظمة يعتذر من متابعيه: -السنونو- خارج ر ...
- -سنونو- ياسر العظمة لن يغرد في رمضان
- رغم إقرار دستوريته .. العدالة والتنمية يواصل انتقاد القاسم ا ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - عروسة تحترق.. قصة قصيرة