أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - ذيل حصان.. قصة.















المزيد.....

ذيل حصان.. قصة.


حماده زيدان

الحوار المتمدن-العدد: 3794 - 2012 / 7 / 20 - 16:20
المحور: الادب والفن
    


في كنف الليل، حيث أن كل شيء يحب الهدوء، خرج شاب مطرود من جنة والده، في جو لم يكن أبداً بهدوء هذا الليل، الشاب خرج من جنته تلك مطروداً تماماً كجده (آدم) خرجا كلاهما لحياة لا يعلمونها، وبذنب لم يقترفوه، خرجا لحياة جديدة كانت للجد فيها السلطة والنفوذ لكونه كان السّيد في قصته تلك، أما ذلك الشاب الحفيد فلم يكن أبداً من الأسياد، خرج إلى تلك الحياة الأخرى محمولاً بلعنات عائلته جميعها، وها هو الآن يمشي في طريق لم يختار بدايته ولكنه اختار نهايته ويمشي الآن نحوها.
الليلة لم تكن أبداً كالبارحة، لقد طُرد الشاب من جنته، وخرج يملؤه غضب من حياة عابسة، لم تنير له رغم كثرة النيران التي يراها كل يوم، وها هو يمشي الآن ما بين معركة جديدة بين مجموعة من المتعاركين، النساء، والعجائز، والأطفال جميعهم يهرولون هناك وهناك، يصرخون، يحاولون الهرب من هول ما يحدث، جميعهم خائفون، يرتعشون، وبعضهم يدعي ربه أن يزيح هذا الدمار الذي خلفته المعركة، خطواته الثقيلة ما بين كل هذا جعلته غريباً حقاً، ونزوحه المتواصل إلي تلك البناية العتيقة التي تتوسط شارع المعركة، والتي كانت مهجورة منذ أن مات فيها جدهم الأكبر، وصاحب الشارع بأسره، الجميع يخشاها، ولا يقتربون عندها إلا للتبرك بروح ذلك الجد، وسأله كثيرين عن سبب وجهته لتلك البناية، وسأله آخرون..
- ألا تخشى روح الجد يا ملعون؟!
وصل الشاب إلى البناية التي كانت مظلمة، أدوارها السبع وقفت خاشعة كما هو كل شيئاً بها، أبوابها التي لن تغلق أبداً منذ نشأتها في وجه أحد من مريديها، دخل الشاب الأبواب المفتوحة والتي كانت معتمة رغم النيران التي تنير ظلام الشارع بالخارج، بدأ في صعود السلم، وضع قدمه على أولى الدرجات، صوت طفل يبكي يسمعه بوضوح، ظل يبحث عنه في عتم الليل لم يجده فانطلق صاعداً إلى وجهته، وصل إلى أول أدوار البناية فوجد الطفل يلعب ويلهوا، كان طفلاً جميلاً حقاً، شعره معقوداً من الخلف بطريقة "ذيل حصان" وجهه مليء بمساحيق التجميل، تلاعبه فتاة عمرها لا يتجاوز السادسة عشر نظر إليهما الشاب بذعر كبير، الطفل يشبهه كثيراً, والفتاة لم تكن سوى شقيقته، نظرت إليه الفتاة وقالت بحزن كبير:
- لم أكن أقصد أن يكون مصيرك هذا، كنت أدللك فحسب.. أخي أرجوك سامحني.
دموع الفتاة جعلت قلبه يعتصر من الحزن, هرول إليها، فتح ذراعيه ليحتضنها ولكن الصورة ذابت أمامه كما لو لم تكن موجودة، صرخ الشاب، وانسابت دموعه لتبلل خديه, ظل يصرخ:
- أنتِ وأخوتك السبب فيما أنا فيه، لماذا جعلتموني هذا المسخ، لماذا جعلتموني هكذا، أنا أكرهكم.. أكرهكم جميعاً، أذهبوا إلى الجحيم، لا أريدكم.
قالها ومسح دموعه وصعد ليتم رحلته التي بدأها، الظلام يسيطر على كل شيء، استمع إلى صوتاً كان يعلمه بشدة، كان الصوت أجش أشبة بصوت حيوان قادم من الجحيم, كان يسب امرأة قائلاً:
- أنتِ من جعلتِ منه شاباً رخواً لا يتحمل المسئولية، أنتِ امرأة مستهترة، وهذا الشاب المخنث من صنع يداك.
الصوت كان صوت والده، الذي طالما ضربه وأهانه، خاف الشاب، ولكن الغضب تمكن منه، فصرخ بأعلى صوته لعل الصوت يسمعه:
- أنت السبب يا هذا, أنت من جعلتني هكذا، لقد منعتني من اللعب مع من في سني، لقد منعتني من كل شيء، هل نسيت ضربك لي واتهامك أنني ضعيف لا أقدر على فعل شيء، أنت من زرعت داخلي الخوف والذعر من كل شيء، أنا أكرهك وأكرهها وأكرهكم جميعاً.
لم ينتبه الصوت إلى ما قاله الشاب، وأكمل ولكن موجهاً حديثه لآخر:
- أنت شاذ، يا فضيحتي، ماذا كنت تفعل أنت وهذا الشاب؟!.. يا ملعون، جهنم هي مصيرك، أنت شيطان رجيم، أخرج من منزلي.
صوت الرجل أصبح مصحوباً بأصوات عديدة فهذا يقول:
- لا تقتله يا أبي لا تزيد فضيحتنا.
وتلك تقول:
- أنت السبب في عاري وعار العائلة أقتله يا أبي أقتله.
وصوت أخرى تقول:
- لا تقتله أرجوك، سأعالجه مما هو فيه، لا تقتله أرجوك، لا تقتله.
سكتت الأصوات والشاب أصابته حالة انهيار تامة، لم يحتمل جسده كل هذا فسقط منهاراً، وظل يدمدم بصوته الذي أتعبه الصراخ.
- لا تقتلني، لا تقتلني.
تذكر وقتها لقائه مع ذلك الشاب، لم يقم بعلاقة جنسية معه، كان الحزن يملئه، وكان الشاب جاره وأعز ما لديه في دنياه، ظل يحكي له عما يؤرقه في حياته، كان يشعر أن لديه مشاعر مزدوجة، كان يشعر بأن داخله أنثي، ظل يحكي له عما يمر به فما كان من صديقه إلا أن أخذه بين أحضانه وظل يمسح في دموعه، حاول الشاب تقبيله ولكنه أبعده برقة فما كان من هذا الشاب إلا أن أحتضنه بشدة وظل يقبله حتى دخلت شقيقته فصرخت لأباها، وتجمعت العائلة، تذكر الشاب لحظات طرده من المنزل، بعدما فشل والده في قتله، تذكر نظرة عائلته جميعها وهم ينظرون إليه نظرة مليئة بالحقد والكراهية، تذكر كلمات والده التي قالها في تحدى:
- لو رأيتك في أي مكان في المدينة سأقتلك، هيا يا ملعون أغرب عن وجوهنا ولا تلوثنا.
تذكر الشاب كلمات والده فهب واقفاً وقد عاد إليه التحدي لإتمام غايته تابع، الشاب صعوده على السلم فاستمع إلى صوت يحبه كثيراً, نظر إلى الصوت فوجده حبيبه الذي نظر إليه نظرة دافئة وقال له:
- حاول أن تعيش وأن تخلق لنفسك عالمك الخاص.
شعر الشاب برغبة في أحضانه ولكنه بدوره اختفي، استمع الشاب إلى الصراخ في الشوارع, إلى أصوات الرصاص التي لم يسمع غيرها طوال شهرين، تذكر لحظات البحث عن الطعام في مخلفات المطاعم، وفي القمامة، تذكر نظرة السخرية من عيون الجميع عندما يذهب للبحث عن عمل يؤهله لأن يعيش، كان جميعهم يرددون نفس الكلمات، كانت كلماتهم تقتله، كانوا جميعهم يصفونه ب "المخنث", كانت يحاول دائماً أن يشرح لهم أن مشيته تلك بسبب مرض وليست تخنثاً ولكن لم يستمع إليه أحد، لذلك وبعد عناء طوال شهرين قرر أن ينهي حياته وأن يختار ولو لمرة وحيدة شيئاً في حياته. وصل إلى سطح البناية، تماماً إلى دورها السابع، السماء من فوقه حزينة وملبدة بالغيوم، والأمطار كانت دموعاً تنساب من السماء لتشاركه دموعه، وقف منتصباً، ورفع رأسه إلى السماء صارخاً بقوته التي أنهكها الجوع، والخوف، والبكاء.
- لما خلقتني, هل خلقتني لتعذبني في الدنيا، لم أختار أن أكون هكذا فلماذا تعاقبني، لقد تعبت من كره الجميع لي, لقد تعبت من بعد الجميع عني, لقد تعبت من كل شيء، أرحني أرجوك, لقد تعبت من تلك الحياة, لقد كرهت الجميع, لماذا أبقيت علي إلى الآن, هيا خذ روحي, هيا أريد أن أموت.
انتظر كثيراً الرد من السماء، ولكن دموعه ودموعها لم يحركان من أمره شيء، انتظر أكثر فأكثر لعلها تجيب، ولكن السماء ظلت على حزنها ودموعها التي لا تنتهي، وظل من يناجيه في صمته المطبق، حتى تحركت روحه الهائمة، وعاد التحدي يضرب قواه المنهكة فقام وانتصب، وبعزيمة تشبه تماماً عزيمة الجد، قال الشاب الحفيد.
- ألم تقبض روحي الآن, إذاً لن تترك لي حرية الاختيار.
قالها وهرول إلى سور البناية منتظراً وقت الخلاص.
تمت






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خشخاش السماء.. قصة.
- وحي من الشيطان.. قصة.
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات) (3) عندما تحول (الدين) إلى ص ...
- فاي.. قصة
- صمت العرش. قصة
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (sex) أكتب ...
- (أصنام) يعبدونها وسموها (تابوهات) (2) في عبادة ال (six) أكتب ...
- للحقيقة ظل.. قصة قصيرة.
- عروسة تحترق.. قصة قصيرة
- المرأة بين (العُهر) والسياسة
- اللعبة (مرسي) ما بين جماعته والعسكر!!
- مشاهد من جمهورية (مصربيا) المسيحية.
- (المعرص) مهمته فقط أن يمسك (الفوطة)!! تعقيباً على وصول (مرسي ...
- أصنام يعبدونها وسموها (تابوهات)!! (1) (الحاكم) ذلك الآله الأ ...
- ما وجدنا عليه آبائنا
- فرق في السرعات سيدي الرئيس
- هل تنسى مملكة الوهابية ثأرها من مصر الليبرالية ؟!
- وكفر الذي آمن.
- الإسلام لا يعرف الدولة الإسلامية!!


المزيد.....




- الأناضول: فنان فرنسي ينوي اللجوء إلى تركيا
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعه
- حفل الأوسكار ينطلق من محطة قطارات بلوس أنجليس
- مغنية راب أمريكية تنتقد عضوا بالكونغرس وصف أداءها بغير المحت ...
- سفير المغرب بالمكسيك يتباحث مع رئيس مجلس الشيوخ
- بعد خرجة وهبي.. رسالة توضيحية مشفرة من اخنوش الى مهاجميه
- صور عن وجع عوائل سجناء فلسطينيين تفوز بجائزة عالمية
- أولمبياد طوكيو 2020 : لماذا استبدلت روسيا نشيدها الوطني ب ...
- شاهد: بثوب من القبلات الحمراء.. فنانة صينية تنشر الحب والوعي ...
- -مقدمة لدراسة بلاغة العرب- تأليف أحمد ضيف


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حماده زيدان - ذيل حصان.. قصة.